آخر المستجدات
التربية: 38 مخالفة لتعليمات امتحان التوجيهي منذ انطلاقه الصفدي يبحث مع وزراء الخارجية العرب غدا مستجدات القضية الفلسطينية مطالبين بإتاحة زيارتهم ونقل أسرهم إلى عمان.. فعالية لأهالي المعتقلين الأردنيين في السعودية مساء الأربعاء حريات العمل الإسلامي : توقيف ذياب اعتداء على الحياة الحزبية وتكريس لعقلية الأحكام العرفية الاردن: تسجيل ثلاث اصابات جديدة بفيروس كورونا.. جميعها لقادمين من الخارج تعميم على المراكز الصحية الشاملة بالعمل 24 ساعة.. والصحة: عضوية النقابة تستثنيهم من الحظر التعليم العالي يعلن فتح الترشح لشغل موقع رئيس جامعة مؤتة.. ويحدد الشروط ابراهيم باجس.. معتقل أردني في السجون السعودية دون أي تهمة منذ سنة الرزاز يوجه التخطيط لاطلاع الأردنيين على أوجه الدعم المقدم للأردن وآليات الصرف الموافقة على تكفيل أمين عام حزب الوحدة الشعبية سعيد ذياب تدهور الوضع الصحي للناشط المعتقل علي صرصور.. ونقله إلى المستشفى ثلاث مرات أشكنازي: "الضم" ليس على جدول الأعمال في الفترة القريبة الحكومة تحدد الدول المسموح لأفرادها بتلقي العلاج في الأردن.. والاجراءات المعتمدة للسياحة العلاجية سائقون مع كريم واوبر يطالبون بتسهيل تحرير التصريح والأمان الوظيفي.. ويلوحون بالتوقف عن العمل العضايلة: القادمون من الخليج سيخضعون للحجر.. وخطة فتح السياحة للدول الخضراء وبائيا نهاية الشهر صدور أسس تحويل فترات التقاعد المدني إلى الضمان الاجتماعي معلمون أردنيون في البحرين يناشدون الحكومة.. والخارجية لـ الاردن24: حلّ سريع لمشكلتهم مقابلة لـ الاردن24: بعض الوزراء والنواب أحبطوا تجربة اللامركزية العمل توضح حول فرص العمل للاردنيين في الكويت وتدعو المهتمين للتقديم عليها هوس التعديل الوزاري.. سوء اختيار أم خريطة مصالح مكشوفة؟!

إدارة الأزمة

أ.د يحيى سلامه خريسات
 يمر العالم بما فيه وطننا الحبيب بظروف استثنائية وحرجة تتطلب من الجميع التعاون وعدم التساهل وأخذ الأمور على محمل الجد. فهذا فيروس كورونا الذي ظهر في الصين أواخر العام الماضي وانتشر بها مطلع هذا العام، ومن ثم انتقل الى بقية دول العالم بواسطة مواطني تلك الدول أو السياح او التجار، أصبح يقلق الجميع ويهدد الاقتصاد والأرواح.
فلقد عزل دولا بأكملها ومن ثم مدن وأحياء داخلها. وبغض النظر عن الاختلاف في تفسير آلية منشأه وكيفية تكوينه وإنتشاره، إلا أنه أصبح واقعا مفزعا وعلى الجميع التعامل معه بما يقتضي، لمنع انتشاره واحتواءه.
بلدنا الحبيب سخر كل إمكانياته للتعامل معه واحتواءه والحد من انتشاره، فجاءت الإجراءات الحكومية المهنية والصارمة وكانت مناسبة لقوة الحدث، رغم اصطدامها في البداية بعدم وعي البعض، وما نتج عنه من عدم التزام ومحاولة التقليل من أهمية وخطورة هذا الفيروس. وهذا يعود الى انتشار معلومات غير دقيقة تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي جعلت منه فيروسا موسميا عاديا، مما زاد من اللامبالاة وعدم الاكتراث لدى البعض وكان سببا في انتشاره ونقله للآخرين وبدون تقدير مسبق لعواقب الأمور وتبعاتها.
المرحلة الحالية حرجة وتتطلب التعاون من الجميع مع الحكومة بأذرعها المختلفة من أجهزة أمنية أو جيش أو تعليمات تصدر عن المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات.
قد تكون المرحلة القادمة أكثر صعوبة وتتطلب الالتزام التام وما يصاحبه من البقاء في البيت وعدم الاختلاط والمحافظة على المسافة المجتمعية الآمنة.
ولكي تمر هذه المرحلة بسلام ولكي يكون التزامنا في أماكن سكننا مفيدا، يجب إشغال الوقت بالعبادة والقراءة والمطالعة والعمل والتعليم عن بعد، وتدريس الأطفال ومساعدة الزوجة وإيلاء العائلة العناية اللازمة.
نسأل الله العلي القدير أن يبعد عنا جميعا الأمراض والأسقام والأوبئة وأن يحمي هذا البلد الطيب وأجهزته الأمنية وجيشه المصطفوي من كل مكروه، إنه ولي ذلك والقادر عليه.
 
Developed By : VERTEX Technologies