آخر المستجدات
السير: الأحد للسيارات ذات الأرقام الفردية في عمان والبلقاء والزرقاء رؤساء الكنائس يقر التدابير الاحترازية والوقائية لإقامة الصلوات النتائج الاولية لمخالطي مصاب نحلة سلبية الدراسات العليا في “الأردنية” تبدأ باستقبال طلبات الالتحاق بالبرنامج الشهر القادم صحة اربد: المصابة الجديدة بكورونا تقيم في منزل تحت الحجر منذ أسبوعين تسجيل أربع إصابات جديدة بفيروس كورونا بالأردن الانتحار السياسي والاقتصادي على قارعة انتظار رحيل الكورونا المحامون يطالبون بحرية الحركة والعضايلة يعد بحل القضية مستثمرو المناطق الحرة يطالبون بتمديد ساعات عمل معارض وشركات السيارات مستثمرون وأصحاب شركات يطالبون بتأجيل موعد تقديم الإقرارات الضريبية الأطباء المستقيلون يعتزمون اللجوء للقضاء طلبة جامعة فيلادلفيا يدعون لمقاطعة الفصل الصيفي احتجاجا على تصريحات رئيس الجامعة سحب السفير.. خطوة استباقية ستؤكد جدية الرفض الأردني للضمّ المطاعم والمقاهي تستعد لاستقبال الزبائن بعد أسبوع طلبة دارسون في الخارج يطالبون باستثنائهم من امتحان الوزارة وزارة العمل توضح التفاصيل المطلوبة لمغادرة العمالة الوافدة تفاصيل وإجراءات امتحانات التوجيهي المستثمرون في المناطق التنموية يناشدون الملك لإنصافهم وينتقدون إفقار المحافظات النائب الحباشنة: حكومة الرزاز تستغل أزمة الكورونا لتصفية القطاع العام مواطنون في جرش يستهجنون استيفاء فواتير الكهرباء رغم قرار إعادة تقديرها

هكذا سرقت عصابة أمريكية أشهر ماسة في لندن بوضح النهار

الاردن 24 -  
استذكرت وسائل إعلام بريطانية، حادثة سرقة شهيرة قادتها عصابة أمريكية، وقعت في لندن بمثل هذا اليوم من العام 1980.

 

وفي هذه الحادثة، تمكنت العصابة من سرقة ماسة شهيرة تعرف بـ"ماسة مارلبورو"، إضافة إلى مجوهرات أخرى بقيمة 1.5 مليون جنيه إسترليني في حينها.

 

وبحسب "بي بي سي"، فإن ماسة مارلبورو تزن 45 قيراطا، وقيمتها حينها 400 ألف جنيه إسترليني، وكانت قد قطعت وصنع منها عقد لدوقة مارلبورو.

 

وحول تفاصيل العملية، ذكرت "بي بي سي"، أنها جرت في وضح النهار، ولم تستغرق سوى أقل من دقيقة، في محل غراف الشهير للمجوهرات في حي "نايتس بريدج" المزدحم وسط لندن.

 

ونفذ الجريمة مسلحان، بحوزتهما مسدسان وقنبلة يدوية، وبسرعة فائقة لدرجة أن زبائن المحل المكون من ثلاثة طوابق لم ينتبهوا لما جرى.

 

وبحسب رواية موظف الأمن على بوابة المتجر، فإن أناقة السارقين حالت دون مساورة أي شكوك لديه تجاههما.

 

فيما قال صاحب المحل، لورانس غراف، إن "اللصين كانا يعرفان بدقة ما يريدان".

 

وبالرغم من براعة السارقين، وإحكام خطتهما، إلا أن خيوطا قادت إليها، منها معرفة رقم لوحة السيارة من قبل أحد العاملين، وملاحظة أن يد أحد السارقين كانت مشوهة للغاية، وهو ما قاد للاشتباه برجل عصابات أمريكي شهير، يدعى "جوزيف سكلايز".

 

وتبين لاحقا أن الرجلين، كانت لديهما ثقة مفرطة في عدم معرفة هويتهما، إذ نزلا في أحد فنادق لندن باسميهما الحقيقيين، ليتم اعتقالهما في مطار شيكاغو فور هبوط الطائرة.


وقالت "بي بي سي"، إن السارقين هما "سكلايز وزميله آرثر راتشيل"، وهما عضوان في عصابة مافيا شهيرة في شيكاغو تعرف باسم "شيكاغو آوتفت" أو" سلاح فرسان شيكاغو".


وتعد هذه العصابة من أشهر عصابات المافيات الإيطالية-الأمريكية وتنشط في شيكاغو وإلينوي ويرجع تأسيسها إلى عام 1910.
 

فصل جديد من السرقة المثيرة بدأ بعد اعتقال الرجلين، إذ إن سكلايز كان قد أرسل الماسة الفريدة في طرد بريدي إلى شقيقته في نيويورك.

 

وبعد مضي ثلاث سنوات على اعتقالهما في الولايات المتحدة، تم ترحيلمها إلى لندن للمثول أمام محكمة بريطانية، حكمت عليهما بالسجن 16 سنة.


وقد قضى الرجلان ثلاث سنوات في الحبس بالولايات المتحدة يقاومان أمر ترحيلهما إلى بريطانيا.


وفي عام 1983، رحل الرجلان إلى بريطانيا حيث مثلا أمام المحكمة التي حكمت عليهما بالسجن لمدة 16 عاما.

 

وبعد خروجهما في تسعينيات القرن الماضي، عاد الرجلان إلى شيكاغو، واعتقلا عدة مرات لصلتهما بجرائم سرقة ومخدرات، رغم بلوغهما السبعين من العمر.

 
Developed By : VERTEX Technologies