آخر المستجدات
نانسي بيلوسي تقول إنها وجهت باعداد لائحة بنود مساءلة ترامب تعليق إضراب موظفي الفئة الثالثة في التربية حتى الإثنين المدعي العام يوقف مالك مكتب التكسي المميز وسائقا ادعى عثوره على مليون دولار متقاعدو الضمان يحشدون للاعتصام احتجاجا على استثنائهم من زيادة الرواتب طلبة مدرسة "مرحبا" يمتنعون عن الالتحاق بصفوفهم احتجاجا على "الفترتين" موظفو الفئة الثالثة في التربية يدرسون زيادة الحكومة على رواتبهم.. ويلوحون باجراءات تصعيدية تعديلات الخدمة المدنية: توحيد الاجازات.. ونقاط اضافية للعاملين في القطاع الخاص.. ولا مكافآت للموظفين الجدد إحالة عدد من الضباط على التقاعد في الأمن العام - اسماء الحكومة تعلن تفاصيل زيادة رواتب العاملين والمتقاعدين بالجهازين الحكومي والعسكري وتستثني المعلمين الداوود يعلن الغاء شركتين حكوميتين واعادة هيكلة سلطة اقليم البترا وهيئة الأوراق المالية الرزاز يعلن زيادة رواتب موظفي القطاع العام - تفاصيل لماذا يتمتع الوزير بالحصانة حتى بعد استقالته؟ الأمن يكشف تفاصيل العثور على طفل تغيب عن منزله وظهر في بيت جده توقف الاتصالات بين الأردن واسرائيل بشأن ناقل البحرين.. وعطاءات المشروع الوطني لتحلية المياه قريبا بدء استقبال طلبات "صرف التعطل" من الضمان دون تقارير طبية نقيب المحامين يؤكد امكانية عقد صفقة لاستعادة الأسرى الأردنيين بعد الحكم على المتسلل الصهيوني الأمن يكشف حقيقة عثور سائق تكسي على مبلغ مالي كبير.. ويودعه القضاء اعتصام ليلي يطالب بالافراج عن المعتقلين: محاربة الفساد تكون باطلاق الحريات - صور التوقيف الإداري.. مزاجية حكّام إداريّين تعيدنا أكثر من 3270 سنة إلى الوراء! الرياطي: التصويت على رفع الحصانة عن الشخشير وهلسة الثلاثاء.. والقانونية أدانتهما
عـاجـل :

العكايلة مستهجنا توقيف زملائه: كالمستجير من الرمضاء بالنار!

الاردن 24 -  
رصد - استهجن رئيس قسم الأشعة في مستشفى البشير، الدكتور العبد العكايلة، توقيف ثلاثة من فنيي الأشعة في طوارئ البشير بعد تعرضهم للضرب على يد مراجعين للقسم واصابة أحدهم بخلع في الكتب والآخر كسر في الاصبع والثالث كسر سنّه وأصيب بشعر في رسغه.

وقال العكايلة في منشور تحت عنوان "المستجير من الرمضاء بالنار" مساء السبت: "ثلاثة من فنيي الأشعة في طوارئ البشير يتعرضون للضرب، أحدهم خلع في الكتف، والآخر كسر في الإصبع والثالث كسر سنه وشعر في رسغه، أحد الاجهزة لحقت به الأضرار وتعطل، وحين توجه الشباب للمفرزة الأمنية حصل أن عاود المعتدون هجومهم ثانية، والمصيبة أن رجال الأمن اعتبروا المعتدى عليهم جزءا من المشكلة وتم سجنهم مع المعتدين".

وتابع: "كارثة لم تحدث في بلد يحترم شعبه؛ قسم طوارئ أكبر مستشفى يُترك تصوير، وبما يجعلنا في ليلة لا نُحسد عليها، ولو حدث في دولة تحترم شعبها ولها مصداقيه لتم التحقيق مع رجال المفرزة الأمنية ومدير الشرطة"، متسائلا: "من يتحمل الضرر الذي حصل لمراجعي الطوارئ، وكيف السبيل لرفع شكوى بحقّهم؟".

ولفت إلى النقص الكبير في أعداد الفنيين جراء تقاعد العشرات منهم وظروف العيد الذي يعتبر أقصى درجات الطوارئ.

وشدد على أن الكوادر العاملة في المستشفى لا يتحملون مسؤولية نقص الأسرّة ولا كثرة عدد المراجعين، مختتما حديثه بالقول: "المصيبة حين يكون رجال الأمن خصمك".