تأخر استخراج النحاس لدراسة الأثر البيئي

مالك عبيدات - قال مصدر مسؤول في وزارة الطاقة والثروة المعدنية إن سبب التأخير في استخراج النحاس يعود الى المتطلبات الخاصة بدراسة الأثر البيئي والدراسات الفنية التي استكملت مؤخرا، مشيرا إلى أنه تم استكمال  الأعمال التنقيبية لخام النحاس في المنطقة الشمالية، وتم البدء بأعمال التنقيب والتقييم لخامات النحاس في المناطق الجنوبية تمهيدا لإعداد دراسة الجدوى .

واضاف المصدر ل الاردن24 انه تم  توقيع مذكرة التفاهم مع الشركة الاردنية المتكاملة للتعدين لتقوم خلالها بأعمال التنقيب والتقييم والجدوى الاقتصادية لخام النحاس والمعادن المصاحبة في منطقتي التعاقد : الشمالية (خربة النحاس ووادي الجارية بمساحة 61 كم2) والمنطقة الجنوبية (فينان ووادي ضانا بمساحة 45 كم2) وتقع هذه المناطق في محمية ضانا.

وأشار إلى أنه كان من المفترض أن تقوم الشركة بمباشرة العمل بعد توقيع مذكرة التفاهم، ولكن ولحساسية منطقة العمل ووقوعها ضمن حدود محمية ضانا ومن اجل الحفاظ على البيئة والتنوع الحيوي في المنطقة فقد طلبت الجمعية الملكية لحماية الطبيعية من الشركة إعداد دراسة تقييم أثر بيئي أولية وان تقوم بها جهة معتمدة قبل السماح للشركة بدخول منطقة التعاقد ومباشرة اعمال التنقيب والتقييم لخام النحاس. واشترطت الجمعية موافقتها وموافقة وزارة البيئة على الدراسة.
 
تابعو الأردن 24 على