آخر المستجدات
الاوقاف تعلن سبب حريق المسجد الحسيني.. وتؤكد سلامة الجانب التاريخي والديني للمسجد اعتصام ليلي في الزرقاء: واسمع مني هالقرار.. يسقط نهجك يا دولار - صور حراك ذيبان يستهجن اتهامات بمنح 250 ناشطا رواتب شهرية.. ويرفض محاولات اثارة الفتنة في اللواء الدفاع المدني يعلن اخماد حريق المسجد الحسيني.. وتشكيل لجنة تحقيق- صور ممرضو مستشفى الجامعة يعلنون التوقف عن العمل الثلاثاء ممرضو مستشفى الجامعة يعلنون التوقف عن العمل الثلاثاء فانتازيا حكومة النهضة.. عن طرفة الزامية رياض الاطفال! تكشُّف اكذوبة دعم حكومة النهضة لمشاريع الطاقة الشمسية.. المواطن سيدفع كلفة تخزينها لماذا تغيير اللجنة العلمية في جراحة الاعصاب الآن؟ هل سترضخ الحكومة لضغوط قوى التفكيك والتخريب والعبث؟ توقيف ثمانية أشخاص بالجويدة تورطوا بجرائم تزوير بأوراق رسمية للشهر الثاني على التوالي.. مبيعات مركبات الكهرباء "صفر" وجهاء من اربد يهاجمون الرزاز ويطالبونه باعتذار صريح عن التفتيش بالكلاب: ما جرى مهزلة واستهتار بالأردنيين حماية وحرية الصحفيين يحلل تغطية الاعلام لرفع أسعار الألبان: الاردن24 الأكثر نشرا وتفاعلا ذبحتونا: وزير التعليم العالي يبشر بمجانية التعليم و"آل البيت" ترفع الرسوم / وثائق الخدمة المدنية يوصي بوقف القبول في عدة تخصصات جامعية.. ورفع معدلات القبول في أخرى - تفاصيل حماد يجري تشكيلات ادارية تشمل ترفيع وتعيين متصرفين ومديري اقضية.. واحالة آخرين للتقاعد إلزامية مرحلة رياض الأطفال.. الرزاز يغرق في أحلامه ويواصل بيع الوهم للاردنيين! العمل لـ الاردن24: اغلاق شركات لرجل الاعمال غسان خرفان دون اخطار الموظفين وتركهم بالشارع البستاني ل الاردن 24 : الحملة تدرس الإجراءات القانونية بعد توجيه الإنذار العدلي للرزاز ‪ ذوو معلمة مصابة بالسرطان يناشدون كافة المسؤولين وأهل الخير مساعدتهم بعد أن أوصدت كل الأبواب في وجههم
عـاجـل :

متى يحين موعد الافراج عن الصحفي عبدالرحمن فرحانة المعتقل في السعودية؟

الاردن 24 -  
كتب محرر الشؤون المحلية  - قبل اكثر من اسبوعين وتحديدا في ٢٧/٤ صرح مدير مركز العمليات والناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين ،- وركزوا هنا الذي صرح هو مدير مركز العمليات بهذا( التايتل ) الطويل -: ان السلطات السعودية وعدت بالافراج عن الصحفي الاردني المختطف في السعودية الزميل عبدالرحمن فرحانة.

وقال المدير ان السلطات السعودية  لم تحدد موعدا معينا للافراج عن الزميل ولكنها قالت "قريبا"، خارجيتنا اكتفت بـ "قريبا"  هذه، والتي يبدو أنها لا تتصل البتة بمعنى الكلمة الحرفي، فموعد الافراج  تأخر، ولا متابعة من مركز العمليات، ولا حس ولا خبر. 

نخشى ان خارجيتنا قد طوت هذا الملف، وستكتفي بالاتصالات عبر القنوات الدبلوماسية مرة واثنتان وثلاث ومئة، كما حدث مع الزميل تيسير النجار الذي امضى مدة  طويلة في الحجز قبل المثول امام القضاء الاماراتي، وتم الحكم على الزميل، وامضى الزميل مدة المحكومية كاملة، وكان الافراج عنه بعد ذلك كله بتدخل استثنائي من وزير الخارجية (..) !؟ 

نقابة الصحفيين اختبأت خلف تصريحات الخارجية، وما زالت تنتظر الفرج، الذي تتمنى كما نتمنى جميعا انه سيأتي بعد التعهد السعودي القريب. 

الاسرة الصحفية صامتة، ولم تتحرك للان بناءا على رغبة اسرة الزميل فرحانة، المتمسكة بوعود الخارجية والسلطات السعودية رغم مضي قرابة الثلاثة اشهر على اعتقاله. الصحفيون يحترمون رغبة عائلة الزميل وحرصها وخياراتها ولكنهم لن ينتظروا طويلا ..وطويلا هذه تختلف عن قريبا تلك .. 

ويبقى ان نقول اننا في الاردن٢٤ حاولنا الاتصال بمدير مركز العمليات سفيان القضاة ووزير الخارجية ايمن الصفدي لسؤالهما عن التطورات في هذه القضية ،كلاهما لم يجيبا على الاتصال ، وقمنا ايضا بارسال رسائل نصية  متضمنة موضوع الاتصال ، وللان لا رد ..