آخر المستجدات
العضايلة: كل مواطن معرض للمخالفة بعد تفعيل أمر الدفاع رقم (11) جابر: تسجيل (14) اصابة محلية جديدة بالكورونا.. والقبض على 73 شخصا حاولوا الهرب من الحجر لبنان.. استقالة الحكومة برئاسة حسان دياب صرف دعم الخبز سيبدأ نهاية الشهر.. وأولويات تحدد ترتيب المستحقين جابر يتحدث عن احتمالية تمديد الحظر في بعض المناطق.. وحماد: عودة المغتربين بمركباتهم موقوفة الحكومة تعلن تفعيل أمر الدفاع رقم (11) اعتبارا من يوم السبت - تفاصيل الصحة لـ الاردن24: ننتظر نتائج (1500) عينة لمخالطي مصابي اربد والعينات العشوائية عبيدات يرجح تسجيل مزيد من الاصابات المحلية بكورونا: الحالات اكتشفت في وقت متأخر طلبة توجيهي يطالبون بعقد دورة تكميلية قبل بدء العام الجامعي الجديد الناصر لـ الاردن24: نعدّ قوائم احالات على التقاعد لمن بلغت خدماتهم 30 عاما جابر لـ الاردن24: الوضع الوبائي سيكون العامل الحاسم في طبيعة دوام المدارس اغتيال المركز الثقافي الملكي.. عشاء المسرح الأخير! مجلس يسلم ذاته.. إعادة تدوير البرلمان! عن الانتحار الاقتصادي فعاليات ثقافية تستهجن دمج المركز الثقافي الملكي مع الوزارة.. والطويسي يعتذر عن التعليق اغلاق 200 منشأة خلال أسبوع لمخالفتها إجراءات السلامة العامة الرزاز يعلن أمر الدفاع رقم (15).. واجراءات لاعادة الأردنيين المغتربين - فيديو جمعية جذور: رصدنا رفض تقديم علاج لكبار السن بحجة احتمالية عدم بقاء المريض على قيد الحياة! تحذير هام من وزارة التعليم العالي حول جامعات وهمية النعيمي: نتائج التوجيهي ستكون بعد يوم الخميس

جدلية المحافظين والليبراليين

المحامي معاذ وليد ابو دلو
مشكلتنا في الاردن هي عدم تقبل الرأي الاخر وانتظار الاخطاء لتسليط الضوء عليها وهنا اتكلم في الشأن السياسي ،نعم هي ظاهرة صحية وايجابية لمن يعمل او ينشط او يطمح في العمل السياسي، فنحن في الاردن على اختلاف مشاربنا السياسية والحزبية، ترى بان هناك تيار محافظ وتيار ليبرالي، وعبر تاريخ الدولة الاردنية كان التيار المحافظ اكثر وصولا للحكم من خلال السلطة التنفيذية وحتى القضائية والتشريعية، ومراكز صنع القرار في الدولة، ولكن في اخر 15 خمس عشر عام بدأت تظهر ملامح ظهور التيار الليبرالي ووصوله في بعض الاحيان للسلطة ومراكز صنع القرار، وبدأت ترى بان هناك منافسة شديدة وتصيد للاخطاء والعثرات.

علما انه لم يتحقق ما يتمناه المواطن من حريات اوتفعيل لسيادة القانون أو وجود اقتصاد قوي أو التقدم في كل المستويات، وفي كلا الاتجاهين ومع اني والكثير منا ينتمون للاتجاهين في بعض الامور المتعلقة بمصلحة الوطن فيكون ليبرالي في امر ومحافظ في اخر.

ان الفرق بين المحافظين واليبراليين في الاردن هو ان المحافظ يريد بقاء الامور سوى السياسية او الاجتماعية او الاقتصادية على ماعليها، والتقدم في بعضها بشكل بطئي دون التغيير السريع فيرغب بالسيطرة نوعا ما على الاعلام، وعدم تغيير الثقافة المجتمعية بشكل سريع وعدم المجازفة بالمشاريع الاقتصادية والحفاظ على العلاقات الخارجية على ماهي عليه مع التقرب لدول الجوار.

اما الليبرالي فيريد التغيير السياسي في الدولة من خلال الانتخاب والمشاركة الاوسع والتغير في بعض الثقافات المجتمعية ،وعدم السيطرة على الاعلام والانفتاح الاقتصادي، والعمل على المساواة ،ومبدأ المصالح في العلاقات الخارجية.

وبرأي الشخصي ان الدولة الاردنية كانت وما زالت منفتحة على كافة التيارات والاتجاهات منذ تاريخ نشئتها سواء المحافظة أو الليبرالية أو غيرها ولكن الاهم للوطن والمواطن هو ان يعمل من ينتمي لتلك التيارات للاردن وتقديم ما يصبوا اليه المواطن وما يقدم لرفعت الوطن.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies