آخر المستجدات
لجنة الأوبئة : اصابة بعض الحيوانات بالكورونا لا تعتبر مصدرا كبيرا لانتقال العدوى للانسان الكرك : 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا في غور الصافي العضايلة: مخالفة التجمعات تشمل جميع الحضور وليس صاحب المناسبة فقط منظمة الصحة تحدد موعد عودة الحياة لما كانت عليه قبل كورونا وفاة سبعيني بفيروس كورونا في مستشفى الامير حمزة محافظ اربد: إرتفاع حصيلة اصابات كورونا في المحافظة إلى 19 اصابة طبقية التعليم ضمن أجندة حكومة الرزاز! بين مناعة المجتمع الأردني والتفشي المجتمعي للوباء.. خبراء يوضحون دلالة الدراسة الحكومية الأخيرة سيف: الغاء الحجر المؤسسي للقادمين من دول حمراء وصفراء العضايلة يعلن أمر الدفاع رقم (16): منع اقامة الأفراح وبيوت العزاء والزام المؤسسات بتحقيق التباعد خبراء لـ الاردن24: الأردن أمام أزمة حقيقية.. والاقتصاد يعيش أوضاعا كارثية التعليم العالي تعلن معايير القبول الجامعي الجديدة: نريد تخفيف عقدة التوجيهي! أكاديميون يحذّرون من تغيير أسس القبول الجامعي: هدم للتعليم العالي.. والواسطة ستكون المعيار الممرضين تعلن أسماء المقبولين للتدريب والتشغيل في ألمانيا التعليم العالي: لا تغيير على دوام طلبة الجامعات الفاشونيستا.. عندما تغزو فتيات البلاستيك المنظومة الثقافية! محافظ العاصمة : فك الحجر عن 13 بناية في عمان الرزاز: لن نلجأ إلى فرض حظر التجول الشامل.. ولكن نذير عبيدات لـ الاردن24: اجراءات جديدة في حال زيادة انتشار كورونا وزير التربية لـ الاردن24: بعض المدارس لم تعد قادرة على استيعاب طلبة جدد

اغتيال المركز الثقافي الملكي.. عشاء المسرح الأخير!

الاردن 24 -  
 خاص_ تعتزم حكومة الرزاز دمج المركز الثقافي الملكي تحت مظلة وزارة الثقافة، الأمر الذي أثار استياء الأوساط الثقافية والمسرحية، التي انتقدت هذه الخطوة، بوصفها تقويضا لدور المركز، الذي تمتع بخصوصية تمكنه من دعم الحركة الثقافية الأردنية.

لا أحد قادر على فهم الأسس والمعايير التي تستند إليها حكومة الرزاز في قرارات دمج المؤسسات. وقد جاءت هذه الخطوة، التي تستهدف مركزا مستقلا كان له دورا بالغ الأهمية في دعم الحركة الثقافية، لتثير العديد من علامات الاستفهام.

تقييد حرية الحركة الثقافية عبر تصفية المركز، وتكبيله بالإجراءات الحكومية، والمركزية المشددة، التي تضع كافة القرارات ضمن هيكلية بيروقراطية منغلقة، خطوة لا معنى لها على الإطلاق، ولا يمكن تبريرها مهما قلبت الأمر.

الحركة الثقافية الأردنية تعاني الإهمال منذ عقود، وخاصة فيما يتعلق بالمسرح، الذي كان المركز الثقافي الملكي هو طوق نجاته الوحيد.

تجريد المسرح، والحركة الثقافية عموما، من وسائل بقائها عبر هذا الإجراء البيروقراطي، يضع حكومة الرزاز في الخندق المعادي لأي حالة ثقافية.

وفقا لهذا القرار الحكومي سيتم
تشكيل لجنة، تسمى (لجنة التخطيط) برئاسة وزير الثقافة، وعضوية كل من:
الأمين العام للوزارة، ومدير عام دائرة المكتبة الوطنية، ومساعدي الأمين العام، والمستشار الذي يسميه الوزير،
والمديرين الذين يقرر الوزير تسميتهم أعضاء في اللجنة حسبما تقتضيه مصلحة العمل في الوزارة.

هذا أول الغيث البيروقراطي، لجنة تضيع في اجتماعاتها وقراراتها أية فرصة للحفاظ على بقاء أدنى شروط وجود حالة ثقافية، خاصة وأنه قد تقرر، وفقا لهذا التعديل، أن تجتمع اللجنة مرة كل شهر.

وهكذا، فإن حالة الاستقلالية وانسيابية اتخاذ القرار والتحرر من قيود المركزية، قد سلبت من المشهد الثقافي، لتدق حكومة الرزاز المسمار الأخير في نعش المسرح!
 
 
Developed By : VERTEX Technologies