آخر المستجدات
المزارعون يشكون عجزهم عن الوصول إلى أراضيهم: الموسم الزراعي مهدد.. والوزير لا يجيب الامن: وجود غازات سامة في الجو "اشاعة".. وسنلاحق المروجين سعد جابر لـ الاردن24: عودة المغتربين غير مطروحة الآن.. ولها عدة محددات السفارة الأردنية بواشنطن تدعو الأردنيين للامتثال لتعليمات السلامة بأميركا هياجنة لـ الاردن24: متابعة حثيثة لمخالطي حالتي اربد.. والأمور في الشمال تحت السيطرة النعيمي لـ الاردن24: لن نتهاون مع أي مدرسة خاصة تحجب خدمة التعليم عن الطلبة إصابة وزير الصحة الإسرائيلي وزوجته بفيروس "كورونا" كورونا في شهره الرابع.. رقمان يقلقان وتوضيح بشأن "الكمامات" العضايلة: وفاة مواطن أردني في مصر بفيروس كورونا “الصحة العالمية”: سنصل قريبا إلى مليون إصابة و 50 ألف وفاة بسبب كورونا الامن: ضبط ٣٢٥ مركبة خالفت أوامر الحظر والتنقل منذ صباح هذا اليوم سلامة يكتب: الأردن في أصعب اختباراته.. كيف نجتاز المرحلة؟ الصحة: أجرينا 11200 فحص كورونا.. وفتح المراكز الصحية لاجراء مسحة حديثي الولادة الأحد سعد جابر يعلن تسجيل 4 اصابات جديدة بفيروس كورونا في الاردن.. وشفاء (6) أشخاص البنك المركزي يتخذ اجراءات لاحتواء تداعيات كورونا: ضخ سيولة اضافية.. وبرنامج تمويلي ميسر - تفاصيل الملك يوعز بتخفيف العبء على المواطنين والقطاع الخاص.. ويوجه بوضع خطة اقتصادية وفق جدول زمني المصري لـ الاردن24: تعقيم بعض قرى اربد (5) مرات.. وتواصل الحملة على جميع بلدات المحافظة د. بني هاني يكتب: أما آن للعقل المشنوق أن يترجل - الجزء (2) ما هي الفئة التي يستهدفها فيروس كورونا أكثر من غيرها، وهل هناك استثناءات؟ وزير التربية: الفصل الدراسي الثاني مستمر ولا تفكير بإلغائه
عـاجـل :

حياتك أسهل إذا عندك واسطة!

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - "معاملتك أسهل إذا عندك واسطة".. شعار رسميّ تضمّن اعترافا صريحا بحقيقة الواقع المهيمن على الأردن، رغم أن المقصود بكلمة "واسطة" هنا هو تطبيق "سند"، الذي طرحته الحكومة مؤخرا في سياق الحزمة الخامسة، والتي اعتبرها رئيس الوزراء، د. عمر الرزاز، متميّزة ومختلفة جوهريّا عن الحزم السابقة.

بعيدا عن الملاحظات العديدة حول هذا التطبيق، الذي لم يحقّق أدنى الشروط الفنيّة المطلوبة للارتقاء بالخدمات التي يفترض أن تقدّمها الحكومة للمواطن، إلاّ أن الشعار الترويجي ضرب في صميم الوجع.. فعلا، ليست فقط معاملتك، بل حتّى حياتك أسهل "إذا عندك واسطة".

الواسطة، أو "فيتامين واو" كما يسمّيه البعض، عامل حاسم في تحديد فرصك في الحياة، بل حتّى حياتك نفسها قد تكون مهدّدة في حال افتقارك لهذا "الفيتامين" المهيمن على منظومة العلاقات التي تربط الناس بمؤسّساتهم، مع الأسف.

كم من مريض كان بحاجة ماسّة لمداخلة طبيّة أو جراحيّة عاجلة، وفقد حياته نتيجة "عدم توفّر سرير"، وافتقاره لـ "الواسطة" المطلوبة، لوضع حالته في قائمة الأولويّات الملحّة؟

تخيّل كيف سيكون سيناريو التعامل مع مريض ينعم بهبة الواسطة، مختلفا عن سيناريو مريض آخر، لا حول ولا قوّة له إلاّ بالله.. مسرح مستشفى البشير تحديدا تدور عليه الكثير من الأحداث، التي تؤكّد الفرق الشاسع في التعامل مع مثل هاتين الحالتين.

تتحدث حكومة الرزاز عن اعتزامها توفير تأمين صحّي شامل لكافّة المواطنين، بحيث يصبح هذا إلزاميّا بعد بضعة سنوات.. كلام جميل ضمن الإطار النظري، ولكن هل يمكن فعلا القفز إلى هذه الخطوة، قبل تحسين ظروف الرعاية الصحيّة للمواطنين المؤمّنين حاليّا؟!

الخدمات الصحيّة في القطاع العام، التي يتمّ تقديمها لمواطنين يتمتّعون بتأمين، خالي من دسم الواسطة، ليست سيئة فحسب، بل عجزت أيضا عن إنقاذ كثير من الحالات، تارة بسبب عدم توفر أسرّة كافية، وتارة أخرى نتيجة الافتقار لأحد الأجهزة أو المعدّات الطبيّة.

عندما تكون الحياة نفسها مهدّدة بسبب الافتقار إلى الواسطة، يكون حجم الكارثة قد بلغ درجة في غاية الخطورة.. حزم الرزاز الإصلاحيّة لا يمكن أن يكون لها أيّ معنى، دون معالجة جوهر هذه الأزمة المركّبة.. حقوق المواطنين لا ينبغي أبدا أن تكون مقترنة بوجود أو غياب معجزة الواسطة!

 
 
Developed By : VERTEX Technologies