آخر المستجدات
هكذا استقبل الأردنيون إعلان موسكو عن اللقاح الروسي ضد فيروس كورونا اللوزي: إجراءات الحماية على المعابر الحدودية استثنائية.. وهي خط الدفاع الأول الرزاز: نأمل أن يكون كل أردني مشمولا بالضمان الاجتماعي والتأمين الصحي إعادة انتشار أمني لتطبيق أوامر الدفاع مستو: 18 آب قد لا يكون موعد فتح المطارات.. ولا محددات على مغادرة الأردنيين العضايلة: الزام موظفي ومراجعي مؤسسات القطاع العام بتحميل تطبيق أمان جابر: تسجيل (13) اصابة محلية جديدة بفيروس كورونا.. إحداها مجهولة المصدر الحكومة تقرر تمديد ساعات حظر التجول.. وتخفيض ساعات عمل المنشآت اعتبارا من السبت وزير الصحة لـ الاردن24: ايعاز بالحجر على العاملين في مركز حدود جابر التربية: نتائج التوجيهي يوم السبت الساعة العاشرة جابر لـ الاردن٢٤: سنشتري لقاح كورونا الروسي بعد التحقق من فاعليته بدء تحويل دعم الخبز لمنتسبي الأجهزة الأمنية والمتقاعدين المدنيين والعسكريين اعتبارا من اليوم العضايلة: قد نلجأ لتعديل مصفوفة الاجراءات الصحية.. ولا قرار بشأن مستخدمي مركبات الخصوصي عبيدات: لا جديد بخصوص الصالات ودوام الجامعات.. والاصابات الجديدة مرتبطة بالقادمين من الخارج الكلالدة لـ الاردن24: نراقب الوضع الوبائي.. ونواصل الاستعداد المكثف للانتخابات بني هاني لـ الاردن24: نحو 7000 منشأة في اربد لم تجدد ترخيصها.. وجولات تفتيشية مكثفة استقبال طلبات القبول الجامعي بعد 72 ساعة من اعلان نتائج التوجيهي الأمير الحسن: مدعوون كعرب ألا نترك بيروت معجزة أثينا.. حكاية المعلم في الحضارة الإغريقية الكباريتي يحذر من انكماش الأسواق ويطالب الحكومة بمعالجة شح السيولة

شيطنة نقابة المعلمين.. القضية ليست مجرد علاوة!

الاردن 24 -  
 محرر الشؤون المحلية - شيطنة المعلمين، والاستعلاء حتى عن التواصل معهم، والاكتفاء بكيل الاتهامات الظالمة، سلوكيات لا تليق بحكومة أردنية، سلمها الناس مصائرهم وشؤون حياتهم.

آلة الحرب الإعلامية باتت تنقض على المعلم، عبر تصريحات من هنا وهناك، تتعمد التجييش ضد بناة الغد، وتقزيم مطالبهم العادلة، عبر تصويرها المختزل على أنها مطالبة بالعلاوة في زمن الكورونا، وفي الوقت الذي يحرم فيه الأطباء والعسكريون من علاواتهم، بسبب الضائقة الاقتصادية الناجمة عن الجائحة.

المسألة لا تتعلق بحفنة من الدنانير يا سادة.. ومن غير اللائق تزييف الأمور على هذا النحو!! المعلمون وقعوا مع الحكومة اتفاقية تتضمن 15 بندا، أقرتها السلطة التنفيذية، وألزمت نفسها بها قانونيا وأخلاقيا، فماذا تحقق منها؟

إلى جانب الزيادة التي منحت لمراقبي التوجيهي، لم تنفذ الحكومة من بنود الاتفاقية العمالية المبرمة سوى نظام الرتب، والذي أقرته وزارة التربية دون التشاور مع المعلمين، بل وبطريقة تؤذيهم وتقوض مصالحهم!

من ضمن بنود الاتفاقية التي أقرتها السلطة التنفيذية، وألزمت نفسها بها، إتاحة العلاج للمعلم في المستشفيات العسكرية، وعدم منعه من التدخل في بناء المنظومة التعليمية، وغير ذلك من مطالب لا تتطلب إلا قرارا إداريا لا يكلف الدولة أي شيء!

القضية ليست مجرد علاوة، والقرارات الإدارية لا تكلف شيء، غير أن الحكومة مصرة على موقفها الرافض لمجرد التواصل مع نقابة المعلمين، بدليل أن آخر اتصال تلقته النقابة من وزير التربية كان قبل أكثر من ستة أشهر. حتى منسقي الاتفاقية المبرمة ما بين المعلمين والحكومة، مبارك أبو يامين، وزير الدولة للشؤون القانونية، وطارق الحموري، وزير الصناعة والتجارة، لم يلتقيا النقابة حتى الآن للتحاور معها!

التشاركية هي جوهر مطالب المعلمين، التي يحاول البعض اختزالها إلى مجرد علاوة. عوضا عن محاولات شيطنة النقابة ينبغي على الحكومة أن تتواصل معها، لتنفيذ مختلف بنود الاتفاقية الملزمة أخلاقيا، قبل أي شيء آخر.. أما موضوع العلاوة فيمكن بحثه لاحقا.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies