آخر المستجدات
العضايلة: كل مواطن معرض للمخالفة بعد تفعيل أمر الدفاع رقم (11) جابر: تسجيل (14) اصابة محلية جديدة بالكورونا.. والقبض على 73 شخصا حاولوا الهرب من الحجر لبنان.. استقالة الحكومة برئاسة حسان دياب صرف دعم الخبز سيبدأ نهاية الشهر.. وأولويات تحدد ترتيب المستحقين جابر يتحدث عن احتمالية تمديد الحظر في بعض المناطق.. وحماد: عودة المغتربين بمركباتهم موقوفة الحكومة تعلن تفعيل أمر الدفاع رقم (11) اعتبارا من يوم السبت - تفاصيل الصحة لـ الاردن24: ننتظر نتائج (1500) عينة لمخالطي مصابي اربد والعينات العشوائية عبيدات يرجح تسجيل مزيد من الاصابات المحلية بكورونا: الحالات اكتشفت في وقت متأخر طلبة توجيهي يطالبون بعقد دورة تكميلية قبل بدء العام الجامعي الجديد الناصر لـ الاردن24: نعدّ قوائم احالات على التقاعد لمن بلغت خدماتهم 30 عاما جابر لـ الاردن24: الوضع الوبائي سيكون العامل الحاسم في طبيعة دوام المدارس اغتيال المركز الثقافي الملكي.. عشاء المسرح الأخير! مجلس يسلم ذاته.. إعادة تدوير البرلمان! عن الانتحار الاقتصادي فعاليات ثقافية تستهجن دمج المركز الثقافي الملكي مع الوزارة.. والطويسي يعتذر عن التعليق اغلاق 200 منشأة خلال أسبوع لمخالفتها إجراءات السلامة العامة الرزاز يعلن أمر الدفاع رقم (15).. واجراءات لاعادة الأردنيين المغتربين - فيديو جمعية جذور: رصدنا رفض تقديم علاج لكبار السن بحجة احتمالية عدم بقاء المريض على قيد الحياة! تحذير هام من وزارة التعليم العالي حول جامعات وهمية النعيمي: نتائج التوجيهي ستكون بعد يوم الخميس

تحصين الجبهة الداخلية

المحامي معاذ وليد ابو دلو
لاشك ان الموقف الاردني ثابت من الوقوف مع الاشقاء الفلسطينيين ،وهذه المواقف لا يستطيع احد انكارها ، مسيرات للشعب الاردني توكد وتدعم صمود الشعب الفلسطيني و مواقف جلالة الملك وخطابات في المحافل الدولية والاقليمية واخيرا الغاء زيارته الى رومانيا بعد ان عبرت رئيسة وزرائها عن نيتها لنقل سافرتها للقدس واعترافها بان القدس عاصمة اسرائيلة

الدبلوماسية الاردنية بقيادة جلالة الملك تؤكد دائما على ضرورة الاسراع في عملية السلام ،مشددا على حق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته وفق خطوط الرابع من حزيران عام سبعة وستين وعاصمتها القدس الشرقية .

الاردن يقرا المشهد السياسي الاقليمي بشكل جيد، ويحاول استنهاض همة الدول العربية بشكل اكبر وانشط و خاصة ،لما يمكن ان يحدث بعد نتائج الانتخابات الاسرائلية ، من قرارات و صفقات وتسويات وتغير الخارطة الاقليمية ،ولمجابهة ما يسمى صفقة القرن أيضا التي سوف تكون تصفية للقضية الفلسطينية بشكل نهائي ،والتي يجب علينا كأمة عربية مهما كانت خلافتنا ان لا نختلف على ان القضية الفلسطينية القضية العربية المركزية الاولى .

داخلياً يجب علينا تحصين جبهتنا الداخلية ومساندة الدبلوماسية الخارجية والوقوف خلف مواقف جلالة الملك ،وهذا يتطلب جهود منا كمواطنين وكعشيرة وكمنظمات مجتمع مدني واحزاب ،من خلال نبذ خلافاتنا ،والجلوس على طاولة الحوار لوضع استراتيجية اولويات وحلول للخروج من الازمات الداخلية ومجابهة الاخطار الخارجية ،حيث اننا جميعا نعلم بان اي خطر ممكن ان يحيط بنا وقرارت ممكن ان تفرض علينا لا خروج من مازقها الا اذا كنا متوحدين قارئين للمشهد داخليا وخارجيا ،حتى نستطيع حماية وطننا والوقوف خلف قيادتنا ،اعتقد ان المرحلة القادمة لن تكون سهلة ولكن التاريخ يشهد بان الاردن لم يكن الا الوطن والبلد القادر على مجابهة كل التحديات التي تفرض عليه ، لهذا تتطلب المرحلة القادمة توحيد الصفوف ورصها ،للخروج من اي امر ممكن اي يؤثر على مسيرة وطن عمره مائة عام من الصعاب . 
 
Developed By : VERTEX Technologies