آخر المستجدات
أعضاء في مجلس محافظة اربد يطالبون مجلس المحافظة بتقديم استقالة جماعية احتجاجا على الموازنة اعتصام في المفرق احتجاجا على التوقيف الاداري وللمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الآلاف من وسط البلد: اللي طبّع واللي خان.. باع القدس مع عمان - فيديو وصور ​الاحتلال يهاجم مصلي حملة "فجر الكرامة" بالمسجد الأقصى إستقالة رئيس الوزراء الأوكراني المملكة تتأثر بحالة من عدم الاستقرار الجوي وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء طالع نصّ القانون المقترح لمنع استيراد الغاز من الاحتلال الاسرائيلي المعتقل الزعبي يواصل اضرابه عن الطعام احتجاجا على استمرار توقيف الناشطين مجلس الشيوخ الأميركي يبدأ رسميا إجراءات محاكمة ترمب نصيرات ينفي قمع بعض المشرفين أثناء الاحتجاج: تحدثوا بحرية دون منعهم أعضاء في نقابة الأطباء: المفاوضات مع الحكومة مستمرة.. والعبوس أبلغنا بعدم التوصل لنتيجة نهائية وزير الداخلية: لن يتم توقيف اي شخص اداريا على خلفية تعاطي المخدرات مجالس المحافظات: برنامج تصعيدي رفضا لتقليص موزناتها.. ولقاء مع الفايز الاحد الكيلاني يطالب بالغاء الضريبة عن الأدوية.. ويستغرب عدم شمولها بقرار الحكومة تعيينات وإحالات إلى التقاعد وإنهاء خدمات في مؤسسات حكومية.. أسماء راصد ينشر أسماء النواب الموافقين على الموازنة - صور مشرفون يقاطعون تدريبا على مناهج كولينز احتجاجا على وجود الوطني للمناهج - فيديو ارادة ملكية بالموافقة على قانون الخدمة في القوات المسلحة: شروط جديدة للتجنيد والترفيع والمكافآت - تفاصيل حماية المستهلك: أغلب السلع التي خفضت الحكومة ضريبتها غير ضرورية
عـاجـل :

حادثة جرش تكشف مواطن خلل قد تصيب في مقتل

الاردن 24 -  
تامر خورما -

حادثة جرش.. تلك الجريمة الدمويّة المؤسفة، التي أثارت الرأي العام، كشفت عن جانب اجتماعيّ خطير، فيما يتّصل بردّات الفعل المتسرّعة، تجاه ما يشهده الشارع من أحداث، حيث تمّ تناقل أنباء ومعلومات غير مؤكّدة، قبل صدور الرواية الرسميّة، حول هذه الجريمة البشعة.

المؤسف أيضا أن كثيرا من وسائل الإعلام بدأت بالتعامل مع الحادثة على قاعدة ردّة الفعل، وانطلاقا من هوس التهافت على كلّ ما يضع الناشر في بقعة الضوء، دون الأخذ بعين الإعتبار للتداعيات التي قد تنتج عن تداول الحدث، بشكل غير مدروس.

في الأزمات يفترض أن يلتزم الجميع بالرواية الرسميّة، حتّى اتّضاح المشهد على الأقل، عوضا عن صبّ الزيت على النار، بنشر كلّ ما يرد من أيّ حدب وصوب. ما حدث قد يكون ضربة موجعة للإقتصاد الوطني، الذي تعدّ السياحة إحدى روافده الهامّة. "كثرة البهارات" آخر ما نحتاجه في مثل تلك الحالات.

ليس التسرّع في ردّات الفعل ونشر الأنباء دون التأكّد من صحّتها هو فقط ما كشفته تلك الجريمة المروّعة، بل إنّها سلّطت الضوء على مواطن خلل، ومكامن ضعف، قد تصيب –لا قدّر الله- القطاع السياحي في مقتل.

لا نعرف ما هي البروتوكولات الأمنيّة المتّبعة في مثل تلك الحالات.. هذا ليس اختصاصنا على الإطلاق.. ولكن الأبجديّات المنطقيّة تفترض وجود نقاط أمنيّة مسلّحة بأعلى درجات الإستعداد قرب المواقع الأثريّة والسياحيّة، وليس المغامرة بحياة شرطي واحد، تسند إليه وحده مهمّة الحماية والحفاظ على الأمن.

ومن البديهي كذلك أن تتوفّر مراكز إسعاف أولي، ولا نريد أن نقول مستشفيات، قرب المواقع الجاذبة للسيّاح، وكذلك مركز دفاع مدني، يمكّن من احتواء وتطويق أيّة حادثة، بأقصى درجات السرعة والحرفيّة.

بعض المولات التجاريّة تتمتّع بحماية أكبر بكثير ممّا قد يتمّ توفيره قرب مواقع أثريّة في غاية الأهميّة. الحماية مطلوبة في كلّ ما تقتضيه الضرورة، ولكن لا يمكن فهم استثناء ما يفترض أن يعدّ أولويّة قصوى.

الإهتمام بالقطاع السياحي وتطويره إلى درجة تليق بأهميّته طالما شكّل مطلبا عامّا لم يلق آذانا صاغية في كثير من المحطّات. القطاع مازال يعاني غياب كثير من المتطلّبات الأساسيّة لازدهاره، ابتداء بعدم وجود دورات مياه في كثير من المواقع الأثريّة والسياحيّة، وليس انتهاء بإهمال تلك المواقع، سواء في يتعلّق بأعمال الصيانة والترميم، أو الترويج لها كما ينبغي.

واليوم تسلّط حادثة جرش الضوء على بعد آخر أكثر أهميّة، الأصل أن يعدّ أمرا مفروغا منه وضرورة بديهيّة.. كيف يمكن تفسير غياب مثل هذه الأبجديّات المتعلّقة بالأمن والحماية؟ القطاعات الحيويّة لا يمكن إدارتها كيفما اتّفق، وهناك أمور لا تحتاج الكثير من التمحيص لإدراك ضرورتها.

الإدارة تستوجب المسؤوليّة.. هذه بديهيّة الأصل أن لا نكون مضطرّين للتذكير بها.. كثيرا ما تمّ تناول الثغرات التي تستوجب معالجتها فيما يتعلّق بالقطاع السياحي.. إهمال غير مقبول يعاني منه هذا القطاع على أهميّته، واليوم نحن في مواجهة أولويّة قصوى، كان الأصل أن لا نضطرّ إلى طرحها على الإطلاق.