آخر المستجدات
نانسي بيلوسي تقول إنها وجهت باعداد لائحة بنود مساءلة ترامب تعليق إضراب موظفي الفئة الثالثة في التربية حتى الإثنين المدعي العام يوقف مالك مكتب التكسي المميز وسائقا ادعى عثوره على مليون دولار متقاعدو الضمان يحشدون للاعتصام احتجاجا على استثنائهم من زيادة الرواتب طلبة مدرسة "مرحبا" يمتنعون عن الالتحاق بصفوفهم احتجاجا على "الفترتين" موظفو الفئة الثالثة في التربية يدرسون زيادة الحكومة على رواتبهم.. ويلوحون باجراءات تصعيدية تعديلات الخدمة المدنية: توحيد الاجازات.. ونقاط اضافية للعاملين في القطاع الخاص.. ولا مكافآت للموظفين الجدد إحالة عدد من الضباط على التقاعد في الأمن العام - اسماء الحكومة تعلن تفاصيل زيادة رواتب العاملين والمتقاعدين بالجهازين الحكومي والعسكري وتستثني المعلمين الداوود يعلن الغاء شركتين حكوميتين واعادة هيكلة سلطة اقليم البترا وهيئة الأوراق المالية الرزاز يعلن زيادة رواتب موظفي القطاع العام - تفاصيل لماذا يتمتع الوزير بالحصانة حتى بعد استقالته؟ الأمن يكشف تفاصيل العثور على طفل تغيب عن منزله وظهر في بيت جده توقف الاتصالات بين الأردن واسرائيل بشأن ناقل البحرين.. وعطاءات المشروع الوطني لتحلية المياه قريبا بدء استقبال طلبات "صرف التعطل" من الضمان دون تقارير طبية نقيب المحامين يؤكد امكانية عقد صفقة لاستعادة الأسرى الأردنيين بعد الحكم على المتسلل الصهيوني الأمن يكشف حقيقة عثور سائق تكسي على مبلغ مالي كبير.. ويودعه القضاء اعتصام ليلي يطالب بالافراج عن المعتقلين: محاربة الفساد تكون باطلاق الحريات - صور التوقيف الإداري.. مزاجية حكّام إداريّين تعيدنا أكثر من 3270 سنة إلى الوراء! الرياطي: التصويت على رفع الحصانة عن الشخشير وهلسة الثلاثاء.. والقانونية أدانتهما
عـاجـل :

علان يدق ناقوس الخطر: الأوضاع محزنة.. ولا بد من تجميد الضرائب مؤقتا

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - دق نقيب الألبسة والأقمشة السابق، سلطان علان، ناقوس الخطر من الأوضاع التي وصل إليها القطاع الخاص الأردني والقطاعات التجارية المختلفة، مشيرا إلى أن هذا الوضع يجب أن يستنفر الحكومة كاملة للبحث عن حلول.

وقال علان ل الاردن24 إن الأمور وصلت إلى مرحلة السكون بالاقتصاد وهي أخطر مرحلة وتؤشر إلى انعدام القدرة الشرائية لدى المواطنين، لافتا إلى حالة حظر التجوال في الأسواق خلال الأيام التي سبقت فترة عيد الأضحى المبارك، مشيرا إلى أن هذه المرحلة ستؤدي إلى تراكم الخسائر، وتفرض على أصحاب القرار القيام بجولات في الأسواق لمشاهدة نتائج قراراتهم بأعينهم.

وأضاف إن الوضع يحتاج إلى حلول ابداعية من قبل الفريق الاقتصادي وليس المالي كما فعل مهاتير محمد في ماليزيا وذلك من خلال وقف التعامل بالضرائب والرسوم لمدة ستة أشهر حتى يصبح هناك انعاش للأسواق واعادة الدورة الاقتصادية وهو ما يعرف بالصدمة وبعدها يتم محاسبة التجار ضريبيا على أرباحهم وكذلك رفع الحد الأدنى للأجور وصرف راتب شهر للمواطنين لاعادة هيكلة أوضاعهم.

ولفت إلى أن الأوضاع في وسط البلد والمناطق الأخرى أصبحت محزنة، حيث أن المواطن يرغب بشراء الألبسة لادخال فرحة العيد على أطفاله إلا أنه لم يعد لديه قدرة على ذلك بسبب تاكل الدخول وانعدام الرواتب والاجور في ظل الغلاء الفاحش في المملكة.