آخر المستجدات
10 آلاف فرصة عمل جديدة للأردنيين في قطر سعيدات لـ الاردن24: أسعار المحروقات انخفضت 3- 6.5% التنمية توضح حول توزيع بطاقات ممغنطة بقيمة 100 دينار المصري يكشف معايير الاحالات على التقاعد والاستثناءات من قرار الحكومة الرواشدة من سجنه: نعيش بكرامة أو نموت بشرف الكرك.. تزايد أعداد المشاركين في اعتصام المتعطلين عن العمل في ظلّ محاولات للتسوية فيديو || أمير قطر يصل الأردن.. والملك في مقدمة المستقبلين المعلمين تلتقي الرزاز وفريقا وزاريا لانفاذ اتفاقية تعليق الاضراب - تفاصيل الزراعة: تهديد الجراد مازال قائما وتكاثره مستمر وبكثافة.. وتحرّك أسراب في السعودية لجان فواتير الكهرباء.. ذرٌ للرماد في العيون... مجلس الوزراء يقرّ تعديلات نظام الأبنية الحكومة تعلن إجراءات احترازية اضافية ضد الكورونا: منع دخول غير الأردنيين القادمين من كوريا وإيران الهيئة البحرية الأردنية ترفع مستوى تأهبها لمواجهة كورونا ذبحتونا تطالب بتعديل تعليمات التوجيهي لمنع حرمان الطلبة من دخول كليات الطب مجلس الوزراء يقر زيادة أعداد المستفيدين من المنح والقروض الجامعية بواقع 4600 منحة وقرض الكورونا يتفشى في عدة دول.. والصحة تعمم بتشديد الاجراءات على كافة المعابر النواب يحيل مشروع قانون الادارة المحلية إلى لجنة مشتركة المعلمين لـ الاردن٢٤: ننتظر ردّ الحكومة على اعادة معلمي المدارس الخاصة لمظلة التربية تنقلات واسعة في وزارة العمل - أسماء الناصر لـ الاردن٢٤: انتهينا من جدول تشكيلات ٢٠٢٠.. وزيادة وظائف التربية والصحة
عـاجـل :

اشتدي أزمة تنفرجي

أ.د يحيى سلامه خريسات
 
سبحان الخالق المبدع والذي جعل لكل بداية نهاية ولكل عناء وجد وتعب، استراحة وفرج، أرى الكرب من حولي في كل مكان، والناس قد ضاقت بهم معيشتهم، واشتدت عليهم دنياهم، فالكل مشغول بكسب المال لتغطية احتياجات حياته، فلا وقت للراحة ولا فسحة.
وكلما كبر الرجل زادت التزاماته وزادت الطلبات عليه، رغم أن المعادلة الطبيعية تقول: أن يكدح ويتعب الانسان في شبابه ليرتاح في مشيبه، وهذا ما نلمسه في الدول الاوروبية والتي تسخر كل شيء للمتقاعد ليهنأ بتقاعده ويرتاح، فهنالك الكثير من المدن الأوروبية الخاصة بالمتقاعدين وعادة ما تكون بجانب البحر، لينعموا بهوائه ويستمتعوا بمائه ويصطادوا من خيراته.
الجانب الإيجابي الذي أراه في شبابنا اليوم أن معظمهم يعمل بأكثر من عمل ليوفر متطلبات حياته، فتراه نهارا يعمل بمؤسسة حكومية أو خاصة ومساء على كريم أو أوبر، وقد تراه طالبا في الصباح، وتجده في المساء في مطاعم الوجبات السريعة وغيرها.
عندما أصادف هذه النوعية من الطلبة يزداد احترامي وتقديري لهم، لأنهم لم يركنوا على أهلهم، ولم يحملوهم فوق طاقتهم، بل اعتمدوا على أنفسهم، وقرروا التخفيف على والديهم وخصوصا أن العائلات الأردنية كثيرة العدد، وغالبا ما يغلب الأب ويعجز عن تلبية مطالب الجميع، لمحدودية الدخل وغلاء المعيشة.
الحياة كلها كفاح وعمل ونأمل أن نصل الى مرحلة يعمل فيها الشاب بشبابه ليرتاح فيها بعد تقاعده من أعباء الحياة الكثيرة ويتفرغ لنفسه وهواياته، لأن هذا حقه الشرعي في الراحة والاستجمام بعد أعوام طويلة من العمل والكد.
إنني أؤمن بأن الليل مهما طال فلابد من فجر جديد، ومهما ضاقت الدنيا فلابد من فرج قريب، فقط اعمل بجد وإخلاص وتفاءل بالخير والأمل تجده ولعله يكون قريبا.