نتنياهو: خطة الضم لم يتم إسقاطها.. والقضية في واشنطن

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم (الاثنين) في اجتماع مغلق لحزب الليكود إن خطة ضم الأراضي في الضفة الغربية لم يتم إسقاطها. وأوضح نتنياهو أن "القضية في واشنطن" ، وأن الدعم من البيت الأبيض ضروري لتنفيذ الضم.

والموعد النهائي الذي حدده نتنياهو لبدء الضم كان، 1 يوليو ، مر دون أن تتخذ إسرائيل أي خطوة تجاهه وذلك على خلفية تحذيرات القادة الأوروبيين من عواقب هذه الخطوة وتحفظات حزل الأزرق والأبيض عليها. ثم أعلن نتنياهو أنه سيواصل المضي قدمًا في هذه الخطوة ومناقشتها مع كبار أعضاء إدارة دونالد ترامب.

من الناحية العملية تقول صحيفة هآرتس، حتى الآن لم يتم القيام بعمل منظم قبل الضم.

وقدر مسؤولون إسرائيليون كبار أن نتنياهو وترامب سيمتنعان عن التقدم بخطوات مثيرة للجدل طالما أن أزمة الكورونا قائمة ، لكنهما لم يستبعدا إمكانية الإعلان عن ضم جزئي في الأشهر المقبلة ، اعتمادًا على الوضع السياسي للزعيمين.


وتقدر السلطة الفلسطينية أن مصير الخطة سيتقرر في الشهر المقبل ، وأنه إذا لم يتم تنفيذها بحلول نهاية سبتمبر ، فسوف تتقلص فرصة تعزيزها ، بسبب قرب الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر.معا
تابعو الأردن 24 على