آخر المستجدات
إعلان قائمة قبول طلبة إساءة الإختيار للعام الجامعي 2020 / 2021 تسجيل 8 وفيات و 1276 اصابة جديدة بفيروس كورونا اربد: رفع أجور قبور المصابين بفيروس كورونا (20) دينارا.. وبني هاني يوضح احالات الى التقاعد في مختلف المؤسسات والوزارات - اسماء المستقلة للانتخاب: دفع رسوم الترشح للانتخابات النيابية اعتبارا من يوم السبت الأردن يتجه للاستفادة من التجربة التركية نصير: (5) وفيات جديدة بكورونا في مستشفى حمزة.. و(10) حالات على أجهزة التنفس وزارة الداخلية تنفي إغلاق مديرية الجنسية بسبب كورونا الغذاء والدواء تنفي انتاج الكمامات في المصنع الذي اكتشفت فيه إصابات كورونا المستقلة للانتخاب لـ الاردن24: نتحقق من مقاطع فيديو لشراء أصوات في الرمثا وزارة المياه توضح حول التعرفة الجديدة للمياه.. وتنفي رفعها التربية: الإعلان عن آلية استكمال التسجيل لتكميلية التوجيهي في المناطق المعزولة قريبا الصناعة والتجارة لـ الاردن24: مخزون القمح آمن.. وحققنا أرقاما قياسية مسؤول ملف كورونا: أرقام الاصابات مرشحة للارتفاع.. وتحذير من زيادة العبء على القطاع الصحي العضايلة: الوضع الوبائي في مرحلة متقدمة الخطورة.. وسنعزل أي منطقة يزداد فيها عدد الاصابات الزبيدي ينسف أسس تسعير المحروقات محليا التعليم العالي لـ الاردن24: فتح المجال للمناقلات بين التخصصات بعد اعلان قوائم اساءة الاختيار تحذير أخير.. الدولة الأردنية في عين العاصفة! أسماء الطلبة المرشحين للقبول ضمن مقاعد البرنامج الموازي_ رابط العضايلة يتحدث عن احتمالية العودة إلى الحظر.. ويعلن اصدار أمر الدفاع رقم (17)
عـاجـل :

نحو ضريبة ثابتة وعادلة على المحروقات

خالد الزبيدي

تأخير إقرار ضريبة ثابتة وعادلة على المنتجات البترولية والطاقة ليس في مصلحة الاقتصاد الوطني ويساهم في إعاقة النمو الذي تباطأ خلال السنوات الفائتة، كما أن فرض رسوم ثابتة على المخزون الاستراتيجي على المحروقات امر غير مقبول وتكاد الحكومة تكون الوحيدة التي تقوم بذلك، الى جانب قائمة طويلة من الرسوم والضرائب على سلع وخدمات توصف بأنها ارتكازية تؤثر على اسعار قائمة طويلة من السلع والخدمات التي تؤثر في الرقم القياسي لتكاليف المعيشة وعلى تكاليف الإنتاج، وتضعف تنافسية المنتجات في الاسواق المحلية واسواق التصدير وتحد من تنافسية الاقتصاد الاردني.
انخفاض اسعار النفط والمنتجات البترولية والغاز المسال ( الطبيعي ) في الاسواق الدولية الى النصف تقريبا بالمقارنة مع اسعارها قبل خمس سنوات وهذا يفترض ان يخفف عن المستثمرين والمستهلكين وتساهم في تحسين اداء الاقتصاد الوطني باعتبار الاردن من الدول المعتمدة على استيراد الطاقة والنفط من الاسواق الدوليية بنسبة تصل الى 94 % تقريبا، الا ان الاسعار الحالية للمحروقات والطاقة لا تعكس الاسعار الدولية جراء فرض سلسلة من الضرائب والرسوم بعضها محق وبعضها الاخر يضر الاقتصاد والمالية العامة اكثر مما يفيدها.
هناك قناعة عامة ان اسعار المحروقات والطاقة الكهربائية في المملكة غير عادلة وهي ثقيلة على ميزانيات الاسر وترتب مبالغ كبيرة على المنشآت الانتاجية والخدمية، لذلك ليس من المعقول ان تكون الاسعار السائدة في الاقتصاد الاردني المثقل بالتحديات والكلف المالية ضعفي او اقل قليلا من الاسعار السائدة في دول اخرى تستورد المنتجات البترولية والغاز المسال من الاسواق الدولية، علما بأن تلك الدول لا تدعم المحروقات والطاقة الكهربائية، والاغرب من ذلك ان الموازنة العامة للدولة الاردنية تعاني من عجز سنوي مستمر.
خروج الحكومة من قطاع المحروقات والطاقة الكهربائية والاكتفاء باستيفاء ضريبة عادلة لضمان حق الخزينة من الضرائب، والقيام بالتنظيم والرقابة لإضفاء العدالة والشفافية لاهم قطاع حيوي تأخرت الحكومات المتعاقبة في تحريره كما القطاعات الاقتصادية والاستثمارية الاخرى في البلاد.
تشوهات كبيرة تعتري قطاع النفط والطاقة وحالة التشظي التي تعصف به لا تخدم الجميع، وان هذه الحالة غير مبررة، خصوصا وان أعباء فاتورة النفط والطاقة على الاقتصاد الاردني انخفضت الى 8 % نسبة الى الناتج المحلي الاجمالي، وان التحول الى توليد الطاقة الكهربائية الى الغاز الطبيعي بمعدل 93 % منها حوالي 50 % من الاحتياجات المحلية تعتمد على الغاز المصري الى جانب تحسين خليط الطاقة بالاعتماد على الطاقة المتجددة ( الشمسية والرياح ) ولاحقا على الصخر الزيتي سيخفض تكلفة الطاقة على الاقتصاد الاردني، وهذه المتغيرات تهيئ الظروف لتحرير قطاع النفط والطاقة بشكل كامل دون الإضرار بالخزينة، وفي ذلك مصلحة وطنية عليا.

الدستور

 
 
Developed By : VERTEX Technologies