آخر المستجدات
النتائج الاولية لمخالطي مصاب نحلة سلبية الدراسات العليا في “الأردنية” تبدأ باستقبال طلبات الالتحاق بالبرنامج الشهر القادم صحة اربد: المصابة الجديدة بكورونا تقيم في منزل تحت الحجر منذ أسبوعين مقتل شرطي وإصابة آخر في كاليفورنيا.. والعفو الدولية تتهم ترمب بالعنصرية تسجيل أربع إصابات جديدة بفيروس كورونا بالأردن الانتحار السياسي والاقتصادي على قارعة انتظار رحيل الكورونا المحامون يطالبون بحرية الحركة والعضايلة يعد بحل القضية مستثمرو المناطق الحرة يطالبون بتمديد ساعات عمل معارض وشركات السيارات مستثمرون وأصحاب شركات يطالبون بتأجيل موعد تقديم الإقرارات الضريبية الأطباء المستقيلون يعتزمون اللجوء للقضاء طلبة جامعة فيلادلفيا يدعون لمقاطعة الفصل الصيفي احتجاجا على تصريحات رئيس الجامعة سحب السفير.. خطوة استباقية ستؤكد جدية الرفض الأردني للضمّ المطاعم والمقاهي تستعد لاستقبال الزبائن بعد أسبوع طلبة دارسون في الخارج يطالبون باستثنائهم من امتحان الوزارة وزارة العمل توضح التفاصيل المطلوبة لمغادرة العمالة الوافدة تفاصيل وإجراءات امتحانات التوجيهي المستثمرون في المناطق التنموية يناشدون الملك لإنصافهم وينتقدون إفقار المحافظات النائب الحباشنة: حكومة الرزاز تستغل أزمة الكورونا لتصفية القطاع العام مواطنون في جرش يستهجنون استيفاء فواتير الكهرباء رغم قرار إعادة تقديرها إدارة السير:- السبت للسيارات ذات الأرقام الزوجية في عمان والبلقاء والزرقاء

"وتلك الأيام نداولها بين الناس"

أ.د يحيى سلامه خريسات
 الأستاذ الدكتور يحيا سلامه خريسات
يعتبر التغيير بحد ذاته مطلبا تتوق له الأنفس في كل زمان ومكان، لأن دوام الحال يعتبر من المحال، ولأن الخالق عادل، فهو قسم الأزمان وقسم الأحوال فيها، وسنته في كونه التغيير والتبديل حتى لا يعم الظلم والفساد، ولأن التغيير يبعث في النفس الأمل ويعيد ثقة الناس ببعضها، ويجدد العزيمة، ويهيئ لمرحلة جديدة.
ولو استدام الحال على ما هو عليه لفسدت الأحوال وفقد الناس الأمل وعم الظلم والاستبداد، ولشعر الانسان بضعفه وعدم مقدرته على التعايش او التكيف مع الوضع القائم، ولكنها حكمة الخالق الخالدة والتي يغير فيها أحوال الناس من حال الى حال: من ضعف الى قوة ومن قوة الى ضعف.
فلقد جعل الخالق شرط التغيير مرتبط بإرادة الناس وقدرتهم على احداث ذلك التغيير "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"، فشرط تغيير الحال هو إصلاح النفس من الداخل وتقويمها.
ولأن التغيير بحد ذاته أيضا عامل إيجابي يحفز الهمم وتتوق له الأنفس، ويوثقه التاريخ عبر كل العصور ويسجله، ليبقى فقط الذكر الطيب للمراحل الطيبة فيها، والخبيث يتلاشى وينعدم ذكره هو وأهله. ولنا في كل العصور والمراحل العبر والدروس المستفادة، فما بني على باطل يفنى ويلتصق ذكره فقط بكيفية الاستفادة من تلك المرحلة لتجنبها وعدم الوقوع فيها مستقبلا.
في حين ما شيد على الحق يبقى خالدا وذكره قائم ويعتبر مصدر الهام وطاقة ايجابية تشحن بها النفوس وتتوق لها الأرواح.
نسأل المولى عزوجل أن يغير حالنا لما فيه خيرنا وفلاحنا في الدنيا والآخرة.
 
Developed By : VERTEX Technologies