آخر المستجدات
العضايلة: كل مواطن معرض للمخالفة بعد تفعيل أمر الدفاع رقم (11) جابر: تسجيل (14) اصابة محلية جديدة بالكورونا.. والقبض على 73 شخصا حاولوا الهرب من الحجر لبنان.. استقالة الحكومة برئاسة حسان دياب صرف دعم الخبز سيبدأ نهاية الشهر.. وأولويات تحدد ترتيب المستحقين جابر يتحدث عن احتمالية تمديد الحظر في بعض المناطق.. وحماد: عودة المغتربين بمركباتهم موقوفة الحكومة تعلن تفعيل أمر الدفاع رقم (11) اعتبارا من يوم السبت - تفاصيل الصحة لـ الاردن24: ننتظر نتائج (1500) عينة لمخالطي مصابي اربد والعينات العشوائية عبيدات يرجح تسجيل مزيد من الاصابات المحلية بكورونا: الحالات اكتشفت في وقت متأخر طلبة توجيهي يطالبون بعقد دورة تكميلية قبل بدء العام الجامعي الجديد الناصر لـ الاردن24: نعدّ قوائم احالات على التقاعد لمن بلغت خدماتهم 30 عاما جابر لـ الاردن24: الوضع الوبائي سيكون العامل الحاسم في طبيعة دوام المدارس اغتيال المركز الثقافي الملكي.. عشاء المسرح الأخير! مجلس يسلم ذاته.. إعادة تدوير البرلمان! عن الانتحار الاقتصادي فعاليات ثقافية تستهجن دمج المركز الثقافي الملكي مع الوزارة.. والطويسي يعتذر عن التعليق اغلاق 200 منشأة خلال أسبوع لمخالفتها إجراءات السلامة العامة الرزاز يعلن أمر الدفاع رقم (15).. واجراءات لاعادة الأردنيين المغتربين - فيديو جمعية جذور: رصدنا رفض تقديم علاج لكبار السن بحجة احتمالية عدم بقاء المريض على قيد الحياة! تحذير هام من وزارة التعليم العالي حول جامعات وهمية النعيمي: نتائج التوجيهي ستكون بعد يوم الخميس

من الجائحة إلى التميز والإبداع

خالد الزبيدي

فرضت جائحة فيروس كورونا المستجد تأقلما اختياريا والاغلب قسريا في حياتنا على مستويات الاسرة والمجتمع الى القطاعات وصولا الى الاقتصاد الكلي، ومن الإيجابيات انخفاض العجز التجاري برغم فتح الموانئ لمزيد من المستوردات لحماية المخزون الغذائي ومدخلات الإنتاج بشكل عام، الا ان نمو الصادرات بنسبة جيدة وانخفاض الاسعار العالمية للنفط والمنتجات البترولية وهي تاريخيا من اكبر فواتير المستوردات خفضت عجز الميزان التجاري.
الظروف الاستثنائية من كوارث واوبئة ترشد الأنماط الاستهلاكية وتعيد الغالبية الى الرشد، وهذا سجل في السلوك الاستهلاكي خلال اشهر الحجر وكان شهر رمضان الفضيل ساهم في عودة السواد الاعظم من الاردنيين الى التقشف خلافا للشهر الفضيل للسنوات الفائتة، وكانت ردود فعل العامة ان سلوكنا الاستهلاكي راعى عدم الهدر والالتزام بالمعايير التي كنا نفتقر اليها سابقا.
وبعد إعادة تشغيل القطاعات الاقتصادية تدريجيا مع الالتزام بمعايير التباعد والمحافظة على الصحة العامة يجب بالضرورة تعظيم ممتلكاتنا وتنمية قدراتنا والتوجه قولا وفعلا للاعتماد على الذات بمنح صناعاتنا الوطنية التشجيع الكافي بالاعتماد عليها محليا والتوجه لتجويد منتجاتنا الاردنية في كافة قطاعات الإنتاج، والبدء بتوفير قدرات حقيقية لمنتجاتنا لارتياد اسواق التصدير التقليدية والجديدة، فالمرحلة موآتية وعلينا جميعا حكومات ومنتجين ومواطنين للفوز بقصب السبق في ظل تداعيات الفيروس الذي لا زال يضرب في مناطق مختلفة في العالم.
من المفيد بمكان انتباه هيئة الاستثمار والقيام بترويج حقيقي لفرص الاستثمار خصوصا للسلع الموجهة للتصدير، وفي السياق فإن تشجيع المغتربين الاردنيين لتوظيف مدخراتهم في الاقتصاد وتقديم حوافز ترضيهم وتشجعهم لاستثماراتهم وتوطينها لاسيما وان اعدادا كبيرة منهم اكتسبوا خبرات جيدة قادرة على المساهمة في تسريع وتائر النمو المستهدف الذي يعود بالنفع على الجميع من اعمال جديدة وتوفير فرص عمل نحن بأمس الحاجة اليها.
الاردن زاخر بالموارد والمواد الاولية فهي قادرة على زيادة القيمة المضافة للاعمال في مناطق مختلفة.. الصخر الزيتي والنحاس والرمل الزجاجي والجرانيت والحجر المطلوب والاسمنت وحديد التسليح الى جانب الزراعة التي تحتاج الى انتقال الى مرحلة الزراعة النوعية من منتجات مطلوبة، وتقنيات وتقاوي ونظم ري حديثة، والابتعاد عن الزراعات المكثفة للمياه، يضاف الى ذلك الزراعات اللاموسمية التي تنفرد بها الاراضي الغورية.
من المؤكد ان نجاح المشاريع والاستثمارات ممكن إذا تم تطوير الإدارة من جهة وتعاون نظم التمويل بتكاليف متدنية في المرحلة الاولى من جهة اخرى، ولاحقا يمكن تغيرها تدريجيا وفق النموذج الاقتصادي والاستثماري وتطوره..والاهم من ذلك إطلاق إمكانيات سوق رأس المال بحيث نعدد قنوات التمويل..نعم لدينا فرص حقيقية والسؤال هل نغتنمها؟.الدستور

 
Developed By : VERTEX Technologies