آخر المستجدات
احتجاجات مقتل فلويد.. تعزيزات أمنية بواشنطن ومشروع قرار لإدانة ترامب الأوقاف لـ الاردن24:ننتظر قرار السلطات السعودية.. وبعدها سنخاطب لجنة الأوبئة الرزاز: نحن على أبواب مرحلة مهمة من الانفراج.. وسنتجاوز الصعاب توجه لإلغاء الزوجي والفردي.. والعضايلة يعلق المشاقبة يكشف آخر مستجدات دعم الخبز.. ودفعة مساعدات جديدة لعمال المياومة التربية: التعليم عن بعد ليس بديلا للنظامي الصفدي: قرار الضمّ سيكون له عواقب وخيمة على العلاقات الاردنية - الاسرائيلية الأجهزة الأمنية تعتقل الناشط صبر العضايلة الكلالدة: الملك صاحب القرار في اجراء الانتخابات.. ومستعدون لاجرائها وفق شروط السلامة العامة تسجيل (9) اصابات جديدة بالكورونا: موظفان في أحد فنادق الحجر وسبعة قادمين من الخارج قادة جيش الاحتلال يطّلعون على خرائط ضم الضفة الغربية وزارة العمل تدعو من تم ابلاغهم بعدم تجديد عقودهم لتقديم شكوى المحارمة يكتب: الصحف الورقية.. إحدى أدوات الدولة وأسلحتها الناعمة ودعمها واجب الرقب يسأل الحكومة: هل هناك اتصالات مع دولة عربية لمنحها دورا في ادارة المسجد الأقصى؟ العمل تمنح العمالة غير الاردنية الحاصلين على مغادرة نهائية (خروج بلا عودة) مهلة نهائية حمدي الطباع: أمر الدفاع (6) وتعديلاته لا يصب في مصلحة الاقتصاد الأردني.. وهناك عدة بدائل أمن الدولة توجه تُهمًا بالإرهاب وحيازة السِّلاح لـ16 شخصًا في 10 قضايا نقابة المعلمين: لا نعلم إن كان هناك شكوى حقيقية أم فرقعة إعلامية! وزارة التعليم العالي تدعم بحوث موجهة للتعامل مع فايروس كورونا في الأردن التربية تبدأ باستقبال طلبات الراغبين بالعمل على حساب الاضافي - رابط

سعد جابر حكيمنا

م.ليث شبيلات
لديّ نفور غريزيّ تجاه الحكومات العربية ووزرائها وكبار المسؤولين فيها، وقد درّبت نفسي على أن لا أمتدح مسؤولا عربيا وهو في موقع المسؤولية، وأعتقد بما يشبه اليقين أن إحسان المسؤول الحكومي العربي لعمله استثناء، وإساءته هي الأصل...
لكنني، اليوم، سأتجاوز عن كل هذا.

لم أكن قبل جائحة الكورونا، أتابع ما يفعله كثير من الوزراء في الأردن، ولم أكن أحفظ أسماء كثيرين منهم، ولم أنظر لمن أتابعه منهم بعين الرضا، ولم آخذه على محمل الجدّ.
لكن هذه الجائحة أبانت لنا عن وزير صحة أردني استثنائي، هو الدكتور سعد جابر.
أحببت سعد جابر، وأنتظر تصريحاته بلهفة وترقّب، وأثق فيه، فالرجل فضلا عن مكانته العلمية والفنية، يقود معركة مجابهة فيروس كورونا في جانبها الصحي بمسؤولية عالية، وفدائية جريئة، وشفافية صادقة.
والأهم من كل هذا، أنه يشعرنا أنه ابننا (منّا وفينا)، يشعرنا أنه يحبنا كأب وكأخ كبير، وكمسؤول يخاف الله فينا، ويخاطبنا بلغتنا، بكل بساطة وصدق الحنان المطبوع، دون تقعر في اللغة، ودون غرور السلطة، ودون تكلّف ممجوج، ودون ادّعاء أو غموض.
بالأمس أشفقت على الرجل، وهو يرجونا أن نتقي الله في أنفسنا وأهلنا وبلدنا، وأن نمكث في بيوتنا، شعرت أن الدموع على وشك أن تفرّ من بين جفونه المتعبة، وحزنت لقسمات وجهه المرهقة. ودعوت الله أن يبارك في جهوده وحركته وكلماته، وأن يعينه على مسؤوليته الثقيلة.، وأن لا يحبطه روتين (السيستم)، وتولّي الجهلاء يوم الزحف، وعميان العنجهية الفارغة.
لا أعرف الرجل، ولم يلفت نظري من قبل، غير أنني متأكد اليوم، من شيء واحد، وهو أن سعد جابر يشبهنا... وأن سعد جابر حكيمنا ( وحكيمنا في الفصحى تعني أكثرنا حكمة، وفي الأردن وفي بلاد الشام تعني طبيبنا كذلك، وكان لقب الحكيم قد التصق بالدكتور المناضل جورج حبش الذي جمع بين الطبّ والحكمة). فاللهم لا تخذله، واللهم لا تخذلنا.
تحية اعتزاز بوزيرنا الإنسان، وبكل طبيب وممرض وصيدلاني وفني في القطاع الصحي يسهر اليوم على سلامتنا، معرضا نفسه لمخاطر العدوى.
 
ثقوا بحكيمكم، واسمعوا له وأطيعوا.

#سعدجابرحكيمنا
ليث شبيلات
 
 
Developed By : VERTEX Technologies