آخر المستجدات
بدء استخدام الاسوارة الالكترونية للحجر المنزلي باسل العكور يكتب: عن التعديل الوزاري بعد ضياع اللحظة التاريخية وغياب الحلول الاقتصادية موظفو الفئة الثالثة في "التربية" ينتقدون تجاهل مطالبهم ويعلنون موعد وقفتهم الاحتجاجية إخلاء المأجور.. كارثة حقيقية تهدد المستأجرين وكأن الوباء لم يكن كافيا! د. البراري يكتب في الردّ على فايز الطراونة: الامتثال ليس وصفة بقاء ضبط شخص ارتدى ملابس نسائية وحاول تأدية امتحان التوجيهي بدلاً من طالبة المفرق.. واقع السياحة والآثار وهوس الباحثين عن الكنوز والدفائن مجلس محافظة معان يطالب بإعادة النظر بقرار تخفيض الموازنة للعام الحالي اجتماع حكومي مطوّل لمراجعة أولويات عمل الحكومة النعيمي: التربية تتقدم بطلب لاستثنائها من قرار وقف التعيينات استمرار توقيف الزميل حسن صفيرة.. آن للجسم الصحفي أن يخرج عن صمته! الكلالدة للأردن 24: الدستور لا يغلق الباب أمام الخيارات ولكننا نعمل كأن الانتخابات ستجري غدا تحذير من منظمة الصحة: استفيقوا.. الأرقام لا تكذب بشأن كورونا حتى 2021.. كيف دخل كورونا "مرحلته الجديدة"؟ ليث شبيلات: جهلة يصفّون حساباتهم جعلونا كمن يمشي على رمال متحركة حماس تنظّم مسيرة حاشدة في رفح رفضاً لمخطّط الضم والد الزميل مالك عبيدات في ذمة الله عبيدات يوضح سبب حالات الاختناق بأحد مصانع الشونة الشمالية وزير العمل يوجه بالتحقيق في حادثة أسفرت عن إصابة 130 عاملة بحالات اختناق التربية: خطأ في تسلسل فقرات امتحان الرياضيات لعدد من الاوراق الفرع الأدبي

شركات تبدأ بفصل عمالها وتوقيفهم عن العمل متذرعةً ببلاغ الرزاز الأخير

الاردن 24 -  
المرصد العمّالي- لم تنتظر بعض الشركات غروب شمس أمس الأحد كي تستثمر البلاغ الحكومي الأخير لـ"التخلّص" من موظّفيها، أو لخصم أجورهم.

شركة للحديد والصّلب استهلّت ذلك بإخبار موظّفيها: "اجلسوا في بيوتكم .. سنخصم 60 بالمئة من رواتبكم". من الملاحظ أنّ هذه الشركة استخدمت البلاغ الحكومي الأخير حول الأجور وسيلةً لـ "هضم" حقوق العاملين لديها، بالرغم أنّها ليست من المنشآت المتضرّرة أو الأكثر تضرّرًا، وذلك بحسب القائمة التي تضمنها البلاغ الحكومي، والذي أُعلِن أمس الأحد.

يقول أحد العاملين خلال حديثه لـ"المرصد العمّالي الأردني":" بعد صدور البلاغ الحكومي، تحدّث معنا المدير، وقال: للموظفين أنّ معظمهم لا "يلزمنا" في الوقت الحالي، لهذا اجلسوا في بيوتكم، وسنخصم من رواتبكم 60 بالمئة، وإذا أردتم الشكوى فاذهبوا إلى وزارة العمل".

وبحسب مصدر آخر؛ فإنّ عدد العاملين في الشركة يصل إلى 200 عامل تقريباً، استدعت الشركة عددًا منهم، فيما أخبرت الآخرين بأنّها "ليست بحاجتهم".


رئيس النقابة العامة للعاملين في البناء والأخشاب محمود الحياري أوضح لـ"المرصد العمّالي الأردني" :"بعد البلاغ الحكومي نترقّب حالات الفصل، هذا إذا لم نتحدّث عن الحالات السابقة، والأمثلة لا يمكن حصرها، وأبرز هذه الحالات؛ شركة صناعة اسمنت تبتزّ 1350 عاملًا برواتبهم وحقوقهم، مستغلةً أمر الدفاع رقم 6، ودون أي مراعاة لحقوق عمّالها".


الحياري حذّر من أزمة عمّالية بسبب القرارات والإجراءات الأخيرة، موضحًا؛ أنّ عدم مراجعة هذه الإجراءات أو تصويبها؛ سيؤدّي إلى أزمات متتالية.

استتباعًا لتداعيات البلاغ الحكومي؛ لم يخفِ رئيس نقابة الخدمات العامة والمهن الحرّة خالد أبو مرجوب وجود حالات فصل أو إنهاء خدمات بُعيد ساعات من البلاغ الحكومي.

أبو مرجوب خلال حديثه لـ"المرصد العمّالي الأردني" بيّن:"البلاغ الحكومي الأخير؛ هو قرار جائر، ولمن نشتكي إذا كانت الحكومة هي القاضي؟!".


وأضاف:"القرارات الحكومية الخاصّة بالعمّال تُتخذ دون مشاورات، ويبدو أن الحكومة لن تتراجع عن قراراتها، وهذا يعني؛ أنّنا سنواجه أزمةً عماليةً، لذا فإنّنا نطالب أصحاب العمل بعدم التعسّف أو استغلال القرارات الحكومية ضدّ العاملين"
وكان رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزّاز قد أصدر بلاغًا حكوميًا بشأن تنظيم الأجور لشهري أيار وحزيران يوم أمس الأحد، والذي صدر بموجب أمر الدفاع رقم 6. وتضمن البلاغ الإبقاء على خصم 30 بالمئة من أجور العاملين من رواتب شهري أيار وحزيران، كما ألغى البلاغ حصول صاحب العمل على موافقة لخصم 50 بالمئة من رواتب العاملين غير المكلّفين بعمل لديه.

أما بالنسبة للقطاعات والأنشطة الاقتصادية الأكثر تضررًا؛ فقد سمح البلاغ لصاحب العمل تخفيض أجر العامل الشهري بنسبة تصل إلى 60 بالمئة، وبما لا يقل أجر العامل بعد التخفيض عن 150 دينارًا شهريًا، ودون اشتراط موافقة وزارة العمل أو العامل.

كما تضمن البلاغ ما يجيز لصاحب العمل تكليف العامل الذي لا يتطلب منه القيام بعمل في مقر المنشأة أو عن بعد القيام بأعمال من منزله (عن بعد) وبحد أقصى أربعة ساعات يوميًا، ولا يستحق العامل عن هذا العمل من المنزل أجرًا إضافيًا لما حدده البلاغ.


وقد أجاز البلاغ إنهاء خدمات العامل حسب المادة (28) من قانون العمل، إلا أن البلاغ قد اجاز (للعامل الاردني حصرًا) التقدم بشكوى لوزارة العمل إذا تعسف صاحب العمل في ممارسة صلاحيته الممنوحة له بموجب المادة (28) واذا ما ثبتت صحة شكوى العامل، فهنا تلزم وزارة العمل صاحب العمل باعادة العامل الى عمله ودفع أجوره المعتادة كأن الفصل لم يتم، وإذا امتنع صاحب العمل عن ذلك فيكون عرضة لتطبيق العقوبات الواردة في أمر الدفاع من قبل الجهات القضائية المختصة ، وهذا ينطبق فقط على العمالة الأردنية أما بخصوص العمالة غير الأردنية فما يحكم العلاقة هو قانون العمل دون أي تدخل من الوزارة إلا وفقا للقانون.

 
 
Developed By : VERTEX Technologies