آخر المستجدات
الرمثا: تعليق الدراسة بمدرسة جمانة للبنات بعد إصابة 3 معلمات بكورونا صدمة المليون.. الصحة العالمية تكشف حقيقة "وفيات كورونا" المستقلة للانتخاب: سنراقب حجم الدعاية الانتخابية لكافة المرشحين.. ونلزم الجميع بالسقف المحدد للإنفاق التربية: أي مدرسة خاصة تخفي وجود إصابات بالكورونا ستعرض نفسها للمساءلة الأوقاف تعلن الإجراءات المتعلقة بإعادة فتح المساجد تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا لموظفين في محكمة بداية المفرق لعبة تشكيل الحكومات الأحزاب في بلادنا وخبز الشعير 3/3 تحويل 24 مدرسة إلى نظام التعليم عن بعد المستقلة للانتخاب توضح آلية الانفاق على القوائم الانتخابية نذير عبيدات يكشف عن توصيات للجنة الأوبئة.. ويؤكد أن "مناعة القطيع" غير واردة على الاطلاق جابر: تسجيل (6) حالات وفاة بفيروس كورونا.. و(734) اصابة العضايلة: نستكمل وضع معايير لاعادة فتح المساجد والكنائس والمطاعم والمقاهي.. وندرس عودة دوام المدارس ممدوح العبادي يعلّق على تشكيلة مجلس الأعيان.. والأهم في رئيس الوزراء القادم.. في عهد الرزاز: المديونية ارتفعت (4) مليار والبطالة زادت 5%.. وتصنيف الاردن تراجع حسب عدة مؤشرات تشكيلة الأعيان الجديدة: النسور والملقي والطروانة أبرز المغادرين.. و44 عضوا خرجوا من المجلس من هو رئيس الوزراء القادم؟ الحكومة توقع اتفاقية لاقتراض 700 مليون يورو من الاتحاد الاوروبي خطة للخروج من أزمة كورونا: حتى نعود للسيطرة التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان نتائج القبول الموحد الثلاثاء

"ممرضة بيروت الشجاعة" تروي تفاصيل إنقاذها للأطفال الرضع

الاردن 24 -  
تحدثت الممرضة اللبنانية، باميلا زينون، عن الظروف العصيبة التي كابدتها، يوم الثلاثاء الماضي، وهي تحاول إنقاذ ثلاثة من الرضع الخدج، بعدما أصيب المستشفى الذي كانوا فيه بأضرار بالغة من جراء الانفجار الهائل الذي وقع في مرفأ بيروت.


وقالت الممرضة، في حديث مع قناة "سكاي نيوز عربية"، إن الانفجار أحدث أثرا شبيها بالزلزال ثم سقط جزء من السقف وتداعت أشياء أخرى في المستشفى، وسط ذهول الجميع، لكن حاضنات الأطفال لم تصب بأذى كبير.

وعقب ذلك، تم إيجاد مخرج صغير حتى يغادر الموجودون في المكان، وسط ظلام حالك، نظرا إلى انقطاع الكهرباء، لكن الممرضة غادرت وهي تحمل ثلاثة رضع في حضنها.

وأضافت الممرضة التي حظيت بإشادة واسعة في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، أنها كانت حريصة على عدم وقوع الرضع الثلاثة وهي تنزل من الطابق الرابع، وسط دماء مضرجة وآباء يحملون أبناءهم في جو من الهلع بينما كان آخرون ممددين على الأرض.

وبما أن إيجاد سيارة في هذه الظروف لم يكن أمرا سهلا، فقد ظلت الممرضة تمشي لمسافة وهي تبحث عن مستشفى يستقبل الرضع.

وأوضحت أن أناسا كثيرين كانوا يتقدمون صوبها ليسألوا عما إذا كانت تريد شيئا، فكانت تطلب منهم أن أي قطعة من الملابس التي يرتدونها حتى تغطي الرضع الثلاثة وتحميهم من البرد، وعندئذ، بادروا إلى خلع ثيابهم حتى يبقى الصغار في دفء.

واضطرت الممرضة إلى قصد أكثر من مستشفى قبل أن تجد مكانا للرضع، وحين جرى استقبالهم في مستشفى "أبو جودة"، استغرب الطاقم الطبي وصولهم في حالة جيدة.

 
وتعرضت مستشفيات العاصمة بيروت لضغط كبير من جراء كثرة الجرحى، وعجزت المؤسسات الصحية عن تقديم العلاج لكثير ممن يحتاجونه.

وتؤكد الممرضة أن الرضع الثلاثة "صاروا قطعة مني"، مضيفة أنها ستحرص على متابعة حالتهم، في المستقبل، بعدما عاشت معهم تجربة فريدة في يوم بيروت العصيب.

 
Developed By : VERTEX Technologies