الإعتصام والإضراب وقرع الأواني الفارغة.. أوراق الطفايلة لانتزاع حقوقهم

تامر خورما - يواصل المتعطلون عن العمل من أبناء حيّ الطفايلة، اعتصامهم أمام الديوان الملكي، منذ 26 يوما، احتجاجا على تنصّل المسؤولين من تنفيذ وعودهم بتوفير فرص عمل.

وقد أعلن عدد من المعتصمين في وقت سابق إضرابا جزئيا عن الطعام، إثر ما وصفوه بـ "تهميش وتعنّت الحكومة، وسدّ الطريق". وأكّد المحتجون أنهم سيلجؤون إلى التصعيد، عبر طرق أبواب منظمات حقوق الإنسان.

كما أعلنوا اعتزامهم تنظيم مسيرة سلميّة تقرّر انطلاقها، بعد صلاة العشاء لليوم الأحد، من مسجد جعفر الطيّار الكائن في حيّ الطفايلة إلى المسجد الحسيني في وسط البلد.

وكان أحد المعتصمين المضربين قد تمّ إسعافه إلى المستشفى مساء السبت، إثر إصابته بالإعياء.

يذكر أن المضربين عن الطعام من أبناء حيّ الطفايلة هم: محمد نور ربيحات، محمد عمر الحراسيس، يزن محمد السعود، حسين نعيم الحراسيس، أحمد الخوالدة، حسان خالد الحراسيس، حمزة عبدالصمد السعود، ضياء حسن عواد، حسين محمد الرعود، عثمان عيسى السعود، عبدالله عبدالصمد ربيحات، ومحمد بسام السعود.

وقد لجأ المضربون عن الطعام إلى أسلوب القرع على الأواني الفارغة، تعبيرا عن احتجاجهم، ولإيصال صوتهم إلى صنّاع القرار، كما أكّد المعتصمون تمسّكهم بسلميّة هذه الإحتجاجات، داعين للتضامن مع قضيّتهم.
 
تابعو الأردن 24 على