آخر المستجدات
اعتصام ليلي في الزرقاء تنديدا بمؤتمر البحرين ورفضا لمخططات الوطن البديل - صور قرار بتعيين موظفي الفئة الثالثة في الشركات المملوكة للحكومة عبر ديوان الخدمة عدالة يطالب الحكومة بمراجعة الأنظمة التي تحكم السجون.. وانشاء صندوق وطني لتعويض ضحايا التعذيب الطراونة يدعو إلى تغيير نهج تشكيل الحكومات.. ويؤكد: الحكومة الحالية لم تقدم شيئا التعليم العالي تعلن التواريخ المتوقعة للقبول الجامعي والدورة التكميلية والمكرمات - تفاصيل تساؤلات حول عطاء تشغيل "باص عمان".. والامانة ترد ببيان الادلاء السياحيون يفضون اعتصاماتهم بعد الاستجابة لمطالبهم: تعرضنا لمحاولات تهميش - صور عقدة الايهام عند حكومة الرزاز.. وأرقام راصد الصادمة! الحكومة تصدر بيانا: وفرنا 14277 فرصة عمل.. وحققنا انجازات في الملف الاقتصادي هنطش لـ الاردن24: السفيرة الامريكية اجبرت مدير شركة الكهرباء الوطنية على توقيع اتفاقية الغاز! القيسي ل الاردن 24 : الحكومة بحاجة الى فريق اقتصادي يدير الملف والوضع أصبح كارثيا. ورشة المنامة بأجندتها ونتائجها فاشلة حتما بإرادة أمتنا الاحوال المدنية تنفي وضع اي شروط جديدة تخص تجديد الجوازات الدائمة لحملتها المقيمين بفلسطين الحموي ل الاردن 24 : اغلاق 400 مخبز في المملكة منذ تطبيق قرار دعم الخبز والعدد مرشح للارتفاع تواصل الوقفات والاحتجاجات رفضا لصفقة العصر ومؤتمر البحرين في الضفة الغربية وعدد من الدول ابو البصل يتحدث عن نقص في حافلات الحج.. ويقول إن كلفة الحج كاملة 1945 زريقات ل الاردن 24 : لن نتهاون باي قضية اهمال طبي او تجاوزات بمستشفى البشير التربية لـ الاردن24: تعبئة شواغر المعلمين المحالين على التقاعد مباشرة خبراء : قرار الاحالات على التقاعد غير مدروس ولماذا تم استثناء الفئة العليا مشعل: صفقة القرن رشوة للمنطقة بأموال العرب ولن تمر
عـاجـل :

حكومة الملقي برئاسة الرزاز : تمخض الجمل فولد فارا

د. محمد تركي بني سلامة

بعد طول ترقب ومشاورات مكثفة استمرت لمدة عشرة ايام ، قام د عمر الرزاز باجراء تعديل موسع على حكومة الملقي اذ عاد ما نسبته 57% من اعضاء حكومة الملقي الى الحكومة الجديدة برئاسة اردوغان الاردن مع شديد الاعتذار للزعيم الوطني المسلم اردوغان.

وجاءت هذه التشكيلة الحكومية الصادمة لتؤكد صواب موقفنا عندما اعلنا موقف مبدئي فور تكليف الرزاز وقلنا بصريح العبارة انه ليس برجل المرحلة ، اما وقد كلف الرزاز واخذ وقته في تشكيل الحكومة وخرج علينا بهذه الاسماء فاننا نقول انها جاءت اقل بكثير من حجم الطموحات وبالتالي ستكون اضعف من ان تواجه التحديات، والحال هذه فانها لن تعمر طويلا .

لقد اخفق الدكتور الرزاز في الامتحان الوطني ولم ينجح في ممارسة الولاية العامة حيث حصل على ما نسبته 43% فقط . وهذا يعني اننا مقبلون على صيف ساخن فاللذين خرجوا للشوارع والميادين لم يخرجو لاسقاط الملقي او 43% من اعضاء حكومته بالرغم من ان وزراء التازيم كان اسقاطهم وابعادهم عن اي مواقع في البلاد امرا مفروغا منه منذ مدة طويلة الا ان الشعب خرج لاسقاط حكومة الملقي 100% وليسقط معها النهج السياسي والاقتصادي والاعلامي وغيره ، فالحكومة واي حكومة كانت عندما تتخذ اي قرار تتخذه الحكومة بكامل اعضائها ويتحمل كامل الفريق الوزاري المسئولية بشكل تضامني وكافة القرارات التي اتخذتها حكومة الملقي يتحمل مسئوليتها كافة اعضاء الفريق الوزاري وليس فقط الذين خرجوا من التشكيلة الجديدة او التعديل الوزاري الموسع . كما ان عودة 57% من اعضاء حكومة الملقي لا يعني باي حال من الاحوال اننا امام حكومة جديدة او نهج جديد وانما نحن اما من يقول بشكل صريح فليذهب الشعب الى الجحيم .

حكومة ال 43% هي حكومة فاشلة تلقائيا وهي بلا شك ستواجه تحديات كبيرة وعديدة بدا بمجلس النواب مرورا بمراكز الثقل والنفوذ وصولا للإعلام والشارع الاردني ، وعلى الرزاز ان يستعد للاسوا ، فهو الذي اخفق بالامتحان .

وعلى صناع القرار في البلد ان يستوعبوا جيدا ما حدث في الاردن خلال الايام الماضية وان ممارسة الخداع والتضليل وتشكيل حكومات الترقيع لا يمكن ان تقنع الناس بصوابية القرار او سلامة الهج او كفاءة الاشخاص.

وبناء على ما سبق يبقى موقع رئيس الوزراء صاحب الولاية العامة وحكومة الانقاذ الوطني شاغران بانتظار توفر الارادة السياسية لتحقيق الاصلاح السياسي الحقيقي الذي يبدا من اعلى

Reform from above وحتى تشرق شمس ذالك اليوم سنعيش مع حكومات من هذا الطراز وهذا على المدى البعيد ستكون له نتائجه غير المحمودة لذالك فإن الصعوبات التي تواجهها الحكومة في تحديد قراراتها الاستراتيجة في الايام القادمة ، وتعقيدات البيئة السياسية والأمنية في البلاد، وضغوط المجتمع يجعل الرزاز في وضع حرج لا يحسد عليه سيترنح قليلا ثم....