آخر المستجدات
النسور يحذر الأمانة من تكرار سيول عمان والانهيارات في الشتاء.. ويدعو الشواربة لاستحداث قسم جديد الوحش ل الاردن24: قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار النواصرة: الحكومة تعمل عكس توجيهات الملك وكلنا نعاني من ادارتها.. وهذا ما سنفعله في المرة القادمة - فيديو ذبحتونا: "التعليم العالي" تخفي النتائج الكاملة للقبول الموحد.. والمؤشرات الأولية تشير إلى كارثة التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء المعلمين تنفي التوصل لاتفاق مع الحكومة.. وتؤكد استمرار الاضراب قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا الاوقاف تنفي استدعاء خطيب جمعة أشاد بالمعلمين وأيّد موقفهم للوزير ذنيبات .. كيف يكون ترحيل الازمة وتجاهل التفاهمات انجازا وبطولة ؟ الزعبي لـ الاردن24: درسنا الطاقة الاستيعابية للجامعات قبل اعلان القبول الموحد.. والعدد طبيعي مخطط برنارد لويس في تفتيت العالم العربي والإسلامي الداخلية تؤكد سلامة اجراءات تجديد جواز سفر مطلوب بحادث حريق جمرك عمان رغم تعميم الوزارة.. اضراب المعلمين يحافظ على نسبة 100%.. والمحافظات: اصرار كبير العمل ل الاردن24: تصويب اوضاع العمالة الوافدة الأسبوع القادم.. وسنعتبر كل مخالف مطلوبا
عـاجـل :

النواب امام اختبار جديد.. إما الانحياز إلى الشعب أو الجنوح نحو حماية مصالح الحيتان

الاردن 24 -  
وائل عكور - يُناقش مجلس النواب في جلسته الصباحية، الأحد، واحدا من أكثر مشاريع القوانين الجدلية المعروضة على جدول أعمال الدورة الاستثنائية، والمتعلق بقرار اللجنة الاقتصادية في المجلس بخصوص مشروع قانون معدل لقانون المواصفات والمقاييس.

النواب، الأحد، سيكونون أمام تحدّ جديد؛ فإما أن ينحازوا إلى الشعب باعتباره مستهلكا أو أن يجنحوا نحو استرضاء التجار وحيتان السوق عبر اقرار التعديلات التي أدخلتها الحكومة وباركتها اللجنة النيابية بتعديلات شكلية.

وتتضمن التعديلات الغاء الزامية اعادة تصدير المنتج المخالف إلى بلد المنشأ، واتاحة الفرصة أمام المستورد باعادة تصديره إلى أي بلد يريده، والسماح للمستورد المخالف بتعديل بطاقة البيان الخاصة بالمنتج لتتوافق مع متطلبات القاعدة الفنية الخاصة به، فيما رفضت اللجنة اجازة التبرع بالمنتجات غير المطابقة للجمعيات الخيرية.

الحقيقة أن هذه التعديلات هي بمثابة اغراءات لكثير من المستوردين من أجل جلب البضائع المخالفة ومحاولة تجاوز القانون، فإن تمكنوا من ادخالها فكان بها، وإلا فإن بامكان المخالف تعديل بطاقة البيان أو اعادة تصدير المنتج إلى دولة أخرى تقبل بمواصفات أقل، وبالتالي لا يتكبد كثيرا من الخسائر..

الأصل بمجلس النواب إن كان حريصا على صحة وسلامة المستهلك الأردني والمواطن الذي يُفترض أنه يمثله أن يُغلّظ العقوبات على المخالفين لتكون رادعة ولا يُفكّر أحدهم باستيراد منتج مخالف أو غير مطابق، وليس تقديم التسهيلات للمستوردين!

اليوم، لا بدّ للنواب من الالتفات إلى مناشدة مدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس السابق، الدكتور حيدر الزبن، والتي حذّر فيها من تمرير التعديلات على قانون المواصفات والمقاييس، مشيرا إلى أن الكيان الوحيد الذي يستفيد من عدم تثبيت اسمه على بطاقة البيان هو الكيان الصهيوني..