آخر المستجدات
ترامب يخطر الكونغرس رسميا بانسحاب أمريكا من منظمة الصحة العالمية الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور دليل على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء السلطة التنفيذية تتربع على عرش التفرد في صنع القرار.. والبرلمان يضبط إيقاعه على وضع الصامت!! العضايلة: توقيع اتفاقيات لثلاثة مشاريع كبرى قريباً شكاوى من تأخر معاملات إصابات العمل.. ومؤسسة الضمان تؤكد تشكيل خلية لحل المسألة في أسرع وقت فريز: احتياطيات العملات الأجنبية مُريح ويدعم استقرار سعر صرف الدينار والاستقرار النقدي زواتي: استئناف تحميل النفط الخام العراقي للاردن خلال يومين سعد جابر: لم تثبت اصابة طبيب البشير بكورونا.. وسجلنا اصابتان لقادمين من الخارج زواتي تعلن استراتيجية الطاقة: زيادة مساهمة الطاقة المتجددة.. وعودة النفط العراقي خلال يومين العضايلة: الموافقة على تسوية الأوضاع الضريبية لعدة شركات واستقبلنا 411 طلب سياحة علاجية الكباريتي يدعو الحكومة لمراجعة قراراتها الاقتصادية.. ويحذّر من الانكماش الموافقة على تكفيل الزميل حسن صفيرة اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع وإجراءات السلامة العامة أداء النواب خلال كورونا: 48 سؤالا نيابيا.. و76 تصريحا وبيانا - انفوغرافيك توقيف مهندس "بالأشغال" 15 يوماً ارتشى بخمسة آلاف دينار الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: لن نعترف بأي تغييرات لا يوافق عليها الفلسطينيون عبيدات لـ الاردن24: تصنيف الدول حسب وضعها الوبائي قيد الاجراء.. ومدة الحجر بناء على التصنيف القرالة يكشف تفاصيل حول طبيب البشير المصاب بكورونا.. ويطالب بصرف مستحقات أطباء الامتياز ممثلو القطاع الزراعي: سياسات الحكومة المتعلقة بالعمالة الوافدة تهدد بتوقف عجلة الانتاج العوران لـ الاردن24: حكومة الرزاز تتجاهل التوجيهات الملكية.. وترحّل الأزمة للحكومة القادمة

متى تخترع التربية غرفة صفية صالحة للاستخدام الشتوي؟!

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - في هذه الظروف الجويّة، والبرد الذي ينخر داخل العظام، يرتجف أطفالنا على مقاعد الدراسة، طيلة النهار، في غرف صفيّة تتحدّى الشتاء بـ "صوبّة كاز" في أحسن الأحوال!

هل حقّا تعتقد وزارة التربية والتعليم أنّه بإمكان أيّ طفل على وجهة هذا الكوكب، التركيز في ما يقوله المعلم وهو يرتجف بردا، وينتظر انتهاء الدوام المدرسي يفارغ الصبر، كيّ ينعم بقليل من الدفء؟!

الحلول العبقرية التي لجأت إليها التربية لحماية أطفالنا من هذا البرد القارص، تتلخّص في "كوبونات" كاز، و"فتايل"، تمحها التربية لقاء ما تستوفيه من أرباح المقاصف المدرسيّة، وكان الله بالسرّ عليما!

أطفالنا يا سادة لا يساوون عند جهابذة الحلول الإبداعيّة أكثر من كوبون وفتيل، ومازالوا مضطرّين لتحمّل كلّ هذا البرد طيلة أوقات الدوام المدرسي، وفوق هذا نطالبهم بالتحصيل العلمي والتفوّق الدراسي.. كيف؟!

أن توفّر الدفء لطلبة المدارس يفترض أن لا يكون مطلبا على الإطلاق، في أيّة دولة على وجه البسيطة.. هذه مسألة بديهيّة نجد أنفسنا مضطرين لطرحها على طاولة وزارة التربية والتعليم، لإيجاد حلّ حقيقيّ لهذه المعضلة، التي لا يمكن السكوت عليها بأي شكل من الأشكال.. نحن نتكلّم هنا عن أطفالنا.

هنالك اختراع يدعى بالطاقة الشمسيّة.. أفقر دول العالم وأبعدها عن مراكز الحضارة وصلها هذا الإختراع، فما هو السرّ الدفين واللغز الخطير الذي يقف وراء عجز الحكومة الأردنيّة عن تزويد المدارس بألواح شمسيّة، تولّد الطاقة اللازمة للحصول على دفء تكييف مركزي؟

هذا حلّ أجدى بكثير من المحاولات البائسة لتدفئة 40 أو خمسين طالبا، يرتدعون بردا في كثير من الغرف الصفيّة، بـ "فتيل" وقليل من "الكاز".

مهما تخلّت الدولة عن مسؤوليّاتها، وانسحبت من كافّة أدوارها، فإن هناك قطاعين لا يحقّ لأيّة حكومة تجاهلهما على الإطلاق: الصحة والتعليم.. وعندما نتحدّث عن التعليم فالأمر لا يقتصر على المناهج وأساليب البحث العلمي، قبل أيّ شيء ينبغي توفير البيئة التعليميّة المناسبة، على الأقلّ من خلال غرف صفيّة صالحة للاستخدام الشتوي!
 
 
Developed By : VERTEX Technologies