آخر المستجدات
ماكرون يطلب من إسرائيل التخلي عن أي خطط لضم أراض فلسطينية بدء المرحلة 4 من خطة إعادة الأردنيين من الخارج التربية تدعو نحو 44 ألف مرشح للتعيين على حساب التعليم الاضافي - اسماء ومواعيد ماذا يعني حصول الأردن على ختم السفر الآمن؟ حوادث مواقع العمل.. درهم وقاية خير من قنطار علاج أمر الدفاع رقم (6).. مبرر التوحش الطبقي! بانتظار العام الدراسي.. هل تكرر المدارس الخاصة استغلالها للمعلمين وأولياء الأمور؟ نقل د.أحمد عويدي العبادي إلى المستشفى إثر وعكة صحية شركات الكهرباء.. جناة ما قبل وما بعد الكورونا!! لليوم الثاني على التوالي.. لا اصابات جديدة بفيروس كورونا وتسجيل (5) حالات شفاء الصحة العالمية تراجع "استجابتها لكورونا".. وتصدر تحذيرا الاتحاد الأوروبي يدرس الرد في حال نفذت إسرائيل الضم التعليم العالي توضح بخصوص طلبة الطب الأردنيين في الجزائر عربيات لـ الاردن24: لن يُسمح للقادمين من أجل السياحة العلاجية بادخال مركباتهم إلى الأردن قلق في الفحيص بعد لجوء لافارج إلى الإعسار: التفاف على تفاهمات البلدية والشركة حول مستقبل الأراضي العمل: مصنع الزمالية مغلق ولن يعود للعمل إلا بعد ظهور نتائج التحقق العجارمة ينفي حديثه عن اتخاذ قرار ببدء العام الدراسي في 10 آب.. ويوضح المراكز الصحية في إربد.. تدني جودة الخدمة يضرّ بالمنتفعين عائلات سائقي خطوط خارجية يعيشون أوضاعا اقتصادية كارثية.. ومطالبات بحلّ مشكلتهم الضمان تسمح للعاملين في قطاع التعليم الخاص الاستفادة من برنامج مساند (2)

إياد الحلاق.. شهيد تطرز بالرصاص في باب الأسباط

الاردن 24 -  

قُدس الإخبارية: أعلنت مصادر عائلية فلسطينية، أن الشهيد الذي أعدمه الاحتلال قرب باب الأسباط بالقدس القديمة، صباح اليوم السبت، هو الشاب إياد خيري الحلاق.

وأوضحت مصادر محلية، أن الشاب الحلاق من ذوي الإعاقة وكان يحمل دمية، قبل أن تطلق شرطة الاحتلال وابلًا من الرصاص صوبه، بزعم حمله جسمًا مشبوهًا.

وذكرت مصادر عبرية، أن الاحتلال أقدم على ملاحقة الشاب "إياد" وإطلاق الرصاص نحوه فقط للاشتباه بكونه مسلحًا، وقبل التأكد من حالته.

وفي تفاصيل الحدث، فإن الشاب "إياد"، كان يعاني تأخرًا في النمو العقلي، ويعادل عقل طفل، وهو ما يفسر عدم توقفه عندما طلب منه عناصر الاحتلال ذلك، واختار الهرب عند ملاحقته لأنه لم يستوعب الأمر.


ووفقًا لمصادر محلية، فإن "إياد" يدرس في المدرسة الصناعية (البكرية) في باب الأسباط، وهي مدرسة متخصصة في تعليم ذوي الإعاقة، وقد تم إطلاق الرصاص عليه في المنطقة عندما كان في طريقه إلى مدرسته بشكل اعتيادي.

ووثق مقطع مصور، حالة والدة الشهيد إياد الحلاق، عقب استشهاده، وبدا الحزن والألم عليه، لم يستطع الحديث بكلمة عن الأمر، ولم يتخيل فقد نجله بهذه الطريقة.

وواصلت قوات الاحتلال استنفارها بعد إعدام الحلاق، وإغلاق عدد من الطرق وتفتيش المارة وفحص هوياتهم.

 
Developed By : VERTEX Technologies