jo24_banner

الجيش السوري في تدمر... أين من هنا؟

عريب الرنتاوي

الاتفاق "الكيماوي” الذي أبرم بين موسكو وواشنطن في أواسط أيلول/سبتمبر 2013، أبقى الرئيس السوري في موقعه لثلاثة أعوام، ومنع ضربة عسكرية أمريكية كان يمكن أن تكون "ماحقة”، ومنح النظام جرعة حياة إضافية، حتى وإن كان الثمن، تجريد سوريا من أنيابها ومخالبها الكيماوية ... اليوم، تبدو الحرب على "داعش”، والانتصارات التي سجلت في سياقاتها من قبل التحالف الروسي – السوري، بمثابة جرعة ثانية من "أكسير الحياة”، تراهن دمشق على "صرفها” على موائد التفاوض في جنيف وغيرها.
وإذ قُدّر للتقدم الذي أحرزه الجيش السوري في تدمر وجوارها، أن يتواصل على المنوال ذاته، وصولاً إلى دير الزور والرقة، فسيصبح بمقدور الأسد أن يزأر بكل طاقته: أنا وحدي من بمقدوره اجتثاث الإرهاب من سوريا، ومن حقي وحدي أن احصل على "الجائزة الكبرى”، والمساهمة من "مواقعي” كرئيس للجمهورية وقائد أعلى للقوات المسلحة، في %D

تابعو الأردن 24 على google news