jo24_banner

النائب ضرار الحراسيس: اصطفافنا لن يكون إلا مع المعلمين.. وعلى الحكومة الحوار معهم

النائب ضرار الحراسيس اصطفافنا لن يكون إلا مع المعلمين.. وعلى الحكومة الحوار معهم
دعا النائب ضرار الحراسيس رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة إلى الجلوس على طاولة الحوار مع المعلمين، والخروج بتوافقات تنصف المعلمين ولا يكون فيها أي خاسر، محذّرا من أن تسلك الحكومة نهج الحكومات السابقة في ترحيل الأزمات، بل مواجهتها.

وقال الحراسيس في كلمته خلال مناقشة البيان الوزاري لحكومة الخصاونة، إن المنظومة التعليمية ركيزة أساسية في بناء الأوطان، وأساس تلك المنظومة هو المعلم، مشددا على أن "اصطفافنا لن يكون إلا مع سدنة الحرف وحرّاس الكلمة، وقد كنّا مع المعلم وسنبقى مع المعلم وحقّه".

وأكد النائب الحراسيس على أن "لا كرامة لمجتمع لا يكون فيه المعلم كريما"، متسائلا: "إن المعلم هو من أوصلنا إلى المكان الذي نحن فيه اليوم، وقد كان منه العطاء، أفلا يكون منّا الوفاء؟".

وتابع: "تعلمون أن نهضة الأمم تكون بالعلم والتعلم، والمعلمون هم أكبر شرائح المجتمع، فلا يكاد بيت يخلو من معلم أو طالب علم، هو المربي والمدرس، هم أبناء الكادحين والفلاحين الذين بذلوا عمرهم في سبيل الوطن".

كما دعا النائب الحراسيس إلى اطلاق الحريات العامة، حيث أنها مصانة بنصّ الدستور، فيما طالب أيضا بالسير قدما في مجال الاصلاح السياسي وعلى رأس ذلك "تعديل قانون الانتخاب الحالي لافراز مجلس نواب يعبر عن ضمير الشعب".

ولفت إلى تهالك المنظومة الصحية قائلا إن فيها كثيرا من الضعف والاعتلال، مدللا على ذلك بأوضاع مستشفى البشير شرقي العاصمة عمان، ومركز صحي النصر الشامل الذي يخدم ربع مليون شخص ومازال مغلقا للصيانة منذ 3 سنوات، فيما دعا إلى تحقيق التأمين الصحي الشامل لجميع أفراد المجتمع.

وطالب الحكومة بايجاد حلول عادلة للمتعثرين ماليا دون المساس بحقوق الدائنين، داعيا إلى حوار شامل يجمع كافة الأطراف المعنية من حكومة ومجلس نواب وجمعية البنوك ونقابة المحامين.
 
تابعو الأردن 24 على google news