آخر المستجدات
العضايلة: كل مواطن معرض للمخالفة بعد تفعيل أمر الدفاع رقم (11) جابر: تسجيل (14) اصابة محلية جديدة بالكورونا.. والقبض على 73 شخصا حاولوا الهرب من الحجر لبنان.. استقالة الحكومة برئاسة حسان دياب صرف دعم الخبز سيبدأ نهاية الشهر.. وأولويات تحدد ترتيب المستحقين جابر يتحدث عن احتمالية تمديد الحظر في بعض المناطق.. وحماد: عودة المغتربين بمركباتهم موقوفة الحكومة تعلن تفعيل أمر الدفاع رقم (11) اعتبارا من يوم السبت - تفاصيل الصحة لـ الاردن24: ننتظر نتائج (1500) عينة لمخالطي مصابي اربد والعينات العشوائية عبيدات يرجح تسجيل مزيد من الاصابات المحلية بكورونا: الحالات اكتشفت في وقت متأخر طلبة توجيهي يطالبون بعقد دورة تكميلية قبل بدء العام الجامعي الجديد الناصر لـ الاردن24: نعدّ قوائم احالات على التقاعد لمن بلغت خدماتهم 30 عاما جابر لـ الاردن24: الوضع الوبائي سيكون العامل الحاسم في طبيعة دوام المدارس اغتيال المركز الثقافي الملكي.. عشاء المسرح الأخير! مجلس يسلم ذاته.. إعادة تدوير البرلمان! عن الانتحار الاقتصادي فعاليات ثقافية تستهجن دمج المركز الثقافي الملكي مع الوزارة.. والطويسي يعتذر عن التعليق اغلاق 200 منشأة خلال أسبوع لمخالفتها إجراءات السلامة العامة الرزاز يعلن أمر الدفاع رقم (15).. واجراءات لاعادة الأردنيين المغتربين - فيديو جمعية جذور: رصدنا رفض تقديم علاج لكبار السن بحجة احتمالية عدم بقاء المريض على قيد الحياة! تحذير هام من وزارة التعليم العالي حول جامعات وهمية النعيمي: نتائج التوجيهي ستكون بعد يوم الخميس

حراك الجزائر وشبابه

المحامي معاذ وليد ابو دلو
 من الظاهر ان الانظمة العربية والاقليمية حتى ،غير مهتمة ومنتبهة الى ان الشعوب اختلفت عن السابق في وقتنا الحالي ،حيث الانفتاح التكنولوجي وعصر السرعة والانترنت اصبح متاح للجميع ،بالاضافة الى ان الشباب هم النسبة الغالبة على هذه الشعوب ،وهذا يتضح من خلال الحراك والمظاهرات في لبنان والعراق وحتى ايران .

لو ذهبنا غربا قليلا الى الجزائر الشقيق نرى بان الشعب بشكل عام والشباب بشكل خاص لايرغب بترقيع الاصلاحات او اجراء اصلاح على النظام بل يرغب بتغيير النهج والاشخاص ويرفض رموز النظام السابق .

بعد تسع اشهر وما يتجاوز ستة وثلاثون اسبوعا من الحراك في الشارع الجزائري ،بعد اسقاط الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة ،مازال الشارع يطالب وبطريقة سلمية عدم قبول رموز النظام السابق وعدم رغبته باجراء الانتخابات التي يرغب الجيش وقيادته باجرائها ،دون اجراء التغييرات الدستورية والاصلاحات الحقيقية ومحاربة الفساد وانهاء تغول النظام السابق على الجزائر .

اعلنت الهيئة المشرفة على الانتخابات قبول ترشح 5 خمس شخصيات لرئاسة الجزائر هذه الشخصيات التي يرفضها غالبية الشعب الجزائري كون ان اغلبها من رموز النظام السابق ومن عمل مع الرئيس بوتفليقة او من ايدلوجيات لا رغبة لوصولها للحكم من الشارع ،ولو استعرضنا هذه الشخصيات لوجدنا الفجوة الكبيرة بين الشباب و المرشحين حيث ان المرشح علي بن فليس يبلغ من العمر 75 عام بالاضافة لكونه شغل رئيس للحكومة في عهد بوتفليقة اما عبد المجيد تبون فهو رئيس حكومة ويبلغ من العمر 74 عام وشغل رئيس للحكومة في عهد بوتفليقة ، وعز الدين ميهوبي 61 عام شغل منصب وزير سابقا في عهد بوتفليقة ، اما عبد العزيز بلعيد 58 عام نائب سابق ،واخيرا عبد القادر بن قرينه الوزير السابق في النظام.

بعد استعراض اعمار المرشحين و سيرتهم الذاتية البسيطة نجد بان غالبية الشعب الجزائري وخاصة الشباب من خلال الحراك المستمر يرفضها مما يدل على الفجوة ما بين الطبقة السياسية والشعب والحراك .

اعتقد انه على الطبقة السياسية والانظمة العربية التنبه الى ان الشباب العربي الذي يشكل غالبية الشعوب لن يرضى في قادم الايام ان يكون طرفاً غير فاعل في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية ،ويتوجب على النخب الاقتراب من الشباب ومشاركتهم تطلعاتهم وافكارهم وطموحاتهم واحتياجاتهم ،ومشاركة الشباب في صنع القرار للنهوض بالاوطان .

لنرى ماذا تخبى قادم الايام للشعب الجزائري واتمنى لشعب المليون شهيد الخير والازدهار والخروج من الازمة واختيار الاكفاء والاصلح كما حصل بالشقيقة تونس .
 
Developed By : VERTEX Technologies