آخر المستجدات
معتصمو الرابع ينددون بتدهور الأوضاع الإقتصادية ويطالبون بمواجهة قرار ضم غور الأردن للإحتلال رسميا- المدعي العام يتهم نتنياهو بالرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال محاولة جديدة لحلّ مشكلة المتعطّلين عن العمل شقيق وأبناء عمومة أسير لدى الاحتلال مهددون بالسجن عشر سنوات في الأردن المتعطلون عن العمل في المفرق: خايف ليش والجوع ذابحك؟! تشكيل المجلس الوطني للتشغيل برئاسة الرزاز المتعطلون عن العمل في الكرك: توقيف عبيسات لا يخرج عن سياق محاولات التضييق الأمني الصمادي يكتب: رسالة إلى عقل الدولة.. (إن كان مايزال يعمل)!؟ مهندسو الطفيلة ومادبا يغلقون فروع النقابة بالجنازير احتجاجا على انهاء خدمات موظفين: تصفية حسابات مليحان لـ الاردن24: السعودية صادرت 66 رأس ابل أردنية عبرت الحدود.. وعلى الحكومة التدخل مختبرات الغذاء و الدواء توسع مجال اعتمادها قعوار لـ الاردن24: اجراءات الرزاز ضحك على الذقون.. والحكومة تربح أكثر من سعر المنتج نفسه! المومني تسأل الحكومة عن المناهج توق لـ الاردن24: لا توجه لاجراء تغييرات على رؤساء الجامعات أو مجالس الأمناء حتى اللحظة مصدر حكومي: الاجراءات الاسرائيلية الأخيرة انقلاب على عملية السلام.. ونراقب التطورات توضيح هام حول اعادة هيكلة رواتب موظفي القطاع العام رغم مساهمته بـ 4 مليارات دينار سنويا .. تحفيز حكومة الرزاز يتجاهل قطاع السياحة! الأمن يبحث عن زوج سيدة عربية قتلت بعيار ناري وعثر بمنزلها على أسلحة نارية ومخدرات رغم الأجواء الباردة: تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في مليح.. وشكاوى من التضييق الأمني نحو إطار تشريعي لتنظيم العمل على تنفيذ التزامات المعاهدات الدولية
عـاجـل :

الحريري يتجه لإلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة الى اللبنانيين

الاردن 24 -  
صرح مصدر حكومي لبناني مسؤول، بأن رئيس مجلس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، قد يقوم بإلغاء اجتماع مجلس الوزراء، وتوجيه رسالة للشعب بعد ظهر اليوم.

  نقل موقع "المستقبل ويب" عن المصدر قوله "رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري يتجه لإلغاء جلسة مجلس الوزراء على أن يوجه رسالة إلى اللبنانيين بعد ظهر اليوم".

 في سياق متصل، تواصلت الاحتجاجات الشعبية في لبنان ضد فرض الضرائب، صباح اليوم الجمعة، بعدما شهد ليل أمس أعنف المواجهات بين القوى الأمنية والمتظاهرين، في وقت تتجه فيه الأنظار إلى القصر الرئاسي حيث تعقد الحكومة اللبنانية جلسة مخصصة لمناقشة بنود الموازنة العامة، في ظل خلافات حادة تنذر باحتمال سقوطها.
وحتى صباح اليوم، المتظاهرون لا يزالون على غضبهم، الذي فجّره قرار وزير الاتصالات بفرض رسم على استخدام خدمة الاتصال عبر الإنترنت في التطبيقات الهاتفية، والذي عاد وتراجع عنه، بطلب من رئيس الحكومة سعد الحريري، من دون أن تنجح هذه الخطوة في تهدئة الشارع.

وكانت التحركات في الشارع قد انطلقت بعد ساعات على جلسة مجلس الوزراء العادية في السراي الحكومي، وشملت بيروت وضواحيها ومختلف المناطق، وتخللها إقفال طرق وشوارع.

وسرعان ما اتخذت التظاهرات ليلاً طابعاً شاملاً، حيث تمددت في كل الاتجاهات، وتركزت بشكل خاص وسط بيروت، حيث فرقّت القوى الأمنية تظاهرة حاشدة باستخدام القنابل المسيلة للدموع، وفي الضاحية الجنوبية حيث تم قطع العديد من الطرقات، وبخاصة طريقة المطار القديم، ومدينة صيدا حيث جاب المتظاهرون الشوارع منددين بالسياسات الاقتصادية، وصولاً إلى منطقتي طرابلس وعكار في الشمال، وبعلبك وعدد من بلدات البقاع، بالإضافة إل مدينة النبطية (جنوب).