آخر المستجدات
دراسة إحالة موظفين ممن بلغت خدماتهم (۲۸) سنة فأكثر إلى التقاعد النواصرة يطالب باستئناف صرف علاوات المعلمين كاملة.. ويدعو التربية والعمل للقيام بمسؤولياتها سعد جابر: توصية بفتح المساجد والمقاهي ومختلف القطاعات بدءا من 7 حزيران المركزي: عودة العمل بتعليمات التعامل مع الشيكات المعادة توقع رفع اسعار البنزين بسبب عدم تحوط الحكومه! وزارة الأوقاف تنفي صدور قرار بإعادة فتح المساجد الأردن يبحث حلولا لعودة قطاع الطيران تدريجيا تسجيل سبعة إصابات جديدة بفيروس كورونا النائب البدور: عودة الحياة لطبيعتها ترجح حل البرلمان وإجراء الانتخابات النيابية بدء استقبال طلبات الراغبين بالاستفادة من المنحة الألمانية للعمل في ألمانيا.. واعلان أسس الاختيار لاحقا المرصد العمّالي: 21 ألف عامل في الفنادق يواجهون مصيراً مجهولاً التعليم العالي لـ الاردن24: قرار اعتبار الحاصلين على قروض ومنح مسددين لرسومهم ساري المفعول التربية: تسليم بطاقات الجلوس لطلبة التوجيهي في المديريات والمدارس اليوم الصمادي يكتب: ثورة ما بعد الكورونا قادمة فحافظ على وظيفتك! العوران لـ الاردن24: القطاع الزراعي آخر أولويات الحكومة.. والمنتج الأردني يتعرض لتشويه ممنهج عبيدات لـ الاردن24: سنتواصل مع الصحة العالمية بشأن دراسة ذا لانسيت.. ولا بدّ من التوازن في الانفتاح التربية لـ الاردن24: تحديد موعد تكميلية التوجيهي في آب التعليم عن بُعد: هل يتساوى الجميع في الحصول على تعليم جيّد؟ العضايلة لـ الاردن24: لن نجبر موظفي القطاع العام على التنقل بين المحافظات معيش إيجاري.. حملة الكترونية لإيجاد حل عادل لمعضلة بدل الإيجار

أسرة المُدان بقتل سوزان تميم تطلب تعويضاً بـ100 مليون جنيه

الاردن 24 -  
وجّه شقيق محسن السكري، المدان بقتل الفنانة سوزان تميم، والذي يقضي عقوبة السجن حالياً في مصر، إنذاراً إلى رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى الذي أدانته محكمة مصرية في قضية مقتل الفنانة اللبنانية خلال تواجدها بدولة الإمارات، في 28 تموز من العام 2008.
وطالب أشرف منير السكري، الشقيق الوحيد لمحسن، نيابة عن أسرة السكري، بتعويض قدره 100 مليون جنيه، والاعتذار من قبل مصطفى عن "الأضرار المادية والأدبية التي تعرضت لها الأسرة جراء هذه القضية" وفقاً للإنذار الذي تلقت "النهار" نسخة منه.
وحول الأسباب التي دفعت شقيق السكري للتحرك في هذا التوقيت تحديداً، قال أشرف منير لـ"النهار"في محادثة هاتفية: "إن ابنة شقيقي محسن (ليلى)، التي كان عمرها 9 سنوات حينما وقعت الجريمة، تعرضت لأزمة نفسية حادة قبل نحو شهرين، بعدما شعرت بأنها تفتقد إلى والدها، فذهبت دون علمي إلى مكتب هشام طلعت مصطفى، وعادت منهارة، وحاولت الانتحار".

وأضاف: "لا أعرف ما الذي حدث بالضبط هناك، لكنني كنت قد ذهبت بعد حصول مصطفى على عفو لقضائه ثلاثة أرباع مدة السجن، في العام 2017، للحديث معه، وللبحث عن طريقة لاستصدار عفو أو حلّ قانوني يسمح بخروج أخي من محبسه، لكنه تنصل من لقائي".

"ربما نظرت ليلى إلى طلعت مصطفى على أنه رجل نافذ في الدولة، وباستطاعته إعادة والدها إليها"، يقول شقيق السكري، "لذا ذهبت إليه دون علمي -لأنها تعرف أنني سوف أرفض- كي تطلب منه أن يساعدها في استعادة أبيها إلى حياتها، بعدما باتت شابة في 19 من عمرها، ويبدو أنه لم يتعامل معها بكياسة. أنا الآن أعالج الفتاة نفسياً من الاكتئاب ومما تعرضت له، وأحاول أن أثنيها عن الانتحار".

ويؤكد أشرف منير: "إن محسن السكري لا علاقة له بالإنذار الذي وجهته إلى هشام طلعت، إنه أمر يتعلق بأسرتنا فحسب. لقد تأذى أخي دون علمي، وتورط في قضية قتل تحت وطأة التحريض، ولن أسمح بأن تتأذى ابنتي (ابنة شقيقه ليلى) مرة أخرى وأنا على قيد الحياة".

 وحسب منير وقريب آخر للسكري تحدثت معه "النهار"، فإن ليلى انتقلت للعيش مع عمها بعدما تعرّض والدها للسجن، وبات أشرف السكري "مسؤولاً عن توفير النفقات المادية لابنة أخيه، وكذلك شقيقه الذي يتلقى نحو 9 آلاف جنيه كل شهر، لينفق على مأكله وسجائره داخل محبسه، لأن طعام السجن لا يناسبه، بخاصة أن أمواله جميعاً تمت مصادرتها أو جمدت في المصارف".

وركز الإنذار الذي حمل رقم (17150)، على "التحريض"، كسبب رئيسي لوقوع الجريمة، وتضرر أسرة السكري، وما تعرضت له من خسائر مادية ومعنوية، واختتم الإنذار بمطلبين رئيسيين، هما: "أولاً: تقديم اعتذار علني في الجرائد الرسمية للمنذر وابنة شقيقه ليلى محسن منير، ولجميع أفراد الأسرة، نتيجة ما ارتكبه في حقهم من خطأ ترتب عليه كافة الأضرار المادية والأدبية".

"ثانياً: دفع تعويض مالي للمنذر وأسرته قدره (مائة مليون جنيه مصري) عن كافة الأضرار المادية والأدبية التي لحقت بهم (...) والتي تسبب فيها المنذر إليه وإلى شركته التي ثبت في الحكم البات أنه استغلها في التحريض والمساعدة، وهذا التعويض ناتج من حساب الخسارة والكسب الفائت وتطهير للنفس وتزكية لها وتصديقاً لحسن النوايا".

 
Developed By : VERTEX Technologies