آخر المستجدات
ارحيل الغرايبة: نواجه تهديدا ومخاطر حقيقية وظروفا تقتضي التهدئة هكذا استقبل الأردنيون إعلان موسكو عن اللقاح الروسي ضد فيروس كورونا اللوزي: إجراءات الحماية على المعابر الحدودية استثنائية.. وهي خط الدفاع الأول الرزاز: نأمل أن يكون كل أردني مشمولا بالضمان الاجتماعي والتأمين الصحي إعادة انتشار أمني لتطبيق أوامر الدفاع مستو: 18 آب قد لا يكون موعد فتح المطارات.. ولا محددات على مغادرة الأردنيين العضايلة: الزام موظفي ومراجعي مؤسسات القطاع العام بتحميل تطبيق أمان جابر: تسجيل (13) اصابة محلية جديدة بفيروس كورونا.. إحداها مجهولة المصدر الحكومة تقرر تمديد ساعات حظر التجول.. وتخفيض ساعات عمل المنشآت اعتبارا من السبت وزير الصحة لـ الاردن24: ايعاز بالحجر على العاملين في مركز حدود جابر التربية: نتائج التوجيهي يوم السبت الساعة العاشرة جابر لـ الاردن٢٤: سنشتري لقاح كورونا الروسي بعد التحقق من فاعليته بدء تحويل دعم الخبز لمنتسبي الأجهزة الأمنية والمتقاعدين المدنيين والعسكريين اعتبارا من اليوم العضايلة: قد نلجأ لتعديل مصفوفة الاجراءات الصحية.. ولا قرار بشأن مستخدمي مركبات الخصوصي عبيدات: لا جديد بخصوص الصالات ودوام الجامعات.. والاصابات الجديدة مرتبطة بالقادمين من الخارج الكلالدة لـ الاردن24: نراقب الوضع الوبائي.. ونواصل الاستعداد المكثف للانتخابات بني هاني لـ الاردن24: نحو 7000 منشأة في اربد لم تجدد ترخيصها.. وجولات تفتيشية مكثفة استقبال طلبات القبول الجامعي بعد 72 ساعة من اعلان نتائج التوجيهي الأمير الحسن: مدعوون كعرب ألا نترك بيروت معجزة أثينا.. حكاية المعلم في الحضارة الإغريقية

رسالة مهمة وعاجلة إلى رئيسنا الرزاز!

الاردن 24 -  
تامر خرمه_ "لا وقت للغد".. عبارة قالها ذات أمس أحد الشعراء، كان يدعى محمود درويش.. وكانت الحرية دينه وديدنه، ومعتقده الأسمى!

اليوم جاء هذا الغد.. نعم، لقد كان هنالك متسع من الوقت ليأتي غدنا المنتظر، رغم أنف الشاعر.. ولكن أي غد؟!

في هذا الغد "اليوم" تجاوزنا كل تلك العقد الماضوية، المتعفنة في "كلاشيهاتها" الشعاراتية النخبوية، والتي تقلق المنام بعبارات متطرفة، من قبيل: حرية.. إصلاح، وتغيير!

أي إصلاح يا معاول الهدم ذاك الذي تريدون؟ هل يعقل أن نستبدل أصنام الواقع القائم، ومقدساته، بهذه اللوثة الراديكالية التي تشتهون؟! ما كان لآلهة قريش أن ترضى بدعتكم الجديدة، فبأي حق تتطاولون على أسياد عمان بهذه المطالب الإرهابية؟!

ما نحتاجه حقا، هو ليس إصلاح أي شيء، فالله لا يصلح ما في قوم، حتى يصلحوا ما في أنفسهم.. ما نحتاجه حقا هو السجن! المزيد من السجون بقدر ما أمكن، حتى ندفن فيها دعاة الفتنة، والكوارث "الإصلاحية"!

لكن قبل أن نبدأ بهذه المسيرة المبجلة، علينا "تغيير" واقع السجون الأردنية.. عذرا على كلمة "تغيير".. المقصود "إصلاح" هذه السجون.. مهلا، لا.. ليس إصلاح، وإنما هو تطوير مراكز الإصلاح والتأهيل، إلى درجة يدرك فيها الشعب حقيقة حجمه، وأن السلطة أدرى منه ومن ذويه بمصلحته، ومصلحة الوطن العليا!

بداية، هنالك شح في عدد زنازين وسجون المملكة، حيث أنها لا تتسع "للمجرمين" المحتملين، لذا، فالأردن بأمس الحاجة لبناء المزيد والمزيد من هذه السجون، ويمكن تمويل ذلك عبر فرض ضريبة جديدة على هذا الشعب الجاحد، باسم: ضريبة الحرية!

أضف إلى هذا أن السجون المنشأة حاليا غير لائقة بسمعة الأردن في المحافل الدولية، فمثلا لا يستطيع كل سجين (أو لنقل نزيل) أن يحظى بفرشة ينام عليها.. لهذا، فليكن شعار المرحلة: فرشة لكل محبوس!


المطلوب هو تطوير السجون إلى ما يليق بسمعتنا بين الدول المتقدمة، وبناء المزيد منها، حتى تتسع أرض الوطن لكل إصلاحي جاحد حقود!

أما أولئك الذين لايزالون يمارسون النميمة، ضد رئيس وزرائنا، د. عمر الرزاز، وفريقه المختار، فيجب أن يكونوا أولى تجارب سجوننا الجديدة، كي يعلم الجميع أنه لا رئيس إلا رئيسنا، ولا قانون إلا قانون الدفاع.. ولتسقط الكورونا إلى الأبد!

في النهاية، نأمل أن لا يفهم من هذا أنه انتقاد لا سمح الله لواقع السجون في الأردن، فمراكز الإصلاح والتأهيل لدينا علم في رأسه نار، والأخوة في مختلف الأجهزة الأمنية يقومون بدورهم على أكمل وجه.

ولكن، الغاية هي تطوير هذه الزنازين والسجون قليلا.. فقط قليلا، دون تحويلها إلى منتجعات فندقية (والعياذ بالله).. فقط نأمل أن يشعر المواطن بأن هنالك سجان يسأل عنه!
 
 
Developed By : VERTEX Technologies