آخر المستجدات
ممدوح العبادي ل الاردن 24 : سارحة والرب راعيها الخصاونة ل الاردن 24 : سنتخذ عقوبات رادعة بحق شركات التطبيقات التي لاتلتزم بالتعليمات تراجع حدة المظاهرات في لبنان وسط مهلة حكومية للإصلاح متعطلو المفرق لن نترك الشارع الا بعد استلام كتب التوظيف المصري ل الاردن 24 : علاوة ال 25% لموظفي البلديات ستصدر قريبا الكيلاني ل الاردن 24 : انهينا اعداد نظام تصنيف الصيادلة الخدمة المدنية : الانتهاء من فرز طلبات تعيين أمين عام «التربية» و«الإعلامية القيادية» بمراحلها الأخيرة زوجة تدس السم لزوجها وصديقه يلقيه بحفرة امتصاصية عطية للحكومة: نريد أفعالا للافراج عن اللبدي ومرعي.. نادين نجيم في رسالة لمنتقديها: "وينكن إنتو؟!" تصاعد المواجهات في لبنان.. قتيلان وعشرات الجرحى وكر وفر هنطش يسأل الرزاز عن أسباب انهاء عقد الخصاونة بعد زيادته انتاج غاز الريشة قوات الأمن اللبنانية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين في #بيروت الخدمة المدنية: النظام الجديد يهدف إلى التوسع في المسار المهني الحريري: اقدم مهلة بـ72 ساعة ليقدم الشركاء في الحكومة حلا يقنع الشارع والشركاء الدوليين المطاعم تنتقد قرار الوزير البطاينة.. والعواد: مطاعم في كراجات أصبحت سياحية لتضاعف أسعارها! ارشيدات لـ الاردن24: لا أسماء ليهود ضمن مالكي الأراضي في الباقورة والغمر.. والسيادة أردنية خالصة الحريري يتجه لإلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة الى اللبنانيين الصرخة في يومها الثاني: لبنان لم ينم والتحرّكات تتصاعد (فيديو وصور) قرار "مكالمات التطبيقات الذكية" يشعل الشارع في لبنان
عـاجـل :

والأکاديمية.. هل انتصرت أيضاً؟

شبلي حسن العجارمة


ما إن شرعت سفينة أزمة إضراب المعلمين في بحرها اللُجي حتی تطايرت صحف أکاديمية الملکة وطفت علی وجه الأزمة التي وضعت ديموغرفيا الوطن علی المحك الحقيقي وأصبحت وجه الحديث الآخر لعملة الأزمة ، ولا شك فقد وصل الجميع علی وساٸل التواصل الاجتماعي مٸات بل آلاف الرساٸل لمنظرين ومحللين عن تغول أکاديمية الملکة علی المٶسسة التربوية وبأنها استثمار لا يبحث سوی عن المال وربط شروط التعيين والعلاوات والجنة والنار بهذه الأکاديمية .

حلقات متلفزة وحوارات وقرارات من الأکاديمية ببراٸتها من کل ما نُسب لهذه الأکاديمية التي تردد اسمها مع دوي تلك العاصفة المربکة لإضراب المعلمين والتي کشفت لنا هشاشة إدارة الأزمات والضعف في التعاطي مع الشأن الداخلي الأهم من قبل الحکومة ومٶسسات الدولة، حتی أن استحواذ هذه الأکاديمية غير الربحية وغير الاستثمارية علی مساحة ليست بالقليلة من أراضي الجامعة الأردنية ووجود صرحها الشاهق موضع شکك ومزاعم لا تنتمي للحقيقة بصلة .

نعرف أننا سندفع ثمن تعنت الدولة وإصرار النقابة علی المضي کلُُ باتجاهه الأمر الذي ترك رواسب وعوالق الأزمة التي ربحها المعلمون بکل أبعادها المادية والمعنوية، لکن هنالك عامُُ صيني سيقضيه فلذات أکبادنا علی مقاعد الخشب والحديد تحت وطأة الشتاء والبرد القارس والصقيع، وسينتابهم الغثيان والملل والإحباط من طول العام الدراسي الذي تم فرضه عليهم وهم الحلقة الأضعف والجهة التي ستدفع فاتورة حساب تلك الأزمة فاتورةً نفسية خالصة بلا بواقي.

وضعت کل الحلول وتم الإعلان عنها للعلن ، حتی أرقام حسبة العلاوة بالفاصلة العشرية، لکن موضوع الأکاديمية تم السکوت عنه بل وتغييبه بلا أدنی إشارة وتم تضمين ذلك بسطر مبهم عن أکاديمة المعلمين مذيلة بعبارة ” وأي مٶسسة معتمدة لتدريب وتأهيل المعلمين".

هذا سٶال لا يجيب عنه سوی قاٸد سفينة الإضراب ناصر النواصرة ومجلس النقابة ، أوليس الملفات کُلّ لا يتجزأ؟ هل هناك مقايضات وثمن لمرور الکرام عن أيقونة الأکاديمية التي من حق کل مواطن أردني لا زال يدفع ثمن استنزاف مقدرات وطنه وخيراته أن يعرف حقيقة کل ما يجري علی الساحة الداخلية علی الأقل؟ لماذا تفتحون أبواب الأسٸلة وتترکون بوابات التأول والتأويل مفتوحة علی مصارعها دون أدنی تبرير يحفظ للمواطن الذي انحاز لکم أيها المعلمون وکان القشة التي قصمت ظهر الحکومة التي قارعتکم بکل أدواتها البداٸية؟

هل تم زج العناوين العريضة کوسيلة استعطاف لاستجداء رأي الشارع ومن ضمنها عنوان الأکاديمية من أجل ال٥٠% مدار الإضراب أعلاه؟ هل رضيتم بالرقم وترکتم خانات أرقام الأسٸلة لدی الشارع والرأي العام عن ثمن إسقاط الجدل والحوار الإکتواري عن الأکاديمية وسحب ملفها من الأزمة؟.

غالباً لا تکتمل داٸرة الحقيقة في وطني ، وکثيراً ما يتم قطع الداٸرة للمصالح الذاتية من المنتصف نحو نقطة المرکز ويتم إهمال کل محيط الداٸرة ، وعلی رأي المثل الشعبي ”فلان لا يمکن إنه يستوي طبخة".

السٶال عن داٸرة الإضراب هل کانت وهمية أم تم رسمها بقلم حبر أم قلم رصاص لسهولة الطمس والمسح والتعديل؟.