آخر المستجدات
بدء استخدام الاسوارة الالكترونية للحجر المنزلي باسل العكور يكتب: عن التعديل الوزاري بعد ضياع اللحظة التاريخية وغياب الحلول الاقتصادية موظفو الفئة الثالثة في "التربية" ينتقدون تجاهل مطالبهم ويعلنون موعد وقفتهم الاحتجاجية إخلاء المأجور.. كارثة حقيقية تهدد المستأجرين وكأن الوباء لم يكن كافيا! د. البراري يكتب في الردّ على فايز الطراونة: الامتثال ليس وصفة بقاء ضبط شخص ارتدى ملابس نسائية وحاول تأدية امتحان التوجيهي بدلاً من طالبة المفرق.. واقع السياحة والآثار وهوس الباحثين عن الكنوز والدفائن مجلس محافظة معان يطالب بإعادة النظر بقرار تخفيض الموازنة للعام الحالي اجتماع حكومي مطوّل لمراجعة أولويات عمل الحكومة النعيمي: التربية تتقدم بطلب لاستثنائها من قرار وقف التعيينات استمرار توقيف الزميل حسن صفيرة.. آن للجسم الصحفي أن يخرج عن صمته! الكلالدة للأردن 24: الدستور لا يغلق الباب أمام الخيارات ولكننا نعمل كأن الانتخابات ستجري غدا تحذير من منظمة الصحة: استفيقوا.. الأرقام لا تكذب بشأن كورونا حتى 2021.. كيف دخل كورونا "مرحلته الجديدة"؟ ليث شبيلات: جهلة يصفّون حساباتهم جعلونا كمن يمشي على رمال متحركة حماس تنظّم مسيرة حاشدة في رفح رفضاً لمخطّط الضم والد الزميل مالك عبيدات في ذمة الله عبيدات يوضح سبب حالات الاختناق بأحد مصانع الشونة الشمالية وزير العمل يوجه بالتحقيق في حادثة أسفرت عن إصابة 130 عاملة بحالات اختناق التربية: خطأ في تسلسل فقرات امتحان الرياضيات لعدد من الاوراق الفرع الأدبي

الهزايمة يحذّر من فوضى مالية وصرف مليار خارج الموازنة.. ويتحدث عن اقتراض الحكومة من الضمان

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - حذّر مدير عام الموازنة الأسبق، محمد الهزايمة، من فوضى مالية نتيجة التساهل بالاقتراض واستمرار تغطية أي نفقات من خلال "السلف" في ظلّ غياب الرقابة الحقيقية على الأداء المالي للحكومة سواء من المؤسسات الرقابية أو وسائل الاعلام.

وقال الهزايمة لـ الاردن24 إن هناك عملية انفاق غير واردة في الموازنة العامة، وتجري من خلال اللجوء إلى "السّلف"، مشيرا إلى أن الحكومة لا تخفي ذلك، بل تُظهره من خلال نشرات وزارة المالية، لكنّ أحدا لا يُراقب ذلك الانفاق، حيث ارتفعت المديونية في آخر نشرة عام 2019 بمقدار (2) مليار، غير أن عجز الموازنة كان (1.05) مليار، أي أن هناك نحو مليار دينار جرى انفاقه على أمور خارج الموازنة، مثل عجز سلطة المياه وغيرها.


واستهجن اعتبار بعض رؤساء الحكومات عدم اصدار ملحق موازنة "انجازا" رغم أن هناك صرفا خارج الموازنة، قائلا إنهم يفضّلون الصرف خارج الموازنة تحت غطاء "السلف" على اصدار ملحق موازنة، فيما أكد أن "السلف بصورتها الحالية غير قانونية، فالأصل بالسلفة أن يكون لها مخصص في الموازنة، لكن الظروف تفرض صرفها بشكل مستعجل وقبل أوانها المحدد، وعندما يحين وقتها يتمّ تسديدها من مخصصاتها الموجودة في الموازنة أصلا".

ولفت إلى أن نشرة عام 2019 تكشف ارتفاعا في جدول السّلف الممنوحة بمقدار (521) مليون دينار.

وحول أبرز ملامح الفوضى المالية، قال الهزايمة إن التساهل في عملية الاقتراض وتغطية أي نفقات من خلال السلف يترتب عليه زيادة المديونية، وبالتالي ارتفاع فاتورة "فوائد الدين"، مضيفا: "اليوم نتباكى على فاتورة الرواتب، لكنّ فاتورة الفوائد بدأت تتضخم حتى وصلت 1.25 مليار، واقتربت من فاتورة الرواتب، وفي عام 2021 قد تصل إلى فاتورة فوائد الدين إلى 1.5 مليار".

وتابع الهزايمة: "عندما نقوم بتحييد (1.5) مليار من الموازنة لصالح فوائد الدين وليس الدين نفسه، فهذا يعني أننا سنكون أمام كارثة"، متسائلا عن دور الجهات الرقابية في متابعة الانفاق من خلال السّلف ومدى قانونيتها.

ودعا إلى عدم تحويل جائحة "كورونا" إلى شمّاعة للأخطاء الحكومية في المالية العامة وغيرها، قائلا إن بعض تصريحات وزير المالية الدكتور محمد العسعس مغايرة للواقع.

وتساءل عن أسباب ادراج جدول جديد في نشرات وزارة المالية منذ قدوم العسعس حول المديونية مع "الضمان وبدون الضمان"، حيث وصل اقتراض الحكومة من صندوق استثمار أموال الضمان إلى نحو (6) مليار دينار، محذّرا من أي محاولة للعبث بأموال ومدخرات الأردنيين في هذه المؤسسة.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies