آخر المستجدات
المعلمين ترفض مقترح الحكومة "المبهم" وتقدم مقترحا للحلّ.. وتؤكد استمرار الاضراب المصري ل الاردن 24 : قانون الادارة المحلية الى مجلس النواب بالدورة العادية المقبلة .. وخفضنا عدد اعضاء المجالس المحلية بث مباشر لإعلان نتائج الترشيح للبعثات الخارجية مستشفى البشير يسير بخطى تابتة .. ٢٠٠٠ سرير و ٣١ غرفة عمليات وتوسِعات وصيانة ابنية البطاينة : البدء بتوفيق وقوننة اوضاع العمال الوافدين غدا الاحد نديم ل الاردن٢٤:لن نلجآ لاية اجراءات تصعيدية لحين انتهاء الحوار مع الحكومة المتعطلون عن العمل في المفرق يواصلون اعتصامهم المفتوح ،ويؤكدون :الجهات الرسمية نكثت بوعودها جابر ل الاردن ٢٤: ندرس اعادة هيكلة مديرية التأمين الصحي السقاف لـ الاردن24: حريصون على أموال الأردنيين.. ولا ندخل أي استثمار دون دراسات معمقة شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري

الرزاز يؤكد التزام الحكومة بضمان حرية التعبير عن الرأي تحت سقف الدستور والقانون

الاردن 24 -  
اكد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز انالحكومة ملتزمة بضمان حرية المواطن في التعبير عن رأيه بحريةتامة وتحت سقف الدستور والقانون.
وخلال لقائه اليوم الاربعاء بحضور وزير الداخلية سلامة حماد بمدراء الامن العام والدرك والدفاع المدني والمحافظين في الميدان والمدراء في وزارةالداخلية استعرض رئيس الوزراء رؤية الحكومة واولوياتها لتنفيذ محاور دولة القانونوتطبيقه بعدالة على الجميع تعزيزا لهيبة الدولة التي تشكل الاساس للمواطنة الفاعلة وعرج على جملة من التحديات التي تواجه المجتمع وفي مقدمتها انتشار المخدرات ومخاطرها على المجتمع وفئة الشباب.
وقال رئيس الوزراء إن تعزيز هيبة الدولة يتأتى من خلال تطبيق القانون بعدلومساواة بين الجميع ضمن معادلة التوازن في التطبيق والالتزام بالقانون.
واضاف أن الدولة القوية هي الاساس للمواطنة الفاعلةالتي اكد عليها جلالة الملك عبدالله الثاني في الاوراق النقاشية وهي الدولة التي تطبق القانون ونفاذه على الجميع وفي اطار من الموازنة بين الحقوق والواجبات، لافتا الى ان الخلاف لا يفسد للود للقضية ولا يفسد مبدا المواطنة الفاعلة بل يعززها. واضاف نحن بحاجة لمواطنين ومؤسسات مجتمع مدني مشتبكة بقضايا الشأن العام وتبدي رايها وملاحظاتها بشان اداء الحكومة وسياساتها خصوصا اذا كان لديها البدائل الحقيقية القابلة للتطبيق.
واشار الرزاز الى المشكلات والتحديات التيتواجه المجتمع الاردني وبشكل خاص المخدرات والاسلحة والتهريب، مؤكدا اهميةالضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه الحاق الضرر بالمواطن والمجتمع.
وفي ذات الصدد، أشار الرئيس الى أن الاعتداء على الموظف العام والاطباء والممرضين ليس من شيم وأخلاق الاردنيين، لافتا الى ان الاجراءات التي اتخذتها اجهزة وزارة الداخلية في هذا المجال جيدة، ولكن لا بد من إعادة النظر بالقانون نفسه فيما يتعلق بالاعتداء على الموظف العام.
وقال انه " حتى وإن اسقط الشخص المعتدى عليه حقه الشخصي فهناك حق عام يجب متابعته وعدم التخلي عنه باي شكل من الاشكال".
وحيا رئيس الوزراء جهود الحكام الاداريين في كافة الادوار التي يقومون بها الامنية والاقتصادية والتنموية، مشيدا بجهودهم الكبيرة خلال شهر رمضان المبارك في مبادرات اردن النخوة التي تعزز من قيم التكافل والمحبة والنخوة بين افراد المجتمع. وقال وزير الداخلية سلامة حماد ان عمل الحاكم الاداري يستند الى التواصل المستمر مع المواطنين في مناطق سكناهم والوقوف على مطالبهم واحتياجاتهم على ارض الواقع والعمل على تلبيتها في إطار من العدالة والمساواة.
واضافان الحاكم الاداري هو رئيس الادارة العامة في المحافظة والمكلف بالإشراف على تنفيذ سياسة الدولة وادامة سير الحياة العامة في مختلف القطاعات، مؤكدا ان الوزارة ستدعم عمل الحكام الاداريين لتحقيق هدفها المتمثل بخدمة المواطن وترسيخ الامن والاستقرار في جميع ارجاء المملكة.
وشدد وزير الداخلية على أهمية توحيد الجهود، وزيادة مستوى التنسيق والتعاون المستمر بين جميع الاجهزة الامنية والحكام الاداريين والجهات المعنية، لتحقيق الامن والاستقرار ومكافحة الجريمة بشتى انواعها، مؤكدا ان المحافظة على الامن والاستقرار وفرض سيادة القانون وهيبة الدولةيشكل حجر الاساس الذي يبنى عليه تقدم المجتمعات وتطورها في شتى المجالات.
وبين وزير الداخلية ان تحقيق سيادة القانون وترسيخ هيبة الدولة لا يتأتى الا من خلال العمل المستمر ضمن اطار من العدالة والمساواة والحزم في انفاذ القانون، مؤكدا ان حماية القانون تتم من خلال القانون نفسه.
من جانبه قال مدير الامن العام اللواء فاضل الحمود ان مديرية الامن العام تعمل بأقصى طاقاتها لفرض الامن والاستقرار على كل شبر من اراضي المملكة، مؤكدا الاستمرار في دعم جهود الحكام الاداريين والتعاون الكامل معهم لتحقيق مصلحة الوطن والمواطن.
واشار المدير العام لقوات الدرك اللواء حسين الحواتمة الى ان التنسيق المشترك بين اركان المنظومة الامنية هو الاساس المشترك الذي تنطلق منه الاجهزة الامنية في تنفيذ واجباتها ومهامها وخاصة في ظل الاوضاع الصعبة المحيطة بنا.وقال مدير الدفاع المدني اللواء مصطفى البزايعة ان المديرية تعمل جنبا الى جنب مع بقية الاجهزة الاخرى لتحقيق متطلبات السلامة العامة مبديا استعداد المديرية للتعاون مع الحكام الاداريين والاجهزة الامنية في أي امور من شأنها خدمة المصلحة العامة للوطن والمواطن.
وقال وزير الداخلية في تصريحات صحفية عقب اللقاء ان الاجتماع ركز على الاجراءات التي تحفظ هيبة الدولة وامن المواطن.
واضاف ان شعار وزارة الداخلية حماية القانون بالقانون بمعنى ان لا نسمح لأحد ان يتجاوز على القانون وفي نفس الوقت لا نسمح لأنفسنا بتجاوز القانون، مؤكدا ان هيبة الدولة وبحمد الله مصونة.
ولفت الى ان الاجتماع بحث موضوع الاعتداءات على الاطباء وموظفي الدولة في الميدان والظواهر السلبية المتعلقة بالمخدرات والتعامل معها بالطريقة السلمية التي تحمي مواطنينا حتى لا تؤدي الى عواقب سلبية على مجتمعنا وشبابنا .
وقال انه تم بحث موضوع الجرائم وطريقة التعامل معها والتعامل مع المطلوبين وفقالقانون، مؤكدا ان الامن هو الاساس لكافة مناحي الحياة وبدونه لن يكون هناك نمو اقتصادي او تخطيط للمستقبل .
--(بترا)