آخر المستجدات
المزارعون يشكون عجزهم عن الوصول إلى أراضيهم: الموسم الزراعي مهدد.. والوزير لا يجيب الامن: وجود غازات سامة في الجو "اشاعة".. وسنلاحق المروجين سعد جابر لـ الاردن24: عودة المغتربين غير مطروحة الآن.. ولها عدة محددات السفارة الأردنية بواشنطن تدعو الأردنيين للامتثال لتعليمات السلامة بأميركا هياجنة لـ الاردن24: متابعة حثيثة لمخالطي حالتي اربد.. والأمور في الشمال تحت السيطرة النعيمي لـ الاردن24: لن نتهاون مع أي مدرسة خاصة تحجب خدمة التعليم عن الطلبة إصابة وزير الصحة الإسرائيلي وزوجته بفيروس "كورونا" كورونا في شهره الرابع.. رقمان يقلقان وتوضيح بشأن "الكمامات" العضايلة: وفاة مواطن أردني في مصر بفيروس كورونا “الصحة العالمية”: سنصل قريبا إلى مليون إصابة و 50 ألف وفاة بسبب كورونا الامن: ضبط ٣٢٥ مركبة خالفت أوامر الحظر والتنقل منذ صباح هذا اليوم سلامة يكتب: الأردن في أصعب اختباراته.. كيف نجتاز المرحلة؟ الصحة: أجرينا 11200 فحص كورونا.. وفتح المراكز الصحية لاجراء مسحة حديثي الولادة الأحد سعد جابر يعلن تسجيل 4 اصابات جديدة بفيروس كورونا في الاردن.. وشفاء (6) أشخاص البنك المركزي يتخذ اجراءات لاحتواء تداعيات كورونا: ضخ سيولة اضافية.. وبرنامج تمويلي ميسر - تفاصيل الملك يوعز بتخفيف العبء على المواطنين والقطاع الخاص.. ويوجه بوضع خطة اقتصادية وفق جدول زمني المصري لـ الاردن24: تعقيم بعض قرى اربد (5) مرات.. وتواصل الحملة على جميع بلدات المحافظة د. بني هاني يكتب: أما آن للعقل المشنوق أن يترجل - الجزء (2) ما هي الفئة التي يستهدفها فيروس كورونا أكثر من غيرها، وهل هناك استثناءات؟ وزير التربية: الفصل الدراسي الثاني مستمر ولا تفكير بإلغائه
عـاجـل :

استثمار البترا أم بيع الوطن؟

الاردن 24 -  
تامر خورما - بدأ عدد من النواب بمحاولة الضغط على البرلمان من أجل تمرير تعديلات قانون سلطة إقليم البترا، بذريعة فتح آفاق جديدة لخلق فرص عمل وتنمية القطاع السياحي، وكأن الإستثمار الأجنبي سيمدّ البلاد بالمجد والثروة!

المشكلة أن حقيقة الجهة التي ستصبّ مثل هذه التعديلات المقترحة في صالح أطماعها ليست سرّا على الإطلاق. يعلم النواب تماما أن "اسرائيل" ستكون المستثمر الأول الطامح بشراء أراضي البترا، حيث زعمت أدوات الإحتلال في أكثر من محطّة امتلاك "حقوق" دينية وتاريخية في هذه المدينة الأثريّة.

ترى، هل حقّا هناك من يعتقد أن الإحتلال الصهيوني سيكون رافدا للاقتصاد الوطني الأردني، في حال تمكينه، إلى جانب غيره من المستثمرين الأجانب، من استملاك أراضي في المدينة الورديّة؟!

حتّى لو كان الأمر كذلك، لا يمكن أن يقبل من يخشى على وجود بلاده ببيع أرضه لكيان استعماري إحلالي توسّعي، لا يخفي أطماعه مطلقا، سواء غرب النهر أو شرقه. الوطن لا يمكن أن يكون للبيع، سواء تحت شعار "الملكية الخاصة" أو "الاستثمار".

وفي حال أراد البعض اتّخاذ مواقف براغماتيّة، لا مكان فيها للمبادئ والقيم، فهل حقّا سيكون رأس المال الأجنبي، هو مفتاح الخلاص، وطريق الجنّة الإقتصاديّة؟

منذ بدء برنامج الخصخصة، دار الكثير من الحديث حول مستقبل اقتصادي مشرق، يجود على الجميع بالمنّ والسلوى، فماذا كانت النتيجة؟ مديونية كارثية تقوّض الإقتصاد الوطني، وعجز مستمرّ، وأوضاع اقتصاديّة تمضي من سيء إلى أسوأ!

إذا كان الهدف هو الاستثمار، فلماذا لا تتولى الدولة الأردنيّة هذه المسألة، وتقوم بإدارة أراضيها ومواقعها السياحيّة كما ينبغي، هل يعجز الأردنيون عن إدارة ممتلكاتهم كما قد يديرها أي مستثمر آخر؟

وفي حال كان التيار المروّج لهذه التعديلات في غاية التطرّف بميله للرأسماليّة، وعشقه للمستثمر الأجنبي، لماذا لم تشتمل التعديلات المقترحة على بنود واضحة تستثني دولة الإحتلال، وتحرّم على أي فرد أو جهة اسرائيلية احتلال موطئ قدم في أراضي البترا، إذا كان الاستثمار فقط هو المطلوب، وليس فتح الباب على مصراعيه لأطماع الصهاينة؟!
 
 
Developed By : VERTEX Technologies