آخر المستجدات
الجيش: المستشفى الميداني في البحر الميت يتسع 2000 مصاب.. ولدينا حاليا 830 مصابا الحكومة تفرض على أصحاب محطات المحروقات تركيب أجهزة انذار لكلّ محطة نصير: تسجيل (5) حالات وفاة جديدة بفيروس كورونا.. و11 مصابا على أجهزة التنفس التربية: ثلاثة سيناريوهات لعودة دوام المدارس.. والقرار خلال (24) ساعة اللوزي لـ الاردن24: فرق لمراقبة التزام وسائل النقل.. واحالة (238) عاملا مع التطبيقات الذكية إلى المحكمة عبيدات لـ الاردن24: لم ندرس الحظر الشامل.. وطاقة مستشفى حمزة تصل إلى (600- 700) سرير الرمثا: تعليق الدراسة بمدرسة جمانة للبنات بعد إصابة 3 معلمات بكورونا صدمة المليون.. الصحة العالمية تكشف حقيقة "وفيات كورونا" التربية: أي مدرسة خاصة تخفي وجود إصابات بالكورونا ستعرض نفسها للمساءلة الأوقاف تعلن الإجراءات المتعلقة بإعادة فتح المساجد لعبة تشكيل الحكومات تحويل 24 مدرسة إلى نظام التعليم عن بعد ممدوح العبادي يعلّق على تشكيلة مجلس الأعيان.. والأهم في رئيس الوزراء القادم.. في عهد الرزاز: المديونية ارتفعت (4) مليار والبطالة زادت 5%.. وتصنيف الاردن تراجع حسب عدة مؤشرات تشكيلة الأعيان الجديدة: النسور والملقي والطروانة أبرز المغادرين.. و44 عضوا خرجوا من المجلس من هو رئيس الوزراء القادم؟ الحكومة توقع اتفاقية لاقتراض 700 مليون يورو من الاتحاد الاوروبي خطة للخروج من أزمة كورونا: حتى نعود للسيطرة التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان نتائج القبول الموحد الثلاثاء مصدر لـ الاردن24: الحظر الشامل يعتمد على توصيات الجهات الصحية

المشاركة بالانتخابات النيابيّة.. مؤشر حاسم وغاية بحد ذاتها!

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحليّة_ الناطق الإعلامي باسم الهيئة المستقلة للانتخاب، جهاد المومني، قلّل من أهميّة نسبة المشاركة في الانتخابات النيابيّة، معتبرا أن "الانتخابات تجري ولو بنسبة 2٪"، وذلك خلال استضافته على برنامج "هذا المساء"، الذي يبثّه التلفزيون الأردني.

المومني، الذي قال خلال ذلك اللقاء أن الهيئة غير مهتمّة برفع نسبة المشاركة بالانتخابات النيابيّة كغاية وهدف، تناسى على ما يبدو الأهميّة الكبرى التي تعكسها هذه النسبة باعتبارها مؤشر حاسم على حجم الثقة بالعمليّة الانتخابيّة، بل وبالتجربة الديمقراطيّة برمّتها.

نسبة المشاركة بالانتخابات النيابيّة مسألة في غاية الأهميّة لما تعكسه من دلالات سياسيّة تعبّر عن المشهد الأردني.. بصراحة التقليل من أهميّة هذا المؤشر ودلالاته يتناقض جوهريّا من الهدف الذي وجدت من أجله الهيئة المستقلّة للانتخاب.

ليس صحيحا أن رفع نسبة المشاركة لا يحتلّ أهميّة قصوى لدى الجميع، بدليل الجهود التي بذلتها الهيئة، ومازالت تبذلها، لإجراء الانتخابات النيابيّة في موعدها، رغم أزمة الكورونا، ونشر المتطوّعين للتوعية بأهميّة وضرورة هذه المشاركة.

الغريب أن صاحبنا قال إن من لا يشارك هو الذي يخسر، وكأن المركب يسير رغم أنف أي معترض، وهذا غير صحيح على الإطلاق، فعدم المشاركة بنسبة مشرّفة تعني أن الجميع قد خسر، وخاصّة دوائر صنع القرار.

التغوّل الذي تمارسه السلطة التنفييذيّة على المؤسّسة التشريعيّة سيقود بالضرورة إلى فقدان الثقة بمؤسّسات الدولة، ما يعني أن الخسارة هي خسارة وطنيّة عامّة، لا تقتصر على فئة دون غيرها.

في الدول التي لديها تقاليد ديمقراطيّة راسخة، لا تكون هنالك أهميّة كبرى لنسبة المشاركة في الانتخابات، بل إن ارتفاع هذه النسبة يكون فقط خلال الأزمات، ولكن بالنسبة للدول الناشئة، التي مازالت تبني تجاربها الديمقراطيّة، فالأمر مغاير تماما.

عدم تحقيق نسبة مشاركة مشرّفة في الدول التي تحاول إنجاح تجاربها يعني أن التجربة تؤول إلى الفشل.. وفي حال كانت نسبة المشاركة في الانتخابات المقبلة متدنية فالمسؤول الأول والأخير هو الحكومة التي جرّدت الشعب من ثقته بمؤسّساته، وليس من اللائق إلقاء اللوم على الناخب، الذي يريد فعلا ملموسا على أرض الواقع، يعيد له ثقته بالسلطة التشريعيّة، التي قوّضتها سطوة النخب المتجبّرة!
 
 
Developed By : VERTEX Technologies