آخر المستجدات
ممدوح العبادي ل الاردن 24 : سارحة والرب راعيها الخصاونة ل الاردن 24 : سنتخذ عقوبات رادعة بحق شركات التطبيقات التي لاتلتزم بالتعليمات تراجع حدة المظاهرات في لبنان وسط مهلة حكومية للإصلاح متعطلو المفرق لن نترك الشارع الا بعد استلام كتب التوظيف المصري ل الاردن 24 : علاوة ال 25% لموظفي البلديات ستصدر قريبا الكيلاني ل الاردن 24 : انهينا اعداد نظام تصنيف الصيادلة الخدمة المدنية : الانتهاء من فرز طلبات تعيين أمين عام «التربية» و«الإعلامية القيادية» بمراحلها الأخيرة زوجة تدس السم لزوجها وصديقه يلقيه بحفرة امتصاصية عطية للحكومة: نريد أفعالا للافراج عن اللبدي ومرعي.. نادين نجيم في رسالة لمنتقديها: "وينكن إنتو؟!" تصاعد المواجهات في لبنان.. قتيلان وعشرات الجرحى وكر وفر هنطش يسأل الرزاز عن أسباب انهاء عقد الخصاونة بعد زيادته انتاج غاز الريشة قوات الأمن اللبنانية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين في #بيروت الخدمة المدنية: النظام الجديد يهدف إلى التوسع في المسار المهني الحريري: اقدم مهلة بـ72 ساعة ليقدم الشركاء في الحكومة حلا يقنع الشارع والشركاء الدوليين المطاعم تنتقد قرار الوزير البطاينة.. والعواد: مطاعم في كراجات أصبحت سياحية لتضاعف أسعارها! ارشيدات لـ الاردن24: لا أسماء ليهود ضمن مالكي الأراضي في الباقورة والغمر.. والسيادة أردنية خالصة الحريري يتجه لإلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة الى اللبنانيين الصرخة في يومها الثاني: لبنان لم ينم والتحرّكات تتصاعد (فيديو وصور) قرار "مكالمات التطبيقات الذكية" يشعل الشارع في لبنان
عـاجـل :

إعادة النظر برواتب القطاع العام

نسيم عنيزات

حالة من التململ والضجر تسود موظفي القطاع العام احتجاجا على انخفاض رواتبهم في بعض الوزارات مقارنة مع أقرانهم في وزارات ومؤسسات أخرى.
ففي الوقت الذي يتقاضى بعض الموظفين رواتب اقل او قريبة من خط الفقر الذي حددته الحكومة اخيرا، وتصر عليه على الرغم من- عدم تأكيده- بـ 350 دينارا، فإن بعض الموظفين لدى جهات أخرى حكومية طبعا يتقاضون 6 أضعاف هذا المبلغ.
ندرك ان رواتب الموظفين العامين في الدولة الذي يقترب عددهم من 200 الف موظف تستهلك ما يزيد عن 4 مليارات دينار اي ما يقارب نصف المو ازنة العامة للدولة، وهذه نسبة مرتفعة جدا، مع ظرو ف اقتصادية صعبة تعيشها البلاد، مما يعيق النمو والتوسع في مشاريع رأسمالية، لأنها تبقي صاحب القرار مقيدا يصب جل اهتمامه على توفير الراتب في ميعاده ودون تأخير، لان الموظف لا يحتمل تأخير الراتب.
ومع ذلك فإن هناك 3 مستويات للرواتب في الاردن ففي الوقت الذي يتقاضى بعض الموظفين لدى بعض الوزارات ما يقارب ( 1800 ) دينار نجد آخرين في وزارات أخرى تتراوح رواتبهم الشهرية بين (500 و600 ) دينار في حين المستوى الثالث لا يزيد عن (300 ) دينار.
ان هذا الوضع يحب أن لا يستمر على حاله، لانه يسبب حالة من الاحتقان وعدم الرضى وهذا امر ورد فعل منطقي، فكيف لموظف في مؤسسة يتقاضى ما يقارب 1800 دينار واخر يحمل نفس الشهادة لا يصل راتبه إلى 400 دينار ناهيك عن المؤسسات المستقلة وموظفي العقود.
عملت إحدى الحكومات السابقة في عام 2011 على إعادة هيكلة الرواتب وتوحيد سلمها في جميع المؤسسات وكانت تسعى للوصول إلى مستوى» سكيل « موحد وقد بدأت بخطوات إيجابية، سرعان ما تم وأدها وعدم البناء عليها.
ان موضوع الرواتب والعلاوات يشكل قنبلة موقوتة قابلة للانفجار في اي وقت في ظل مطالبات عديدة واحتجاجات واعتصامات متكررة كل يوم يطالب أصحابها بزيادة رواتبهم وعلاوتهم وانصافهم مقارنة مع زملاء لهم، فما ان تحل ازمة في هذا الشأن حتى نجد أنفسنا وسط أخرى.
وسيبقى الوضع على حاله يستنزف الدولة وموازنتها. اذا لم تقم الدولة بإطلاق مبادرة عامة للقطاع العام تحدد بها مسطرة الرواتب والعلاوات، لا نقول موحدة بل ضمن مساحات وفجوة معقولة، و هذا أمر معقول، بما ان الجميع يعملون لدى جهة واحدة وهي الحكومة ويحصلون على رواتبهم أيضا من موازنة الدولة التي يفترض أن تتعامل مع الجميع بعدالة وشفافية. واذا ما أقدمت الحكومة على هذه الخطوة وتم تحقيقها فإنها ستسجل لها على مدار التاريخ.