آخر المستجدات
غور الأردن آخر مشاريع الضم.. تعرف إلى مراحل توسع الاحتلال الإسرائيلي بالخرائط ضبط أدوية غير مسجلة ومنتهية الصلاحية العضايلة للأردن24: القادمون من الدول المصنفة بالخضراء سيتمكنون من دخول المملكة دون الخضوع للحجر الصحي مطالبين بإتاحة زيارتهم ونقل أسرهم إلى عمان.. فعالية لأهالي المعتقلين الأردنيين في السعودية مساء الأربعاء حريات العمل الإسلامي : توقيف ذياب اعتداء على الحياة الحزبية وتكريس لعقلية الأحكام العرفية الاردن: تسجيل ثلاث اصابات جديدة بفيروس كورونا.. جميعها لقادمين من الخارج تعميم على المراكز الصحية الشاملة بالعمل 24 ساعة.. والصحة: عضوية النقابة تستثنيهم من الحظر التعليم العالي يعلن فتح الترشح لشغل موقع رئيس جامعة مؤتة.. ويحدد الشروط ابراهيم باجس.. معتقل أردني في السجون السعودية دون أي تهمة منذ سنة الرزاز يوجه التخطيط لاطلاع الأردنيين على أوجه الدعم المقدم للأردن وآليات الصرف الموافقة على تكفيل أمين عام حزب الوحدة الشعبية سعيد ذياب تدهور الوضع الصحي للناشط المعتقل علي صرصور.. ونقله إلى المستشفى ثلاث مرات أشكنازي: "الضم" ليس على جدول الأعمال في الفترة القريبة الحكومة تحدد الدول المسموح لأفرادها بتلقي العلاج في الأردن.. والاجراءات المعتمدة للسياحة العلاجية سائقون مع كريم واوبر يطالبون بتسهيل تحرير التصريح والأمان الوظيفي.. ويلوحون بالتوقف عن العمل العضايلة: القادمون من الخليج سيخضعون للحجر.. وخطة فتح السياحة للدول الخضراء وبائيا نهاية الشهر صدور أسس تحويل فترات التقاعد المدني إلى الضمان الاجتماعي معلمون أردنيون في البحرين يناشدون الحكومة.. والخارجية لـ الاردن24: حلّ سريع لمشكلتهم مقابلة لـ الاردن24: بعض الوزراء والنواب أحبطوا تجربة اللامركزية العمل توضح حول فرص العمل للاردنيين في الكويت وتدعو المهتمين للتقديم عليها

الخفاش وتقنية الرادار المتطورة

أ.د يحيى سلامه خريسات
أودع الله سبحانه وتعالى أسراره وعظمته في خلقه، ومنذ العصور الأولى والإنسان يتعلم من محيطه، فهذا هو الغراب يعلم قابيل كيف يواري سوءة أخيه، ومعظم القوانين الفيزيائية التي نعمل بها الآن اكتشفها الإنسان بالصدفة أو بالتحري من الظواهر الكونية المحيطة به.
فعلى سبيل المثال نجد أن الدلافين تحدد أهدافها وتقيس المسافات وتكتشف عالمها المحيط باستخدام الأمواج فوق الصوتية، ومن هنا جاءت التقنيات البشرية والتي تعمل في الماء تعتمد على نفس المبدأ وهو إرسال الأمواج الصوتية والتقاط الصدى ومن ثم قياس الفترة الزمنية مابين إرسال تلك الموجة الصوتية واستقبال الصدى لتحديد المسافة بينها وبين الأجسام الأخرى التي تعوم في الماء أو التي تتواجد في قعر البحار، وبزيادة عدد الموجات في الثانية يستطيع تتبع الأهداف المتحركة ويحدد اتجاها ويتوقع مكان تواجدها لاحقا.
أما الخفاش والذي أوهبه الله بنظام رادار متطور يفوق كل الرادارات البشرية حجما وفعالية يستطيع أن يبصر في الظلام بأذنيه، فهو يرسل الأمواج فوق الصوتية بمعدل ١٠ نبضات في الثانية ويستقبل الصدى ويحدد الأهداف من حوله، ويستطيع الطيران في الكهوف المعتمة، دونما ان يصطدم بالخفافيش التي تطير فيها أيضا، ويستطيع تحديد أهدافه من الحشرات وتتبع حركاتها واصطيادها، فله أذن معقدة تعمل على جمع الموجات المرتدة ذات الترددات العالية وتمررها للدماغ لتكوين صورة عن الأهداف والعالم المحيط به، وبزيادة عدد النبضات بالثانية إلى ٢٠٠ نبضة، يستطيع تتبع الأهداف المتحركة، ولحماية أذنه من الأمواج فوق الصوتية عالية التردد أثناء الإرسال، يغلقها ومن ثم يفتحها أثناء الاستقبال بسرعة فائقة تعجز عنها جميع أجهزة الرادار الحديثة. وبنفس التقنية صمم الانسان الرادار الذي يرسل الأمواج الراديوية العالية لحماية المستقبل والذي يكون عادة فائق الحساسية، فهنالك دائرة تغلقه أثناء الإرسال وتعاود فتحه أثناء الاستقبال.
ومن هنا نلاحظ ان الإنسان يخترع ويتطور كلما حاول الإمعان اكثر في أسرار خلق الله ويحاول اكتشاف العالم من حوله، ومن ثم محاكاة تلك الأنظمة المعقدة التي أودعها الله في خلقه منذ ملايين السنين، مع الفرق الهائل بحجم تلك الأجهزة ومعالجاتها، حيث أنها صغيرة جدا لدى الحيوانات ومهولة لدى الإنسان، مع التفوق الكبير في النوعية والحساسية والحجم لدى الحيوان.
سبحان من أودع سره في أضعف خلقه.
 
Developed By : VERTEX Technologies