آخر المستجدات
جيش الاحتلال يوصي بالاستعداد لضم المستوطنات بعد "كورونا اختفى".. منظمة الصحة العالمية تطلق نداء تحذير وزارة العمل: حملة تفتيشية على المدارس الخاصة للتأكد من التزامها بأوامر الدفاع مصدر رسمي: إجراءات حاسمة وشديدة بحق المتهربين ضريبيا.. ومعلومات مؤكدة حول عدة قضايا الخدمة المدنية : نعمل على استكمال إجراءات الترشيح والإيفاد للموظفين المركزي: البنوك لن تؤجل الأقساط خلال الشهر الحالي الملك: سنخرج من أزمة “كورونا” أقوى مما دخلناها التربية لـ الاردن24: سنعدّل نظام ترخيص المؤسسات التعليمية الخاصة تسجيل (7) اصابات جديدة بالكورونا: عامل في فندق للحجر الصحي.. و(6) لقادمين من الخارج المستقيلون من نقابة الأطباء يحملون سعد جابر مسؤولية تجاوز قانون النقابة.. ويستهجنون موقف النقيب المالية تمدد تمثيل جمال الصرايرة في مجلس إدارة البوتاس لدورة جديدة الهزايمة يحذّر من فوضى مالية وصرف مليار خارج الموازنة.. ويتحدث عن اقتراض الحكومة من الضمان شركات تبدأ بفصل عمالها وتوقيفهم عن العمل متذرعةً ببلاغ الرزاز الأخير ممدوح العبادي: الأسابيع الثلاثة القادمة حاسمة في تحديد مصير مجلس النواب احالات إلى التقاعد في أمانة عمان - اسماء اجتماع في الداخلية لبحث فتح المساجد: دوريات شرطة لتنظيم الدخول.. وتأكيد على ارتداء الكمامات النعيمي لـ الاردن24: نتابع كافة شكاوى فصل معلمي المدارس الخاصة مزارعون يشتكون سوء التنظيم أمام المركزي.. ومحادين لـ الاردن24: خاطبنا الأمن العام مواطنون يشتكون مضاعفة شركات تمويل أقساطهم.. ويطالبون الحكومة بالتدخل الفراية: قرار مرتقب يسمح بالتنقل بين المحافظات خلال الأيام القادمة
عـاجـل :

الحكومة والمهام

نسيم عنيزات

يكثر الحديث هذه الأيام عن مصير الحكومة ومجلس النواب الحاليين بعد الحديث الملكي بأن الانتخابات النيابية ستجرى في الصيف القادم.
وفي ظل الجدل الدائر حول السيناريوهين المتوقعين اللذين لم يحسم احدهما لغاية الان حيث يدور الاول حول بقاء الحكومة الحالية على ان يكمل المجلس الحالي مدته الدستورية وان يسلم المجلس القادم.
في حين أن الآخر ما زال مطروحا والمتعلق برحيل الحكومة بعد حل المجلس والدعوة إلى إجراء انتخابات.
حيث تنشغل الصالونات السياسية و الإعلامية بشخصية الرئيس القادم في حال اللجوء إلى السيناريو الثاني الذي يكثر معه الاهتمام او الترويج لبعض الشخصيات.
وبعيدا عن الأسماء المطروحة او المتوقعة يغيب عن الأذهان التحديات الداخلية والخارجية التي تواجه المملكة في ظل الظروف الحالية التي تزداد تعقيدا في كثير من الملفات، وكيفية مواجهتها والتخفيف من آثارها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية في ظل إجماع مجتمعي على تغيير النهج وإدارة الامور لتجنيبنا صيفا قد يكون ملتهبا الذي قد تغذيه حالة الاحتقان التي تتسيد المشهد وما يعانيه المجتمع من ازمات وهزات متتالية.
لذا فإن المهمة أمام اي حكومة قادمة لن تكن سهلة اذا لم تقرأ المشهد جيدا وتملك خطة وبرنامجا واقعيا تبدأ منه لمعالجة القضايا كافة تقنع الناس من خلاله بوجود نية حقيقية ونهج جديد في التعامل مع الملفات تعيد عامل الثقة بين الطرفين وتلامس تطلعات الناس باجراءات وقرارات عملية وواقعية .
وان يكون ضمن أولوياتها أيضا إصلاحات سياسية وآلية للتعامل مع المستجدات الخارجية من خلال حوار وطني شامل يشارك فيه الجميع لمناقشة و دراسة جميع الملفات والخروج بخارطة طريق تتضمن توصيات وحلول لمعالجة الواقع وتطفىء لهيب الاحتقان، وبغير ذلك سنبقى ندور بنفس الدائرة التي ستفاقم الامور والصعوبات.

 
Developed By : VERTEX Technologies