آخر المستجدات
النسور يحذر الأمانة من تكرار سيول عمان والانهيارات في الشتاء.. ويدعو الشواربة لاستحداث قسم جديد الوحش ل الاردن24: قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار النواصرة: الحكومة تعمل عكس توجيهات الملك وكلنا نعاني من ادارتها.. وهذا ما سنفعله في المرة القادمة - فيديو ذبحتونا: "التعليم العالي" تخفي النتائج الكاملة للقبول الموحد.. والمؤشرات الأولية تشير إلى كارثة التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء المعلمين تنفي التوصل لاتفاق مع الحكومة.. وتؤكد استمرار الاضراب قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا الاوقاف تنفي استدعاء خطيب جمعة أشاد بالمعلمين وأيّد موقفهم للوزير ذنيبات .. كيف يكون ترحيل الازمة وتجاهل التفاهمات انجازا وبطولة ؟ الزعبي لـ الاردن24: درسنا الطاقة الاستيعابية للجامعات قبل اعلان القبول الموحد.. والعدد طبيعي مخطط برنارد لويس في تفتيت العالم العربي والإسلامي الداخلية تؤكد سلامة اجراءات تجديد جواز سفر مطلوب بحادث حريق جمرك عمان رغم تعميم الوزارة.. اضراب المعلمين يحافظ على نسبة 100%.. والمحافظات: اصرار كبير العمل ل الاردن24: تصويب اوضاع العمالة الوافدة الأسبوع القادم.. وسنعتبر كل مخالف مطلوبا
عـاجـل :

شهادة لله من الدوار الرابع

د.فراس الشياب
 كنت في الدوار الرابع. ورأيت معلمي الأجيال حفظهم الله يعطون درسا في التربية الوطنية والانتماء والسلمية وكان أبناؤهم وإخوانهم قوات الأمن متواجدين، وكانوا غاية في اللطف والدماثة ويقدرون أساتذتهم حتى جاءت أوامر بدفش المعلمين للخلف واستخدام الغاز المسيل القذر أو المجمد للرئتين، فقد كاد بعض المعلمين والمعلمات أن يختنق وأخرج ما في بطنة بعد ان تقطع بطنه ألما، وكذلك عانى إخواننا من الدرك والأمن وقد وقع كثير منهم أرضا سواء كانوا لابسين زيا عسكريا أو مدنيا، وشاركوا المعلمين ألم هذا الغاز القذر. وكنت شخصيا أحد الذين سقطوا وذاقوا ألم هذا الغاز القذر الذي أجرم استخدامه، فإن كثيرين ممن لديهم تحسس أو أزمة قد يفارق الحياة بسببه، فلمصلحة من هذه المخاطرة، كما أنهم رموا أخواتنا المعلمات أمهات الرجال وبناتهم بالقنابل القذرة، فأين الرجولة في ضرب اخواتنا من صاحب القرار؟ لم نحضر بصلا ولا شيئا يضاد غاز الداخلية. كنا نظن بحكومتنا احترام المعلم وأنها لن تصل بحال الى هذه الطريقة والأسلوب!! وخاصة أن رئيسها اليوم كان وزير تربية!! إن الذي لا يميز المعلم ولا يحسن التعامل معه حري به أن يعتزل العمل ويستقيل من ذاته.
الاعلام للأسف بعضه أساء العبارات وحاول التلفيق وتغيير الحقائق! فأين المهنية؟ وهل تعتقد أنك إعلام وطني؟ انقل الحقيقة بحيادية
واسجل رسالة شكر لكل من نقل الواقع بحيادية ومهنية من الاعلام الوطني والشخصي.
نحن المعلمين نحب بلدنا الأردن ونريد صيانته مما يسوءه ويحفظ علينا أبناءنا كل أبناء الأردن .
التصريحات الحكومية يظهر فيها شيء من الأدب مع المعلم والدعوة للحوار أمام الإعلام ولكني بعد الذي جرى اليوم أراها في سياق المثل: قل ما شئت وسوف أفعل ما أشاء .
فقد تحاور المعلمون من ثلاثة أشهر ولم يصلوا لشيء ، بمعنى حاور ثم حاور ثم حاور ثم حاور ولكن بدون نتائج

مجلس النواب ليس بيده شيء حتى نعتصم أمامه فقد وقفنا أمامه مرات وخذلنا مرات لذلك فلا نفع فيه او منه، وليس هو صاحب القرار وان ادعى يوما للمعلمين كفالة الحكومة والوفا والدفا
نحن في بلد عرف برشاد حكمه من الهاشميين حفظهم الله تاجا للأردن وأهله فكيف يساء للمعلم فيه؟
اغلاق عمان وتشتيت المعلمين ليظهروا أمام الكاميرات بمواقفهم المتعددة التي حوصروا فيها بأنهم آلاف او مئات كما صرحت بعض المواقع الاخبارية لا يخدم الإصلاح في البلد، وانما هذه عقلية عرفية لا تخدم أحدا وقد ولت والحمد لله. فلماذا ترجع لمقاومة مسيرات سلمية وتجمعات مهنية.
الأردن يختلف عن غيره بقيادته الهاشمية الحكيمة وشعبه الوادع السلمي، فلا داع أن يجرب فيه العنف والعقلية العرفية، فهذا لا يصب في مصلحة الأردن الذي نحب ونفتدي.

هذه الشهادة أمامكم اخواني لتعرفوا ما حصل وذلك لمقاومة حملة التشويه لحراك المعلمين من الاعلام غير الحيادي.
د. فراس الشياب .. من الدوار الرابع 5/9/2019م