المشاقبة: "التربية" تتهرب من مسؤوليتها الرقابية.. ولا داعي لتعليق عمل كافة المراكز الثقافية

مالك عبيدات_ استهجن نقيب أصحاب المراكز الثقافية، حسن المشاقبة، تصريحات الناطق الرسمي في وزارة التربية والتعليم، عبدالغفور القرعان، حول المراكز الثقافية، واتهامها بأنها كانت سببا بنقل العدوى في منطقة البقعة.


واضاف المشاققبة ل الاردن 24 ان تصريحات الناطق الاعلامي لوزارة التربية و التعليم، والتي شابها معلومات مغلوطه، وتناقض مع تصريحاته السابقة للرأي العام، والمنشورة في المواقع الاخبارية بتاريخ ١٦/٩/٢٠٢٠ والذي تضمن :

١-ان عدد الطلبة المصابين في جميع ارجاء المملكة و المصرح عنهم من وزارة التربية و التعليم رسميا هو ١٥٤ طالبا و ٥٠ معلما و ٦ اداريين.


٢- يشكل نسبة اصابات الطلبة ما يقرب ٢.١٢٪؜ من اجمالي الاصابات ( الاجمالي للاصابات حينها ٣٧٦٦ اصابة ) ما يشكل ٠.٠٠٣٩٪؜ من عدد الطلبة في المملكة و ذلك حسب تصريح القرعان نفسه.


وقال ان الوزارة تتنصل من مسؤولياتها بالرقابة و التفتيش على المؤسسات التعليمية الخاصة و التي تعتبر من المهام الأساسية لعمل وزارة التربية و التعليم، مبررة ذلك بكثرة عددها.


ولفت الى ان عودة المراكز للعمل كان بعد تنسب وزارة التربية للجهات المختصة و موافقة لجنة الاوبئة على البروتوكول الصحي للحفاظ على سلامة الطلبة الا ان الوازرة مازالت تستمر بالهروب من مسؤولياتها الرقابية و التي تعطيها الحق بتعليق عمل المراكز المخالفة، كما حدث للموسسات المخالفة والمدارس التي حدث فيها الاصابات، و لا داعي لتعليق جميع المراكز لمخالفة بعضها قواعد السلامة العامة.


وختم بقوله: نحن كنقابة نقف خلف الوزارة في تطبيق القانون على المراكز المخالفة.
 
تابعو الأردن 24 على