آخر المستجدات
العضايلة: كل مواطن معرض للمخالفة بعد تفعيل أمر الدفاع رقم (11) جابر: تسجيل (14) اصابة محلية جديدة بالكورونا.. والقبض على 73 شخصا حاولوا الهرب من الحجر لبنان.. استقالة الحكومة برئاسة حسان دياب صرف دعم الخبز سيبدأ نهاية الشهر.. وأولويات تحدد ترتيب المستحقين جابر يتحدث عن احتمالية تمديد الحظر في بعض المناطق.. وحماد: عودة المغتربين بمركباتهم موقوفة الحكومة تعلن تفعيل أمر الدفاع رقم (11) اعتبارا من يوم السبت - تفاصيل الصحة لـ الاردن24: ننتظر نتائج (1500) عينة لمخالطي مصابي اربد والعينات العشوائية عبيدات يرجح تسجيل مزيد من الاصابات المحلية بكورونا: الحالات اكتشفت في وقت متأخر طلبة توجيهي يطالبون بعقد دورة تكميلية قبل بدء العام الجامعي الجديد الناصر لـ الاردن24: نعدّ قوائم احالات على التقاعد لمن بلغت خدماتهم 30 عاما جابر لـ الاردن24: الوضع الوبائي سيكون العامل الحاسم في طبيعة دوام المدارس اغتيال المركز الثقافي الملكي.. عشاء المسرح الأخير! مجلس يسلم ذاته.. إعادة تدوير البرلمان! عن الانتحار الاقتصادي فعاليات ثقافية تستهجن دمج المركز الثقافي الملكي مع الوزارة.. والطويسي يعتذر عن التعليق اغلاق 200 منشأة خلال أسبوع لمخالفتها إجراءات السلامة العامة الرزاز يعلن أمر الدفاع رقم (15).. واجراءات لاعادة الأردنيين المغتربين - فيديو جمعية جذور: رصدنا رفض تقديم علاج لكبار السن بحجة احتمالية عدم بقاء المريض على قيد الحياة! تحذير هام من وزارة التعليم العالي حول جامعات وهمية النعيمي: نتائج التوجيهي ستكون بعد يوم الخميس

الأسلحة المالية والنقدية لتعافي الاقتصاد

خالد الزبيدي

توصف السياسات النقدية والمالية بأنها أمضى أسلحة الاقتصاد نظرا لتأثيرهما على آليات السوق وتحفز او تكبح الطلب خلال فترة زمنية معينة، فالسياسة النقدية ( مع تثبيت العوامل الأخرى ) تساهم بشكل حاسم في رفع أسعار الأسهم والسندات في البورصات، لذلك من أول وأسرع نتيجة لرفع / او خفض اسعار الفائدة هي تحرك مؤشرات البورصات، كما ان السياسة المالية ( الضريبية والجمركية ) تؤثر على اسعار السلع التي طالتها رفع او خفض الجمرك و/ او الضريبة، وتحرك سعر السلعة مدى قدرة المستهلكين على تقليص الاعتماد عليها واستبدالها بسلعة مشابهة وبسعر معتدل.

قوانين الاقتصاد واليات السوق التي تعتمد في الظروف العادية يمكن استخدامها في الظروف الاستثنائية فالنتائج مشابهة لأي قرار نقدي ومالي على الاقتصاد إنتاجا واستهلاكا، خصوصا وان استقرار العرض والطلب على السلع والخدمات مرتبط بحدود الإشباع والمنفعة الحدية، فعلي سبيل المثال أن انخفاض أسعار النفط والمنتجات البترولية الى مستويات متدنية جدا لا يمكن ان يزيد الاستهلاك بشكل كبير فهناك حدود لذلك لا يمكن تجاوزها، وهذا ينطبق الى قوائم طويلة من السلع والخدمات.

اليوم ونحن في حالة حرب مع فيروس كورونا المستجد ( كوفيد 19 ) ما هي أولوياتنا الاقتصادية والمالية والاجتماعية..اولا التوازن بتلبية الاحتياجات بالحدود الأساسية، ثم رسم منحنى صعودي لنمو الاقتصاد الكلي، وهذا يستدعي توظيف كل الإمكانيات المتاحة بدون انحياز قطاع على حساب قطاع آخر، ومراعاة الأعمال المكثفة لتشغيل الموارد البشرية، والاهتمام بالسلع والخدمات التصديرية، وتوفير متطلبات ذلك من موارد أولية ومالية بكلف معتدلة.

دول العالم تعاني بتفاوت جراء إعصار فيروس كورونا، لذلك عمد بعضها الى منح الأولوية القصوى لبناء سد امام تفشي الوباء، وكانت الصين والأردن في مقدمة الدول التي تعاملت بقوة وحرفية عالية مع هذا الوباء، وتم بحمد الله منع انتشاره، والبدء بعودة مدروسة لأعمالنا وحياتنا الطبيعية بعد ان سجلنا كيفية التعامل في ظل ظروف الأوبئة، الا ان السؤال الذي يطرح في هذا المجال ما هي متطلبات الاقتصاد للعودة للتعافي بأقل فترة زمنية وأدنى تكلفة، وهنا يكمن نوعية الإدارة والإنجاز والنجاح البارز.

اقصر الطرق الى التعافي هي خفض التكلفة ومضاعفة الجهد، وهذا ممكن بضخ اموال وافرة بكلفة تمويل متدنية، وإطلاق إمكانيات سوق رأس المال وأدواته، ووضع حواجز جمركية امام المستوردات غير الأساسية والسلع الكمالية، حتى لو كان ذلك لا يتفق مع الاتفاقيات خصوصا منظمة التجارة العالمية التي نقض عهدها الدول الكبرى أمريكا، أوروبا والصين..

 
Developed By : VERTEX Technologies