اسحق يوجه نقدا لاذعا بعد اعفائه من ملفّ كورونا: آذيتم أبنائي

أحمد عكور - استغرب المسؤول السابق عن ملفّ كورونا في وزارة الصحة، الدكتور عدنان اسحق، قرار نقل وظيفته واعفائه من مسؤولية الملف إثر تصريحاته الأخيرة التي طرح فيها مثال "الضبع" خلال شرحه عن مبرر الاجراءات الحكومية الأخيرة وما تضمنته من فتح للمطارات رغم تدهور الوضع الوبائي في الأردن.
 

وانتقد اسحق في حديثه لـ الاردن24 طريقة ابلاغه بالقرار الذي علم به عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد كلّ الجهود التي بذلها، مشيرا في ذات السياق إلى أنه لم يهنأ بيوم اجازة واحد منذ نحو (11) شهرا.

وقال اسحق إن العديد من المسؤولين اقترفوا أخطاء خلال أزمة كورونا، وبعضهم أطلق تصريحات خاطئة أربكت المشهد دون أن يتعرضوا لأي اجراء.

واستهجن المسؤول السابق عن ملفّ كورونا "حملة التنمّر" التي تعرّض لها عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد مثال الضبع، قائلا إنها أساءت له وآذت عائلته بشكل كبير، معبّرا عن أسفه لرؤية أبنائه يبكون جراء ما يُكتب عن والدهم.

ولفت إلى أنه رصد تناقضا واسعا بعد حملة التنمّر عليه من أشخاص شاركوا فيها ثمّ اعترضوا على اعفائه من موقعه، مشددا على أن قرار اعفائه جاء نتيجة ذلك التصريح الذي قصد فيه أن الفيروس دخل البلاد وانتشر، ولم يعد هناك داعٍ لاغلاق الحدود بالشكل السابق.

إلى ذلك، علّق مصدر حكومي مسؤول على التشكيلات التي أجراها وزير الصحة الدكتور سعد جابر وشملت نقل وظيفة اسحق ومدير مستشفى الأمير حمزة الدكتور عبدالرزاق الخشمان بالاضافة إلى تنقلات أخرى، بالقول إنها جاءت من باب تجديد الدماء ولعدة أسباب أبرزها التصريحات الاعلامية التي أربكت المشهد.

وأشاد المصدر بالجهود التي بذلتها وزارة الصحة بشكل عام، قائلا إن التشكيلات الادارية في أي مؤسسة أو وزارة لا تُعتبر عقوبة على الاطلاق، بل تفرضها متطلبات العمل.
تابعو الأردن 24 على