آخر المستجدات
رئيسة مجلس النواب الأمريكي: زيادة الوجود العسكري في واشنطن أمر "مقلق" بقرار من المحافظ.. استمرار توقيف صبر العضايلة لليوم الثاني عبيدات : نتوقع أنّ يكون هنالك ارتفاعاً بعدد الإصابات مع فتح القطاعات اسماعيل هنية: الأردن في عين العاصفة.. والضمّ يهدد المملكة كما يهدد فلسطين جابر يوضح حول شروط فتح المقاهي والعودة إلى الاغلاقات ودوام الفصل الصيفي وموعد وصول لقاح كورونا التربية: استكمال اجراءات النقل الخارجي للمعلمين الشهر القادم.. واستقبلنا 3940 طلبا التنمية تعلن شروط عمل الحضانات: أطفال العاملات وقياس الحرارة يوميا.. وفحص كورونا للعاملين الصفدي وشكري يحذران من ضم الاحتلال لأراضي فلسطينية الاردن: تسجيل 8 اصابات بفيروس كورونا أربعة منهم مخالطون إغلاق منشأة تصنع معقمات بظروف سيئة توضيح من جامعة البلقاء التطبيقية حول ورود كلمة "اسرائيل" في المادة التعريفية منع تقديم الأراجيل وشروط أخرى لإعادة فتح المطاعم نقباء ورؤساء جمعيات يطالبون بتشكيل خلية أزمة وخطة إنقاذ اقتصادي فواتير فلكية رغم الإعفاءات الطبية تجمع اتحرك: السلط ستبقى عصية على التطبيع طلبة توجيهي يتخوفون من النظام الجديد.. والتربية تصدر فيديو سعد جابر: فتح حركة الطيران مرتبط بمستوى الخطورة في الدول الأخرى تفاصيل - العضايلة يعلن تعديل ساعات الحظر وفتح المساجد لجميع الصلوات.. وفتح الحضانات والمقاهي الرزاز: نتطلع لليوم الذي نصدر فيه آخر أمر دفاع بعد الانتقال إلى المستوى منخفض الخطورة الحكومة تبدأ تطبيق تعرفة المياه الجديدة اعتبارا من الشهر الحالي

الأسواق تستقطع آثار الهجوم على النفط السعودي

خالد الزبيدي


تعاملت أسواق النفط الدولية بهدوء مع الهجمات التي نفذها حوثيون بطائرات مسيرة على خطوط انابيب تصدير النفط السعودي الممتد من رأس تنورة على الخليج العربي شرقا الى ينبع على البحر الاحمر غربا، بطاقة تصميمية تصل الى 4.5 مليون ب / ي وبمعدل تصدير يبلغ 2.5 مليون ب / ي، فالتقنيات الحديثة قادرة على التعامل السريع مع هكذا أضرار وخلال ساعات يمكن إنجاز الاصلاح وإعادة تشغيل الانبوب او المنصة المتضررة، مما يقلل من الاثار الجانبية للحادث على سلامة الامدادات النفطية والاسعار في اسواق النفط العالمية.

إلحاق الضرر باربع بواخر تجارية اثنتان منهما للسعودية قبالة السواحل الاماراتية، ثم تبع ذلك تنفيذ هجمات على منشآت نفطية سعوية يأتي ضمن التسخين في منطقة الخليج العربي واليمن، فالحوار بين الاطراف اليمنية يفترض ان يقدم بيئة افضل لبناء التفاهم والتعايش والاهتمام بالقواسم المشتركة وليس العكس، الا ان محاولات فرض الهيمنة الاميركية في المنطقة وتحديدا حول منابع النفط وممارسة ابتزاز مستمر لجميع الاطراف مع العلم ان المراقبين والمحللين يرجحون ان لا تقع اعمال عسكرية بين ايران وامريكا، وان الحشد العسكري الامريكي هو شكل من اشكال الاستفزز، وإرسال رسائل لايران ودول الخليج بأن امريكا لن تبرح المنطقة برغم خسارتها في كل من العراق وسوريا.

اقتصاديا قد يظهر الاقتصاد العالمي تباطؤا ملموسا خلال الاشهر المتبقية من العام الحالي جراء ارتفاع اسعار النفط، واحتدام الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الامريكية والصين، وتساهم حالة الحذر في منطقة الخليج العربي بارتفاع تكاليف التأمين البحري والنقل البحري لكافة الحمولات سيؤثر على نمو الاقتصاد العالمي الذي أظهر مؤخرا تراخيا، لذلك فان مجموع سياسات البيت الابيض السياسية والتجارية والعسكرية لاتخدم الاقتصاد الامريكي في نهاية المطاف، كما ترهق الاقتصاد العالمي، وهذا ما كشفت عنه تقارير دولية مؤخرا.

منذ حرب رمضان من العام 1973 لم يسجل عدم وصول النفط الخام الى مصافي التكرير حول العالم برغم التوترات والاحتجاجات والحروب بالقرب من حقول النفط الا ان الاسواق كانت ولا زالت مرنة، وان تحركات اسعار النفط بعصبية خلال فترات معينة لا تستند الى عوامل العرض والطلب وإنما لاسباب سياسية وتخوفات وتوقعات متشائمة سرعان ما تزول، ومع حالة التسخين في المنطقة بفعل سياسات امريكية ورد افعال ايرانية قد تستمر الا ان الامدادات البترولية ستستمر، وان اقتصادات المنطقة هي الخاسر الاكبر.-(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies