jo24_banner

المطران عطا الله حنا: نرفض التطاول على الدين الاسلامي والرموز الدينية

المطران عطا الله حنا: نرفض التطاول على الدين الاسلامي والرموز الدينية
قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأن خطاب الكراهية والتطاول على الاديان ورموزها انما هو امر مرفوض من قبلنا جملة وتفصيلا.

وهذا الخطاب الذي يبث سموم الكراهية والحقد انما يتم استيراده الى مشرقنا والى بلادنا ونحن في هذا المشرق بكافة مكوناتنا يجب ان نرفض هذا الخطاب الذي يحث على الكراهية والتعصب والاقصاء وان نلفظه وان نتصدى له بثقافة الوعي والمحبة والاخوة الانسانية.

في وقت من الاوقات كان يقال عن المستعمرين لمشرقنا ولبلادنا بأنهم يتبعون سياسة "فرق تسد" ويبدو ان هذه السياسة ما زالت مستمرة وخطاب الكراهية هذا ايا كان مصدره وايا كانت الجهة التي تروج له فإن هدفه هو اثارة الفتن والفرقة والتشرذم في مجتمعاتنا.

انهم يريدون تقسيم المقسم وتجزئة المجزء ويريدون الهائنا بصراعات طائفية ومذهبية ودينية بدل من ان نكون موحدين في خندق واحد في الدفاع عن قضايا الامة وفي مقدمتها قضية فلسطين.

نرفض الاساءات التي تعرضت لها الديانة الاسلامية وفي الوقت ذاته نرفض اي اساءة او تطاول على كافة الاديان والرموز الدينية ونرفض اي خطاب يحرض على الكراهية والعنف وعدم قبول الاخر ، فالبشر جميعا وان تعددت اديانهم ومشاربهم وخلفياتهم الثقافية والعرقية انما ينتمون الى اسرة بشرية واحدة خلقها الله ، أما نحن في هذا المشرق العربي فتوحدنا هواجسنا وقضايانا الوطنية والدفاع عن اوطاننا المستهدفة والمستباحة بالمؤامرات والمشاريع المشبوهة وفي مقدمة ذلك قضية فلسطين التي يراد تصفيتها وتهميشها من خلال المشاريع المشبوهة والمؤامرات الخبيثة.

يجب ان نرتقي الى المستوى المطلوب من الوعي في مواجهة خطاب الكراهية فالكراهية لا تواجه بالكراهية والتطرف لا يواجه بالتطرف وانما بالقيم الانسانية والاخلاقية والروحية النبيلة التي نفتخر بها في هذا المشرق وهو مهد الديانات والحضارات والثقافات.

نرفض اي تطاول على ادياننا واي خطاب يحث على الكراهية والعنف والتطرف والطائفية ويجب ان نواجه هذا الخطاب بمزيد من الوعي والحكمة واللحمة والوحدة والحوار والتلاقي والعيش المشترك بين كافة مكونات شعبنا وامتنا العربية.
 
تابعو الأردن 24 على google news