آخر المستجدات
النعيمي: نتائج التوجيهي ستكون بعد يوم الخميس تحديد موعد "النيابية" يفتح شهية النقابات "الانتخابية" شركة البوتاس تحقق أرقاما قياسية.. والأرباح تصل إلى 55 مليون دينار خلال 6 أشهر الاستقصاء الوبائي: عينات مخالطين من الرمثا لمحامي اربد سلبية الصحة تحذّر.. واسحق لـ الاردن24: ارتفاع اصابات كورونا عن (10) لسبعة أيام ينقلنا إلى متوسط الخطورة التربية لـ الاردن24: لم نتواصل مع أوائل التوجيهي.. والنتائج مازالت قيد التدقيق النعيمي لـ الاردن24: استثناء التربية من وقف التعيينات قيد الدراسة.. ونريد تعيين معلمين جابر لـ الاردن24: لا قرار جديد بشأن الحظر.. وأي اجراء جديد سيراعي الوضع الوبائي والاقتصادي بسبب كورونا والفساد.. آلاف الإسرائيليين يتظاهرون مطالبين برحيل نتنياهو جمع عينات لمخالطي حلاق في إربد بعد إصابة زوجته بالكورونا دياب يدعو لانتخابات نيابية مبكرة لانتشال لبنان من الأزمة انفجار بيروت: لماذا تهبّ "الأم الحنون" فرنسا لنجدة لبنان؟ تسجيل أربعة إصابات محلية جديدة بفيروس كورونا الضمان: تمديد المهلة أمام الأردنيين الراغبين بالاشتراك الاختياري التكميلي الحموي الأردن 24: طلبنا من المخابز تزويدنا بأسماء أصحابها والعاملين لديها للتأكد من حصولهم على تصاريح العضايلة: اكتشاف حالات إصابة محليّة يتطلب الالتزام والتشدّد في تطبيق أمر الدفاع 11 الناصر للأردن24: قرارات الإحالة على التقاعد المبكر تحددت بمن بلغت اشتراكاتهم 360 اشتراكا العضايلة ينفي صحة الأنباء المتداولة حول إلزام أفراد الأسرة الواحدة بارتداء الكمامات في المركبات النعيمي للأردن24: نتائج التوجيهي لم تظهر بعد ونرجح وجود علامات مرتفعة وكاملة "ممرضة بيروت الشجاعة" تروي تفاصيل إنقاذها للأطفال الرضع

عاطف الطراونة يهاتف الغانم والغنوشي وبري والزعنون رؤساء لدعم موقف الملك برفض خطة الضم

الاردن 24 -  
أجرى رئيس مجلس النواب رئيس الاتحاد البرلماني العربي المهندس عاطف الطراونة اتصالات هاتفية مع عدد من رؤساء المجالس والبرلمانات العربية، مؤكداً أهمية دعم الموقف الأردني الذي يقوده جلالة الملك عبد الله الثاني في رفض ضم أراضٍ بالضفة الغربية.

وأجرى الطراونة اتصالات مع رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، ورئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، ورئيس مجلس نواب الشعب التونسي راشد الغنوشي، ورئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون.

وقال الطراونة لرؤساء البرلمانات إن جلالة الملك عبد الله الثاني يقدم موقفاً ثابتاً صلب في الدفاع عن القضية الفلسطينية، وحذر الأسرة الدولية مراراً من مغبة أي خطوة أحادية على المنطقة برمتها، وما تشكله من نسف لجهود السلام وتهديداً لأمن واستقرار المنطقة.

ودعا الطراونة رؤساء البرلمانات إلى تبني مواقف داعمة تساند الجهد الذي يقوده جلالة الملك عبد الله في الدفاع عن عدالة القضية الفلسطينية وحقوق الأشقاء الفلسطينيين.

من جهتهم أكد الغانم وبري والغنوشي وزعنون، دعمهم للموقف الأردني الذي يقوده جلالة الملك عبد الله الثاني في ثبات واستمرارية، من أجل نيل الشعب الفلسطيني حقوقه التاريخية على أرضه، مشددين على رفضهم لأي خطوة أحادية إسرائيلية في ضم أراضٍ بالضفة الغربية.

وأشاروا إلى أنهم سيتخذون مواقف مساندة للجهد الأردني بالتنسيق مع أعضاء مجالسهم، مؤكدين أن القضية الفلسطينية تمر في مراحل عصيبة تستوجب موقفاً عربياً ثابتاً وصلباً.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies