تجار الألبسة: تسهيلات المركزي ذهبت للشركات الكبرى.. والبنوك ترفض تأجيل أقساط القروض

مالك عبيدات - قال نقيب تجار الالبسة والاحذية منير دية ان البنوك لها دور كبير في ما يجري بالقطاعات التجارية، وتخلت عنها ولم تتساعد معها.

وأضاف: كنا نعول عليها كثيرا، غير انها لم تقم بتاجيل الاقساط ولم تمنح تسهيلات للتجار لتوفير السيوله الكافية لشراء البضائع، ما ادخلنا في ازمة حقيقية.

وأكد دية في تصريحاته ل الاردن 24 ان التسهيلات التي اعلن عنها من قبل البنك المركزي تم منحها للشركات الكبرى والمقترضين الكبار، الذين تم منحهم تسهيلات سابقة بالملايين  من قبل البنوك، وتم فرض شروط تعجيزية على الشركات الصغيرة والمتوسطة، ولم تنطبق الشروط على اي منها.

وبين ان الاوضاع في القطاعات التجارية ومنها الالبسة ليست باحسن حالاتها، وقال: كنا نتوقع ان يتم تمديد ساعات رفع الحظر لانها قليلة، ولكن ذلك لم يتم، ونأمل ان يكون هناك حركة الاسبوع المقبل لانقاذ ما يمكن انقاذه، خاصة بعد استلام الرواتب، لشح السيولة بين ايدي المواطنين بالوقت الراهن.

وتابع: كنا نتوقع ان يتم اصدار امر دفاع بوقف العمل بقانون المالكين والمستأجرين خلال الثلاث أشهر التي جاء بها الحظر، نظرا لعدم مساعدة المالكين المستأجرين، مشيرا الى انهم وقعوا ضحية البنوك والالتزامات للمالكين وأجور العمال والكلف التشغيلية الأخرى.

ولفت الى ان معظم التجار يعولون على موسم عيد الفطر فهو يمثل 70% من الموسم حيث تكون فيه الحركة التجارية نشطة.
تابعو الأردن 24 على