آخر المستجدات
غنيمات ل الاردن 24 : مايجري في المسجد الأقصى يأتي في سياق الضغوط التي تتعرض لها المملكة للقبول بصفقة القرن ترامب يحدد موعد طرح "صفقة القرن" مؤتمر سلامة حماد والقيادات الأمنية.. تمخض الجبل فولد فأرا.. الاحصاءات تؤكد ارتفاع نسبة التضخم بواقع ٠.٥٪ مصدر لـ الاردن24: البترول الوطنية تبيع غاز الريشة للكهرباء الوطنية.. وتحقق أرباحا لجنة السلامة العامة تخلي مبنى من ساكنيه في ضاحية الرشيد البطاينة ل الاردن٢٤: قرارات جديدة ستخفض البطالة الاسبوع القادم اعتقال الناشط حسين الشبيلات اثناء زيارته الدقامسة سؤال نيابي حول الاندية الليلية يكشف عدد العاملات المرخصات فيها.. والعرموطي يطلب نقاشه الخارجية تستدعي سفير الاحتلال الاسرائيلي لدى الاردن احتجاجا على الانتهاكات في الاقصى التعليم العالي تعلن بدء تقديم طلبات التجسير اعتبارا من الاثنين - تفاصيل الامن يثني شخصا يعاني اضطرابات نفسية عن الانتحار في مستشفى الجامعة - فيديو العبادي يكتب: عن اية ثقافة نتحدث.. فلنقارن جمهور الفعاليات الثقافية بالحفلات الغنائية! الجمارك تضع اشارة منع سفر على عدد من أصحاب مكاتب التخليص.. وأبو عاقولة يطالب برفعها 23 ناديا ليليّا في عمان.. ووزير الداخلية: ما جرى مؤخرا يحدث في جميع دول العالم النواب يسمح بتعديل بطاقة البيان للمنتجات المخالفة.. واعادة تصدير المنتجات المخالفة إلى غير بلد المنشأ خالد رمضان ينسف مزاعم الحكومة بخصوص تعديلات قانون المواصفات: 80% من دول العالم تشترط بلد المنشأ بني هاني لـ الاردن24: انهاء ظاهرة البسطات نهاية الشهر.. ولن نتهاون بأي تجاوزات من قبل الموظفين البستنجي: الخزينة خسرت 225 مليون دينار بسبب تراجع تخليص المركبات بـ”الحرة” الناصر ل الاردن 24 : الحكومة ستعلن عن الوظائف القيادية الشاغرة خلال الشهر الحالي

رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس يحذر من خطورة ما يجري بالقدس

الاردن 24 -  
قال المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، اليوم الاثنين، بأن اقتحام المستوطنين المتطرفين لباحات المسجد الأقصى انما يعتبر عملا خطيرا واستفزازا لكافة أبناء شعبنا الفلسطيني، "واننا اذ نعرب عن شجبنا واستنكارنا لهذه الاقتحامات المستمرة والمتواصلة والتي وصلت ذروتها نهار عيد الأضحى المبارك لذا فإننا نؤكد مجددا خطورة ما يحدث في مدينة القدس فالقدس في خطر شديد والفلسطينيون المقدسيون يتصدون بصدورهم العارية للاحتلال وسياساته وممارساته في المدينة المقدسة".
وأضاف "أن كنائس القدس ومسيحيها انما يرفضون هذه التعديات وهذه الاقتحامات الاستفزازية الخطيرة التي تستهدف المسجد الأقصى ونقول لمن يجب ان تصل له رسالتنا بأن أولئك الذين يقتحمون الأقصى وأولئك الذين يسعون لتقسيمه زمانيا ومكانيا تمهيدا لبناء هيكلهم المزعوم انما هم ذاتهم الذين يسرقون اوقافنا الارثوذكسية ويسلبونها من أبنائها فمنذ عام 48 وحتى اليوم واوقافنا الارثوذكسية تُسرق منا وتستهدف بأساليب معهودة وغير معهودة وعبر أدوات اوجدهم الاحتلال خدمة لسياساته وممارساته".
وتابع: "أولئك الذين يستهدفون الأقصى هم ذاتهم الذين يستهدفون اوقافنا المسيحية وخاصة في باب الخليل حيث ان المجموعات الاستيطانية تستعد للاستيلاء على عقارات ارثوذكسية وابنية عريقة وجميلة تعتبر تحفة من التحف التي تزين مدينة القدس ناهيك عن كونها المدخل المؤدي الى المقدسات والى البطريركيات والاديرة والكنائس".
وأعرب المطران حنا عن تضامنه وتضامن الكنيسة مع هيئة الأوقاف الإسلامية في القدس وكذلك مع الهيئة الإسلامية العليا في القدس ودار الإفتاء وجميع العلماء ورجال الدين الإسلامي، "كما ونتضامن مع اخوتنا المسلمين الذين تم الاعتداء عليهم في عيد الاضحي متمنين الشفاء للجرحى ومؤكدين للعالم بـأسره بأننا سنبقى ندافع عن القدس وعن مقدساتها واوقافها مهما كثرت المشاريع المشبوهة والمؤامرات والمخططات الهادفة لطمس معالم القدس وتزوير تاريخها والنيل من عدالة قضيتنا الفلسطينية".
وقال: "ان ما حدث في باحات الأقصى وما يحدث في كل يوم من اقتحامات ومن استفزازات خطيرة كما وما يحدث بحق اوقافنا المسيحية انما هذه رسالة الى العالم بأسره والى المسيحيين والمسلمين في كل مكان والى أبناء امتنا العربية والى أصدقائنا المنتشرين في سائر ارجاء العالم بضرورة ان يلتفتوا الى مدينة القدس وان يدركوا خطورة ما يحدث فيها وما يحدث في القدس لا يمكن ان يوصف بالكلمات فكلنا مستهدفون كأبناء للشعب الفلسطيني الواحد مسيحيين ومسلمين وان تعددت الوسائل التي يتم من خلالها استهدافنا".
وأكد قائلا: "من رحاب مدينتنا المقدسة نطلق نداء عاجلا الى المرجعيات الروحية الإسلامية والمسيحية والى جميع الذين يؤمنون بقيم الحق والعدالة ونصرة المظلومين بأن يلتفتوا الى مدينة القدس ويناصروا أبنائها فعندما يدافع المسيحيون والمسلمون عن مدينة القدس انما يدافعون عن ايمانهم وتاريخهم وتراثهم وعراقة حضورهم ووجودهم في هذه المدينة المقدسة".
وتابع: "ان مدينة السلام التي يقدسها المؤمنون في الديانات التوحيدية الابراهيمية الثلاث انما حُجب عنها السلام وغيب عنها العدل بفعل ما يمارس بحق أبنائها. اعيدوا للقدس بهائها ومجدها وسلامها ولا تتركونها فريسة للاحتلال وللمستوطنين العنصريين الذين يكرهوننا ويشتموننا صباحا ومساء ويتمنون ان نختفي من القدس وان نحزم امتعتنا ونغادر مدينتنا. سنبقى في القدس شاء من شاء وابى من ابى وستبقى القدس لابنائها ولن تكون للمستعمرين المحتلين الاتين اليها من هنا او من هناك".
معا