آخر المستجدات
تحديد موعد "النيابية" يفتح شهية النقابات "الانتخابية" شركة البوتاس تحقق أرقاما قياسية.. والأرباح تصل إلى 55 مليون دينار خلال 6 أشهر الاستقصاء الوبائي: عينات مخالطين من الرمثا لمحامي اربد سلبية الصحة تحذّر.. واسحق لـ الاردن24: ارتفاع اصابات كورونا عن (10) لسبعة أيام ينقلنا إلى متوسط الخطورة التربية لـ الاردن24: لم نتواصل مع أوائل التوجيهي.. والنتائج مازالت قيد التدقيق النعيمي لـ الاردن24: استثناء التربية من وقف التعيينات قيد الدراسة.. ونريد تعيين معلمين جابر لـ الاردن24: لا قرار جديد بشأن الحظر.. وأي اجراء جديد سيراعي الوضع الوبائي والاقتصادي بسبب كورونا والفساد.. آلاف الإسرائيليين يتظاهرون مطالبين برحيل نتنياهو جمع عينات لمخالطي حلاق في إربد بعد إصابة زوجته بالكورونا دياب يدعو لانتخابات نيابية مبكرة لانتشال لبنان من الأزمة انفجار بيروت: لماذا تهبّ "الأم الحنون" فرنسا لنجدة لبنان؟ تسجيل أربعة إصابات محلية جديدة بفيروس كورونا الضمان: تمديد المهلة أمام الأردنيين الراغبين بالاشتراك الاختياري التكميلي الحموي الأردن 24: طلبنا من المخابز تزويدنا بأسماء أصحابها والعاملين لديها للتأكد من حصولهم على تصاريح العضايلة: اكتشاف حالات إصابة محليّة يتطلب الالتزام والتشدّد في تطبيق أمر الدفاع 11 الناصر للأردن24: قرارات الإحالة على التقاعد المبكر تحددت بمن بلغت اشتراكاتهم 360 اشتراكا العضايلة ينفي صحة الأنباء المتداولة حول إلزام أفراد الأسرة الواحدة بارتداء الكمامات في المركبات النعيمي للأردن24: نتائج التوجيهي لم تظهر بعد ونرجح وجود علامات مرتفعة وكاملة "ممرضة بيروت الشجاعة" تروي تفاصيل إنقاذها للأطفال الرضع تنقلات خارجية في "التربية" (اسماء)

إخلاء المأجور.. كارثة حقيقية تهدد المستأجرين وكأن الوباء لم يكن كافيا!

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية_ كارثة حقيقية تهدد المستأجرين والمنشآت التجارية بخطر التشرد على قارعة الطريق، إثر إصرار بعض أصحاب المنازل والمحلات على اللجوء إلى تحريك دعاوى "إخلاء المأجور"، نتيجة عدم تمكن المستأجرين من تسديد الاستحقاقات المالية خلال الأشهر الماضية.


أصحاب هذه المحلات، وأعداد هائلة من المواطنين، كانوا عاجزين تماما عن ممارسة أي عمل على الإطلاق، على مدى عدة أشهر، وذلك نتيجة جائحة الكورونا وما استوجبته من إجراءات وتدابير استثنائية، أفضت إلى إغلاق كافة المحلات والمنشآت منذ منتصف آذار الماضي. اليوم يجد هؤلاء الناس أنفسهم أمام خيارين لا يتركان مجالا للرحمة: إما دفع المستحقات المالية الآن، وعلى الفور، وإما إخلاء المأجور!


المستأجرون لا ينكرون حق ملاك المنازل والمنشآت في ما تراكم عليهم من مستحقات بدل الإيجار، ولكن الظرف كان صعبا على الجميع، وليس من المعقول أن يطالب الناس بتسديد ما تراكم عليهم من مستحقات دفعة واحدة، فهل يكون مصيرهم هو الشارع؟!


على الحكومة أن تتدخل لمنع هذه الكارثة.. إخلاء المأجور ستكون له تداعيات خطيرة، والقضية تحتاج إلى حلول فورية، أسوة بقوانين الدفاع، التي أتاحت تأجيل الأقساط والالتزامات المالية البنكية. الأمر يجب أن يطبق أيضا على قضايا الإيجار، فإخلاء الناس إلى الشارع لا ينبغي أن يكون مطروحا كخيار.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies