العضايلة: قد نلجأ لتعديل مصفوفة الاجراءات الصحية.. ولا قرار بشأن مستخدمي مركبات الخصوصي

قال وزير الدولة لشؤون الإعلام امجد العضايلة، إن زيادة عدد الحالات المحلية المصابة بفيروس كورونا بات يثير القلق.

وعزا العضايلة زيادة عدد الاصابات المحلية الى عدم الالتزام بإجراءات الوقاية ومتطلبات السلامة العامة خلال الفترة الماضية، من حيث العودة للتجمعات، وعدم الالتزام بالتباعد الجسدي واستخدام المعقمات والكمامات.

وبخصوص تفعيل أمر الدفاع رقم "11" قال الوزير العضايلة في حديث لإذاعة الأمن العام (أمن إف إم) إنه سيتم تفعيل أمر الدفاع إعتباراً من يوم السبت المقبل وبالتدرج حيث سيتم البدء بالمنشآت التي يرتادها جمهور كبير والمطلوب منها إلزام زبائنها والعاملين لديها بارتداء الكمامات والالتزام بالتباعد الجسدي.

وفيما يتعلق بموضوع الحافلات العمومية قال العضايلة انه لم يتخذ بعد قرار بشان عدد الركاب داخل هذه الحافلات، أما تواجد الأسرة الواحدة داخل مركبة خصوصي قال العضايلة إن هذا الموضوع يعتمد على توصيات اللجان الطبية لكن الالتزام مطلوب من الجميع.

وفي معرض رده على سؤال حول الحظر الجزئي أو الكلي قال العضايلة "إن شاء الله لا نلجأ لمثل هذا القرار ونتمنى أن لا نصل لهذه المرحلة"، مشيراً إلى أن الحظر له كلفة عالية اقتصادياَ واجتماعياً.

ونوه الوزير العضايلة انه في ظل الحالة الوبائية الحالية وإذا ما زادت الحالات المصابة بفيروس كورونا بشكل كبير جداً ويشكل خطرا على الحالة الصحية فقد تلجأ اللجان الصحية ووزارة الصحة الى التوصية بفرض حظر، مؤكداً أن الأمور حتى اللحظة تحت السيطرة ولا يوجد هناك توجه لفرض حظر شامل أو جزئي .

وفيما يتعلق بمصفوفة الإجراءات الصحية قال الوزير العضايلة أن خلية الأزمات قد تلجأ مع وزارة الصحة إلى تعديلها وبما يراعي المصلحة العامة.

ودعا العضايلة الاخوة المواطنين وبالتزامن مع قرب إعلان نتائج الثانوية العامة الى ضرورة انتهاج السلوك الوقائي الذي يتواءم مع الحالة الوبائية للحفاظ على الصحة والسلامة العامة، متمنيا من الجميع عدم اقامة التجمعات والاحتفالات وضرورة التعبير عن الفرح بصورة حضارية.
 
تابعو الأردن 24 على